الأمير سلطان بن سلمان: ترميم وأحياء 4 مدن تاريخية في شمال البحر الأحمر تمهيدا لقيام مشاريع سياحية رائدة

  • Play Text to Speech


 
وجه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة شكره وتقديره إلى صاحب السمو الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، بمناسبة توقيع عقد تنفيذ المخططات والدراسات التنفيذية لمشروع ترميم وأحياء مراكز المدن التاريخية لشمال البحر الأحمر (ضباء، والوجه، وأملج، وينبع)، مع أحدى الشركات البريطانية المتخصصة. وقال سمو الأمير سلطان أن هذا المشروع يأتي ضمن برنامج تأهيل القرى التراثية الذي تقوم عليه الهيئة، مؤكدا سموه على أهمية هذه القرى وتنميتها اقتصاديا وعمرانيا وثقافيا بأسلوب مستديم يحافظ على تراثها، ويجعلها موردا اقتصاديا للسكان المحليين ومصدرا لفرص العمل، ووعاء لنشاطات الحرف اليدوية، والفعاليات التراثية، إضافة إلى مساهمتها في استدامة التنمية وتشجيع غقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة مما يعود بالنفع على السكان والمستثمرين. وأضاف سموه بأن الهيئة تعمل في إطار برنامج التطوير السياحي لمحور البحر الأحمر على مشروع ترميم وأحياء مدن التراث العمراني في شمال البحر الأحمر، وذلك بالشراكة مع الهيئة الملكية للجبيل وينبع، ووزارة الشؤون البلدية والقروية، موضحا سموه أن الهيئة وشركائها تعد دراسة توثيقية وتصور عام لترميم وأحياء مراكز هذه المدن كمرحلة أولى للمشروع، وإعداد دراسة تفصيلية لترميم وأحياء الحي القديم بمركز مدينة ينبع كمرحلة ثانية، وذلك تمهيدا لقيام مشاريع سياحية رائدة في هذا المحور. وأشاد سموه بالمساهمة الفعالة للهيئة الملكية للجبيل وينبع في المشروع والذي ينبع من حرصها على المساهمة في دعم المشاريع التي لها أبعاد اجتماعية وثقافية في المجتمع، وخلق فرص العمل، مؤكدا سموه على الوعي والثقافة التي يتمتع بها مسئولي الهيئة، كما أشاد سمو الأمير سلطان بن سلمان بفريق عمل المشروع في تأهيل الاستشاريين للمشروع، مؤكدا في الوقت نفسه على الدور الإيجابي من قبل إمارات مناطق تبوك، والمدينة المنورة، ومحافظي المحافظات ورؤساء البلديات في هذه المناطق. وأشار سمو الأمير سلطان بن سلمان إلى أن المشروع يهدف إلى تطوير محور البحر الأحمر السياحي بهدف تأسيس مناطق سياحية ساحلية مترابطة مع الموجودات الثقافية والبنية التحتية والظهير الجغرافي على أمتداد محور البحر الأحمر، وإعداد دراسة تفصيلية لترميم وإحياء مراكز مدن التراث العمراني لشمال البحر الأحمر، والمحافظة على المواد التراثية لهذه المدن وتنميتها اقتصاديا وسياحيا، وتوفير فرص عمل للمجتمعات المحلية، وزيادة دخلها. وأكد سمو الأمير سلطان بن سلمان على أهمية المشروع إيجاد فرص العمل، وفي المحافظة على مراكز مدن التاريخية ( ضباء، والوجه، وأملج، وينبع)، وإحياء الحرف والصناعات التقليدية والتراث الشعبي، والاستفادة من السياحة لتنمية المراكز التراثية، وإشراك الأهالي في إعادة تأهيل المراكز التاريخية وتنميتها، إضافة إلى المساهمة في الحد من هجرة السكان المحليين، مشيرا سموه إلى أن المشروع سوف يسهم في زيادة تشغيل الخدمات المساندة، والاستثمار في مشاريع تعود بالفائدة على المجتمع المحلي.
.+