عقدان لاستثمار منتزهي الأحساء الوطني والشيباني

  • Play Text to Speech


 
بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، وقع معالي وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم مع شركة الأحساء للسياحة والترفيه (إحسانا) أمس السبت عقدين لاستثمار منتزهي الأحساء الوطني والشيباني. أوضح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة أن توقيع استثمار المتنزهات الزراعية يأتي في إطار توجيه القيادة الدائم بتقديم الخدمات التي تضمن الحياة السعيدة للمواطنين، و ذلك لما تحمله هذه الاستثمارات من فرص وظيفية و فوائد اقتصادية و تنموية للمناطق التي تقام فيها، إلى جانب الأبعاد الترويحية التي يحملها تنفيذ هذه المشاريع في المنتزهات الحكومية. و أضاف سمو أمين الهيئة العليا للسياحة أثناء حضوره يوم أمس السبت توقيع عقدي استثمار منتزهي الأحساء الوطني، والشيباني بين وزارة الزراعة وشركة الأحساء للسياحة والترفيه (إحسانا) ، أضاف بأن علاقة الشراكة النموذجية بين الهيئة والوزارة تنسجم و التكامل الذي يجب أن تكون عليه أجهزة الدولة المختلفة و وضع مصلحة المواطن و خدمته على قائمة أولياتها، و هي تأتي هنا عبر تهيئة المواقع السياحية التابعة للوزارة كالمتنزهات الزراعية و طرحها للمستثمرين ليتولوا بدورهم تهيئة هذه المواقع لتكون جاذبة للسياح و مهيئة لهم. وأشار سموه إلى أن مذكرة التعاون التي وقعت بين الجانبين عام 1424هـ أثمرت عن العديد من المشاريع المشتركة، كان منها طرح منتزهي الجرة وال يزيد في منطقة عسير للاستثمار السياحي في رمضان الماضي، وكذلك العمل المشترك لتطوير رأس الطرفة البحري في جازان، ومنتزه الحيسية في الرياض ومنتزه الباحة. ونوه الأمير سلطان بن سلمان بإقرار مجلس إدارة الهيئة العليا للسياحة النموذج الاستثماري لتطوير الوجهات السياحية الكبرى ، وقال بأن العمل يجري على تطوير وجهات سياحية كبرى في مناطق عدة من المملكة تضمن إحداث نقلة نوعية في مستوى السياحة في المملكة، و تضيف عوامل جذب للأسر و الأفراد السعوديين لقضاء جزء من إجازاتهم في المملكة. وأكد سموه على أهمية الاستفادة من المقومات البشرية و الثقافية و الطبيعية التي تتمتع بها محافظة الأحساء، و إمكانية توظيف هذه المميزات لدعم النشاط السياحي الملائم جداً لطبيعة الأحساء ومبيناً سموه أن هذا المشروع هو واحد من ضمن سلسلة مشاريع مشتركة بين الهيئة والوزارة، تقوم فيه الهيئة بدور مساند لدور وزارة الزراعة الرائد، مؤكداً بأن الهيئة ستعمل بمشيئة الله على تدعيم جهود وزارة الزراعة مع المستثمرين في تطوير المتنزهين، بما في ذلك إدخال عناصر جديدة كالنزل الريفية. وأعرب الأمير سلطان عن سعادته بالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية والقروية في مشروعي تطوير وسط الهفوف، وإعادة بناء "القيصرية"، وقال بأن الهيئة ستقوم بمشيئة الله في ترميم عدد من المواقع الأثرية في الأحساء مثل قصر إبراهيم، متى ما استلمت قطاع الآثار والمتاحف. مؤكداً أن الهيئة ترمي من ذلك الحفاظ على رونق الأحساء التاريخي. وذكر بأن الأحساء هي من أولى المناطق التي يستهدفها مشروع تنمية الحرف والصناعات التقليدية (بارع)، فأهل الأحساء متميزون في هذا الجانب و هم بحق أهم المقومات في الأحساء، و سيمكن هذا المشروع، الذي رفع للدولة لإقراره، المواطنين و الأسر من تطوير قدراتها الإنتاجية للحرف و تدعمهم لتسويق ما ينتجون مما يحقق لهم الأهداف الاقتصادية التي تكفل لهم حياة كريمة، لافتاً سموه في السياق ذاته إلى التعاون مع وزارة الزراعة في تنظيم مهرجان لصناعة التمور في "بلد التمور لكي تكون عامل جذب سياحي، وزيادة مصدر دخل المزارعين، منتجي التمور".
.+