المجموعة الاستشارية لـ ماس تبحث المسوحات الإحصائية للسياحة في المملكة

  • Play Text to Speech


 
عقدت المجموعة الاستشارية لمركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) اجتماعها الثالث صباح أمس الأول بمقر الأمانة العامة للهيئة العليا للسياحة بمشاركة أعضاء اللجنة ممثلي وزارة الداخلية، ووزارة التجارة والصناعة، ووزارة التعليم العالي، ومصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وممثلين عن القطاع الخاص، ومجلس الغرف السعودية. وقد خصص الإجتماع لمناقشة منهجية جمع البيانات في المسوحات السياحية التي ينفذها مركز ماس، وسبل تفعيل التعاون بين مركز ماس والجهات الحكومية والخاصة ذات الصلة. وقد أكد مساعد الأمين العام للهيئة العليا للسياحة الدكتور خالد بن إبراهيم الدخيل في بداية الإجتماع حرص صاحب السمو الملكي الأمين العام للهيئة على تنسيق الجهود وتبادل المعلومات والخبرات بصورة مستمرة بين الهيئة والجهات الأخرى لتحسين جودة ودقة المعلومات والإحصاءات السياحية في المملكة. كما أعرب عن شكره وتقديره لأعضاء اللجنه على التعاون والجهود المبذولة من لدنهم في إنجاح برامج الدراسات والأبحاث والمسوحات السياحية التي يقوم بها المركز. و قدم مدير عام المركز المكلف في الإجتماع عرض مرئي عن الآليات المتبعة في جمع البيانات والإحصاءات السياحية في المملكة، وناقش الاجتماع موضوع منهجية المسوحات الإحصائية الحالية لقياس الطلب على السياحة في المملكة, والمتمثلة في مسح السياحة المحلية والمغادرة، ومسح الزوار الدوليين, بغرض مراحعتها وتطويرها بشكل دوري. الجدير بالذكر أن المنهجية المعتمدة لدى الهيئة العليا للسياحة في تنفذ المسوحات وجمع البيانات تتوافق مع المعايير العالمية وخاصة منهجية منظمة السياحة العالمية, واللجنة الإحصائية بهيئة الأمم المتحدة لقياس السياحة، والتي من خلالها يتم قياس الأثر الاقتصادي من السياحة ومستوى اسهامها في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، وهو مايعرف بحساب السياحة الفرعي. وقد خرج الاجتماع بعدد من التوصيات والمقترحات المهمة حول مشاريع مركز ماس المستقبلية.
.+