فيصل بن بندر وسلطان بن سلمان بحثا التنمية السياحة بالقصيم

  • Play Text to Speech


 
بحث صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن الأمين العام للهيئة العليا للسياحة في اجتماع عمل عقد يوم أمس السبت في مقر الهيئة العليا للسياحة ، برامج التنمية السياحية بمنطقة القصيم، وعدد من المبادرات التي تم الانتهاء من إعدادها و بدأ العمل في تنفيذها ضمن إستراتيجية التنمية السياحية بالمنطقة و خطة العمل التابع لها و ذلك بحضور أمين منطقة القصيم المهندس أحمد السلطان و رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية في المنطقة عبدالله العثيم وأمين عام مجلس المنطقة المهندس حمد الزيدان وأمين الغرفة التجارية الدكتور فيصل الخميس. و بعد الاجتماع أعرب الأمير فيصل بن بندر عن ثقته في مستقبل التنمية السياحية في منطقة القصيم نظراً لما تتمتع به المنطقة من مرتكزات يمنحها خاصية تميزها عن كثير من المناطق لوجود أرضية الانطلاق الثابتة و المناخ المهيأ و رصيد من التجارب و ما تمتاز به المنطقة من تراث عريق، و يجعل من تحقيق المشاريع التي تقترحها استراتيجية التنمية السياحية في المنطقة تحدياً جميلاً تعمل المنطقة مع شركاء نجاحها من رجال الأعمال و القطاع الحكومي و المجتمع المحلي مسترشدين في سبيل تحقيق ذلك بما تقدمه الهيئة العليا للسياحة من رؤى و مبادرات طموحة. من جانبه أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة خلال اللقاء أن منطقة القصيم ينتظرها مستقبل جيد في صناعة السياحة لما تتمتع به مقومات متنوعة حيث بلغ عدد الرحلات السياحية الداخلية لمنطقة القصيم خلال عام واحد حوالي (1,083,000) رحلة سياحية، و(517,000) رحلة يومية إلى المنطقة، وفقاً لأحدث إحصاءات مركز الإحصاءات السياحية(ماس) التابع للهيئة العليا للسياحة، إضافة إلى احتواء المنطقة عدد من المواقع الطبيعية والثقافية المميزة. وتخلل الاجتماع استعراض الخطة السياحية التفصيلية لبعض المحافظات في المنطقة، ومشروع تطوير الحرف والصناعات التقليدية، وخطة التطوير لمشروع الرياضة الصحراوية في المنطقة، وبرنامج الأنشطة والفعاليات، وبرنامج توطين المهن السياحية، إضافة إلى مشروع الاستراحات الريفية والنزل البيئية، وخطة تطوير متنزه الطرفية الوطني ومنتزه الغضى، ومشروع مراكز خدمات الطرق، وكذلك حماية مواقع درب زبيدة (طريق الحج) والتعريف به وعدد من المبادرات والبرامج الأخرى. كما تم في اجتماع العمل الذي حضره عدد من المسئولين في منقطة القصيم و الهيئة مناقشة عدد من الموضوعات الأخرى و منها: - الاتفاق على تشكيل مجلس تنمية السياحة في المنطقة والذي يتولى دعم ومساندة تنفيذ الخطط والبرامج السياحية، وتحفيز الاستثمار في المجالات السياحية، فضلاً عن تنسيق جهود دعم التنمية السياحية في المنطقة المشترك للمنطقة. - توجيه الجهات الحكومية بالمنطقة للتعاون مع جهاز تنمية السياحة بمنطقة القصيم لتحقيق المهام المناطة به. - توحيد الإشراف على جميع الأنشطة السياحة بالمنطقة تحت مظلة مجلس التنمية السياحية بمنطقة القصيم والذي يحل محل لجان التنشيط السياحي. - مراجعة وتبني إستراتيجية تنمية السياحة بمنطقة القصيم من قبل مجلس المنطقة والمجالس المحلية وأمانة منطقة القصيم والبلديات الفرعية، وإدراج مشاريعها ضمن الخطط التنفيذية للجهات المعنية بالمنطقة.
.+