سمو نائب وزير الشؤون البلدية والقروية يزور الهيئة العليا للسياحة

  • Play Text to Speech


 
قام صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز نائب وزير الشؤون البلدية والقروية يوم أمس السبت بزيارة لمقر الهيئة العليا للسياحة، وكان في استقبال سموه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة. وتم خلال اللقاء مناقشة مجالات التعاون بين الوزارة والهيئة في البرامج والمشروعات المتعلقة بتنمية السياحة الوطنية. وقد عبر سمو الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز عن شكره على الدعوة وإتاحة الفرصة للإطلاع على ما تقوم به الهيئة من برامج لتطوير صناعة السياحة، مشيداً بحجم ونوعية المهام الكبيرة والمنظمة التي قامت بها الهيئة خلال السنوات القصيرة الماضية من عمرها مما أدى لنقل السياحة إلى صناعة اقتصادية يعول عليها الكثير، وأكد سموه على أهمية التكامل بين الجهتين بما يخدم الصالح العام وخدمة المواطن، مشيراً إلى أن الجهتين تعملان من منطلق رؤية واحدة وهدف واحد يصب في تقديم كل ما من شأنه رفعة المواطن وتيسير الحياة السعيدة له من خلال العمل الذي يتم بين الهيئة والوزارة والقطاعات الحكومية والخاصة الأخرى لترسيخ نظام متكامل يبشر بمستقبل السياحة في المملكة ويوضح سبل تطويرها. من جانبه قال سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز أن العلاقة بين الوزارة والهيئة إستراتيجية ونموذجية ويعول عليها الكثير لاحداث نقلة نوعية في صناعة السياحة وتطورها في المملكة وذلك لأهمية الدور الذي تمثله الوزارة وكونها الشريك الأهم في تطوير هذه الصناعة. وأثنى سموه على العمل المشترك مع الوزارة على مسارات متعددة، مما نتج عنه إعداد مشاريع كبرى يتم تطويرها سوياً انطلاقاً من تفهم سمو سيدي الأمير متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية لأهمية هذه الصناعة المهمة. وتناول اجتماع العمل الذي حضره وكيل الوزارة للشؤون الفنية عضو مجلس إدارة الهيئة المهندس عبدالعزيز العبدالكريم وعدد من مسؤولي الهيئة إستراتيجيات السياحة في المناطق والمشروعات المرتبطة بها، ودور أجهزة السياحة في المناطق وشراكتها الوثيقة مع أمانات المدن والبلديات، كما تناول الاجتماع المشروعات التي يتم إعدادها بالشراكة الوثيقة بين الجانبين لتطوير الوجهات والمواقع السياحية الجديدة الذي يتضمن تحديد مواقع سياحية لتطوير مشاريع سياحية كبرى في بيئات متنوعة (ساحلية، جبلية، صحراوية)، وتطوير محور البحر الأحمر الذي يشتمل على وجهات ساحلية سياحية مترابطة. وتناول الاجتماع تحسين مراكز الخدمة على الطرق السريعة بمستوى أداء تنفيذي وتشغيلي يتناسب مع متطلبات مستخدمي تلك الطرق، ويتماشى مع أفضل المواصفات العالمية، وبرنامج تطوير القرى والبلدات التاريخية، وبرنامج تنمية الأسواق الشعبية، والتعاون في مجال الدراسات العمرانية، وبرنامج استطلاع الخبرات العالمية في مجال التنمية السياحية الذي سبق أن قامت الهيئة من خلاله بتنظيم عدد من الزيارات لمسؤولي القطاع البلدي للإطلاع على عدد من التجارب السياحية الناجحة. كما قام الأمير منصور بن متعب بجولة على عدد من أقسام الهيئة أطلع فيها على الأسلوب الإلكتروني والتقني الذي تتم به إدارة العمل. الشؤون البلدية والقروية لأهمية السياحة وما تحمله من خير للمواطن. تجدر الإشارة إلى الاتفاقية الموقعة بين الوزارة والهيئة تنص على التعاون في عدد من المجالات وخاصة فيما يتعلق بقطاع الأمانات والبلديات، وذلك للمحافظة على الهوية العمرانية للمدن السعودية لتكون عنصر تطوير وجذب سياحي، إضافة إلى التنسيق في مجالات ترخيص الأنشطة المتعلقة بالسياحة على مستوى البلديات بما يحقق معدلات الجودة ومعايير تنشيط السياحة وتنميتها، وحماية المواقع الأثرية التاريخية والتراثية الواقعة داخل النطاق العمراني للمدن والمجمعات القروية وتخطيط الخدمات البلدية في المناطق السياحية وترخيصها، والإشراف على مشروعات التنمية العمرانية في المناطق والمواقع السياحية، إضافة إلى وضع ضوابط تطوير الخدمات على جوانب الطرق، وذلك بالتعاون مع وزارة النقل، وإيجاد الآليات التنظيمية لتنفيذ سياسات التنمية السياحية، كذلك إعداد المخططات العامة وإيجاد الوسائل اللازمة لتنمية المواقع والمناطق السياحية، إضافة إلى التعاون في مجال دعم وتنمية قدرات رؤساء البلديات والعاملين فيها من ذوي العلاقة بالتنمية السياحية في الاختصاصات ذات العلاقة، وغيرها من مجالات التعاون الأخرى.
.+