عرض روائع من الآثار السعودية في متحف اللوفر

  • Play Text to Speech


 
وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس الفرنسي جاك شيراك على إقامة معرض عن روائع الآثار السعودية في متحف اللوفر في منتصف العام المقبل 2007م. أعلن ذلك صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة وقال سموه في تصريح صحفي عقب افتتاح معرض "روائع من الفنون الإسلامية" بأن " هذه مناسبة عظيمة ويوم تاريخي للمتحف الوطني وهو يوم عظيم للثقافة ويسجل كعلامة مميزة في العلاقات السعودية/ الفرنسية، حيث يستضيف المتحف الوطني 120 من أندر القطع الأثرية الإسلامية الموجودة في متحف اللوفر"، معتبراً الفنون والثقافة جسراً لبناء العلاقات الدولية، وأكد بأن المملكة ملتقى لحضارات العالم فهي محطة تجارية ودينية، وهي بوابة مفتوحة لمختلف شعوب الأرض، «فهناك الكثير من المقيمين الذين يعيشون بالمملكة، ونسبة غير قليلة منهم تمثل الجاليات الغربية». وأشار سموه إلى أن الهيئة العليا للسياحة تعمل على إقامة نشاط مماثل بين المتحف الوطني ومتحف الفنون الأمريكي ميترو بوليتن. مبيناً بأن إستراتيجية تطوير قطاع الآثار والمتاحف، تضمنت العديد من البنود المتعلقة بتشجيع التعاون المتحفي بين المملكة وبقية دول العالم، لافتاً إلى أن المتحف الوطني يخضع الآن إلى دراسة عميقة لإعادة تطويره والتعاون بينه وبين المعارض الكبرى، في مجالات التدريب والبحوث وإعادة تطويره والتعاون بينه وبين المعارض الكبرى، في مجالات التدريب والبحوث وإعداد الخبرات الوطنية المتخصصة في هذا الجانب. وقال بأن الاستراتيجية تتضمن كذلك إنشاء خمس متاحف إقليمية في عدد من المناطق، وتقديم المتاحف بصورة جديدة، وتوعية المجتمع وخصوصاً فئتي الناشئة والشباب بأهمية المتاحف كنشاط خصب لاكتساب الثقافة والمعرفة. وشدد الأمير سلطان على أن المملكة تزخر بإرث حضاري وأثري كبيرين لم يرهما العالم، وأضاف بأن بلادنا ليست بلداً نفطياً فقط، بل هي وجهة المسلمين وبلد الحرمين الشريفين، وهي بلد ثقافة وتراث. وقال بأن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة يشجعون على إقامة الفعاليات التي تهتم بالمحافظة على الثقافة والتراث الوطني.
.+