اعتماد المشاركة بالوقت في الوحدات العقارية السياحية

  • Play Text to Speech


 
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة على الأهمية الاقتصادية لنظام المشاركة بالوقت في الوحدات العقارية السياحية الذي صدرت موافقة مجلس الوزراء عليه يوم أمس الأول بناء على ما رفعته الهيئة العليا للسياحة. و أوضح سموه أن هذا النظام سيسهم في تطوير السياحة في المملكة وتنشيط الاستثمار في مجال الإيواء السياحي، و يوفر خيارات جديدة فيه بطريقة تحفظ حقوق المستفيدين والمقدمين لهذه الخدمة على حد سواء. و أشار سموه إلى أن هذا النظام يتوافق و ما تركز عليه الهيئة في هذه المرحلة من تشجيع الاستثمارات السياحية و تهيئة السبل للسياحة المحلية، إذ من المنتظر أن يسهم في زيادة إقبال المستثمرين على مشاريع الإيواء السياحي، مثل الشقق المفروشة والمنتجعات وغيرهما. وأوضح الأمير سلطان بن سلمان أن هذا النظام يعني إمكانية شراء حق الانتفاع والاستفادة من الوحدة العقارية السياحية، مثل المنتجع أو الفندق أو الشقة، لفترة زمنية محددة من العام (كأسبوع أو عدة أسابيع) بموجب عقد بمقابل مالي معين لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات. و أشار سموه إلى أن مجلس الوزراء قد خول صاحب السمو الملكي رئيس مجلس إدارة الهيئة إقرار اللائحة التنفيذية التي من المفترض إنجازها خلال 90 يوماً من تاريخ صدور النظام، لتتضمن تفصيل ما أسنده النظام للهيئة من إجراءات التسجيل والترخيص والمتابعة لمزاولي نشاط المشاركة بالوقت في الوحدات العقارية العاملة بموجبه والذي تنطبق أحكامه على عقود المشاركة في الوقت التي تبرم في المملكة العربية السعودية، كما تنطبق على عقود المشاركة بالوقت المبرمة خارج المملكة إذا كان العقار موجوداً داخل المملكة. ويتيح النظام إشغال الوحدات السكنية على مدار العام، والخروج من ضغط المواسم السياحية التقليدية، وإيجاد فرص عمل واستثمار جديدة، كما تستفيد الشركات المسوقة لهذا النظام، عبر تسويق وحداتها السكنية لمدة طويلة، والاستفادة من المبالغ التي استلمتها لاستثمارها في مشاريع جديدة.
.+