هيئة السياحة تدشن 20 مركزا للمعلومات السياحية في مناطق المملكة

  • Play Text to Speech


 
أنهت الهيئة العليا للسياحة مؤخرا تركيب وتشغيل 19 مركزا للمعلومات السياحية في عدد من المطارات والأسواق والمجمعات الكبرى في مناطق ومحافظات المملكة ضمن المرحلة الأولى لمشروع مراكز المعلومات السياحية والذي استهدف تركيب 20 مركزا خلال عام 1427هـ، إضافةً للمركز القائم بمطار الملك خالد الدولي بالرياض، بحيث يكون إجمالي عدد المراكز التي أقامتها الهيئة حتى الآن 20 مركزا موزعة على مناطق المملكة . وقال الدكتور فهد الجربوع نائب الأمين العام المساعد للتسويق أن الهيئة أنهت تركيب وتشغيل 3 مراكز للمعلومات السياحية في منطقة الرياض تشمل مطار الملك خالد الدولي الذي دشنه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة في شهر ذو القعدة 1426هـ، ومركز في العزيزية مول، ومركز غرناطة التجاري، و3 مراكز في محافظة جدة تشمل مطار الملك عبد العزيز الدولي، والصيرفي مول، وسوق حراء الدولي، ومركزين في المنطقة الشرقية في كلاً من مطار الملك فهد الدولي، ومجمع الراشد مول، ومركزين في منطقة القصيم تشمل مطار القصيم الأقليمي، ومجمع النخيل بلاز، ومركزين في المدينة المنورة في مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي، وفندق أنوار المدينة (موفنيك)، ومركزين في منطقة عسير في مطار أبها الإقليمي، وفندق قصر أبها، ، ومركز في مطار الطائف الأقليمي، ومركز في مطار حائل الإقليمي، ومركز في منطقة تبوك في مجمع تبوك سنتر التجاري، ومركز في مطار جازان، ومركز في منطقة نجران في فندق هوليدي إن نجران، ومركز في منطقة الباحة في فندق قصر الباحة، مؤكدا بأن الهيئة سوف تعمل على إنشاء مراكز أخرى في مختلف المناطق بالتعاون مع شركائها خلال السنوات القادمة. وأضاف أن الهيئة قامت باختيار أحدى الشركات الرائدة في مجال التشغيل لتأمين موظفين من الشباب السعودي للعمل في تشغيل المراكز الرئيسية في المطارات، مشيرا إلى أنه تم تدريب هؤلاء الشباب على كيفية التعامل مع السياح والزوار للمنطقة المحلية من خلال نشر المعلومات و تسويق الأدب الثقافي. وأشار الدكتور الجربوع إلى أن مراكز المعلومات السياحية هي عبارة عن مواقع يتم فيها إنشاء أكشاك أو مباني مستقلة أو ضمن مباني قائمة في الأماكن التي يتم ارتيادها بكثرة من قبل الزوار مثل المداخل الرئيسية للمدن والأسواق الكبرى والمطارات، مؤكدا أن هذه المراكز تشكل عنصر هام لتطوير المنتج السياحي، وسوف تسهم بدور رئيس في جعل السفر للمملكة وبداخلها سهل وممتع وذلك بتوفير المعلومات وتقديم الخدمات للسائحين، إضافة إلى المشاركة في تطوير صناعة السياحة في المملكة، وتبليغ السائحين عن أفضل الخيارات السياحية المتوفرة، وتمكينهم من المشاركة بفعاليات وأنشطة سياحية أكثر. وبين أن هذه المراكز تقدم للزوار والسياح الكتيبات والمطويات والخرائط السياحية التي توضح المعالم السياحية في مناطق المملكة، ومواقع الإيواء والخدمات والفعاليات والمهرجانات السياحية، إضافة إلى خدمات الهاتف السياحي من خلال الرقم 8007550000، مؤكدا في الوقت نفسه أن هذه المراكز تشتمل على عدد من المستويات المتدرجة حسب المناطق والمحافظات والمركز التجارية التي تقام فيها هذه المراكز وأبان نائب الأمين المساعد للتسويق أن المرحلة الثانية من المشروع والتي تنتهي بنهاية العام 2008م تشمل بناء أجهزة معلومات سياحية إلكترونية شبيهة بأجهزة الصراف الآلي توزع في المطارات والأسواق والفنادق الكبرى، في حين تشتمل المرحلة الثالثة على أنشاء مباني لمراكز المعلومات السياحية في مداخل مدن ومحافظات مناطق المملكة، وسيتم ربطها بشبكة معلومات تضم قاعدة موحدة لهذه المراكز بحيث تمكن السائح من الحصول على المعلومات السياحية والأنشطة والفعاليات والمهرجانات السياحية، وكذلك المعلومات الخاصة بصناعة السياحة، ومقدمي الخدمات السياحية في المناطق. وأعرب عن امتنانه وتقديره لشركاء الهيئة في وزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة النقل، وهيئة الطيران المدني، والغرف التجارية في المناطق، ومدراء المطارات ومسئولي المجمعات التجارية، والقطاع الخاص على التسهيلات التي قدموها لإنجاز المشروع، كما ناشد الشركاء من القطاعين العام والخاص والذين يهمهم عرض منتجاتهم المصورة والمطبوعة، والترويج للفعاليات والبرامج السياحية في مراكز المعلومات السياحية التواصل مع سكرتارية إدارة التسويق بالهيئة هاتف 4808855 تحويله 1944. يذكر أن السائح يجد في مراكز المعلومات السياحية التي تأتي ضمن منظومة التسويق والإعلام في الهيئة والتي تستهدف الترويج للسياحة في المملكة، وتقدم خدمات للسائح ومقدم الخدمة (الهاتف السياحي، والإعلانات، والخدمات الإعلامية، والنشرات الصحفية، وأفلام التوعية، وغيرها)، يجد كميات من الأدلة السياحية المصورة، وخرائط المدن، كما أن بإمكانه مشاهدة الأفلام القصيرة والصور التي تنتجها الهيئة وتعرض جوانب من التراث والثقافة بالمملكة، وكذلك تصفح مواقع الإنترنت السياحية عبر شاشات اللمس، والاستفسار عن العروض الفندقية والبرامج السياحية الترفيهية عبر سماعة الهاتف السياحي، والتواصل مع العاملين بالمراكز.
.+