مساندة رالي حائل إعلامياً وتسويقياً ودراسة أثره الاقتصادي

  • Play Text to Speech


 
قال صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة إن منطقة حائل غدت وجهة مميزة في سياحة الرياضة والمغامرات، وذلك بعد نجاحها في تنظيم أول رالي سيارات في المملكة العام الماضي واستعداداتها لتنظيم رالي حائل 2007. وهنأ سموه صاحب السمو الملكي سعود بن عبد المحسن أمير منطقة حائل رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل ورئيس اللجنة العليا لرالي حائل 2007 على هذا الانجاز الذي يتكرر للمرة الثانية، ويساهم بمشيئة الله في تعزيز تواجد حائل وجهة سياحية جاذبة للسياح من هواة الصحراء و رياضات السيارات والدراجات النارية من أبناء المملكة و دول الخليج، و ذلك ما يضيف دليلاً آخر على حرص منطقة حائل على تقديم نفسها كوجهة سياحية جديدة و سعيها للإفادة من الفوائد الاقتصادية و الثقافية المرتبطة بالسياحة، مشيراً إلى نتائج الدراسات و المسوحات التي نفذها مركز الأبحاث والمعلومات السياحية "ماس" وقت انعقاد الرالي العام الماضي و التي أكدت أن الرالي والفعاليات السياحية المصاحبة له نجحت في جذب عشرات الآلاف من الزائرين و هو ما جلب العديد من الفوائد الاقتصادية للمنطقة، وهو ما أثر إيجاباً و بشكل مباشر على دخل أهالي المنطقة وقت إقامة الرالي . واعتبر سموه رالي حائل بداية ناجحة لسياحة الرياضة والمغامرات التي تعمل الهيئة العليا للسياحة مع الرئاسة العامة لرعاية الشباب لتفعيلها و تطويرها، و يتضمن هذا النمط من السياحة أنشطة ومفاجآت جديدة سيتم الإعلان عنها في العديد من مناطق ومحافظات المملكة. وقال سمو أمين الهيئة العليا للسياحة بأن الهيئة ستعمل على مساندة الرالي هذا العام أيضاً إعلامياً وتسويقياً عبر توفير المعلومات للسياح من خلال تنظيم العديد من الفعاليات السياحية المصاحبة للرالي و التي تستهدف إعطاء تنوع في البرامج التي تشجع الزائر على اختيار حائل مكاناً لقضاء جزء من إجازته، و توجد مواقع يقضي فيها السائح وقته أيام وليالي إقامة الرالي، إلى جانب المساندة التسويقية و الإعلامية المتمثلة في توفير المعلومات في وسائل التي تمتلكها الهيئة مثل الهاتف السياحي المجاني، ومراكز المعلومات في مطارات المملكة و بعض الأسواق الكبرى، والمطبوعات والخرائط تعريفية بالمقومات السياحية في حائل، فضلاً عن التغطية الإعلامية للفعاليات السياحية المصاحبة للرالي. وبين الأمير سلطان بأن الهيئة قامت بالمشاركة مع المختصين في وزارة التجارة والصناعة بجولات رقابية للخدمة المقدمة في منشآت الإيواء في حائل، للتأكد من مدى التزامها باشتراطات الوزارة، وتطبيقها لإجراءات الأمن السلامة، وتقيدها بالنظافة والصيانة لمرافقها، مشيراً إلى جولات رقابية أخرى أثناء انعقاد الرالي للمتابعة ولضمان التزام تلك المنشآت بتقديم خدمة جيدة. وأضاف بأن مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) قد أتم استعدادته لتنفيذ دراسة إحصائية يتم من خلالها قياس الأثر الاقتصادي للرالي والفعاليات المصاحبة على منطقة حائل. علاوة على تنظيم عدد من الأنشطة التي تهدف إلى توعية المجتمع المحلي بأهمية الرالي الاقتصادية والاجتماعية. إلى ذلك أكملت الهيئة استعداداتها لتنظيم عدد من الفعاليات المصاحبة للرالي بالتعاون مع القطاع الخاص وجمعيات النفع العام مثل: السوق الشعبي والمأكولات الشعبية، والمتاحف الحائلية والحرفيين، ومجتمع النفود، المسرح الحائلي (الخيمة النسائية)، والأمسيات الشعرية، وفعاليات سياحية أخرى.
.+