أمين عام الهيئة العليا للسياحة يزور مركز أرسيكا للفنون والثقافة الإسلامية بتركيا

  • Play Text to Speech


 
قام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز أمين عام الهيئة العليا للسياحة يرافقه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، والدكتور علي بن إبراهيم الغبان مستشار الأمين العام للثقافة والتراث بزيارة لمركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية باستانبول (أرسيكا) التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي يوم السبت 2 شعبان 1427هـ الموافق 26 أغسطس 2006م وذلك في مقر المركز في اسطنبول بتركيا. وكان في استقبال سموه معالي الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي الأستاذ الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلي، ومدير عام المركز الدكتور خالد آرن. وتأتي هذه الزيارة في إطار التحضير لفعاليات المؤتمر الدولي الأول للسياحة والحرف اليدوية في الدول الإسلامية المقرر عقده برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بمدينة الرياض خلال الفترة من 16-23 شوال 1427هـ الموافق 7-14 نوفمبر 2006م، وتعد هذه الزيارة الثانية التي يقوم بها سموه لمركز أرسيكا، حيث كانت الأولى عام 1985م. وقد اطلع سموه خلال هذه الزيارة على أقسام المركز والتقى بعدد من الباحثين، وتم تقديم فيلم موجز حول المركز ونشاطاته المختلفة، وفي ختام الزيارة قدّم مدير عام المركز درعاً تذكارياً لسموه. الجدير بالذكر أن المؤتمر الدولي للسياحة والحرف اليدوية الذي تنظمه الهيئة العليا للسياحة بالتعاون مع مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية باسطنبول (أرسيكا)، يُعد الأول من نوعه، حيث يتناول الجوانب السياحية والثقافية والتراثية، ودراسة الوسائل الكفيلة بالتوظيف الجدي لقطاع الحرف التقليدية في المجال السياحي والكشف عن العوائد العديدة التي يمكن للقطاع السياحي الحصول عليها من خلال ربطة بالتراث والحرف والمحافظة على الأصالة التي تتميز بها الحرف والتعريف بها وترويجها ضمن القنوات المتاحة. ومن المتوقع حضور عدد من خبراء الحرف اليدوية وخبراء السياحة والتسويق، والمتخصصون في الجامعات والمراكز والهيئات المحلية والدولية المعنية بتنميته في العالم الإسلامي وفي أمريكا وأوربا واليابان والصين، مما يتيح للمختصين والمهتمين فرصة الالتقاء وتبادل الخبرات ووجهات النظر حول الصعوبات التي تواجه قطاع الحرف اليدوية، وبحث آفاق مستقبله. يذكر أن الحرف اليدوية التي سيتم تناولها في هذا المؤتمر، تضم قائمة متنوعة من التراث الحضاري الإسلامي، منها الفنون والصناعات اليدوية في ميادين العمارة والخط والزخرفة والتصاميم الهندسية وتجليد الكتب والتزيين والسجاد والسدو والمشربيات واللباس التقليدي، وغيرها.
.+