انطلاق برامج التدريب والتوظيف في قطاع السفر والسياحة

  • Play Text to Speech


 
دشن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة أمس الأحد 5/11/1427هـ برامج التدريب والتوظيف في قطاع السفر والسياحة، وذلك بحضور سعادة محافظ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني د. علي الغفيص، وسعادة رئيس مجلس الغرف التجارية - الاستاذ / عبد الرحمن الجريسي، وسعادة وكيل وزارة العمل مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية المكلف د. عبد الواحد الحميد، وممثلين من معهد وليام اجليس الاسترالي والاتحاد العربي للنقل الجوي. وفي بداية الاجتماع أعرب الأمير سلطان بن سلمان عن سعادته بالشراكة الوثيقة مع وزارة العمل والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني وصندوق الموارد البشرية، مشيراً إلى أن مشروع "توطين قطاع السفر والسياحة" يعد اللبنة الأولى في تحقيق الهدف الاستراتيجي لسعودة وظائف القطاع السياحي.وأكد سموه أن هذا المشروع روعي فيه الالتزام بالقرارات والسياسات المعتمدة لتوطين الوظائف بالمملكة مسبقاً، فضلاً عن مراعاته للإمكانات التأهيلية والتعليمية والتدريبية المتاحة مقارنة بمتطلبات الصناعة من الوظائف والموظفين، كما راعى معدلات الرواتب والتكلفة وفترة التدريب، بالإضافة إلى المحافظة على المصالح الأساسية للأطراف المعنية بالتوظيف، وفي مقدمتها وكالات السفر والسياحة. وقال بأن المملكة مقبلة بمشيئة الله على نقلة اقتصادية كبيرة في قطاع السفر والسياحة، ولابد أن يواكبها نقلة في جانب تدريب وتأهيل الكوادر العاملة، صمم بمشاركة مع القطاع الخاص. وفي كلمته أشار سعادة محافظ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني د. علي الغفيص إلى أن جميع خريجي كلية السياحة والفندقة بالمدينة المنورة وقعوا عقود عمل مع فنادق ومكاتب السياحة والسفر بالمدينة المنورة قبل تخرجهم، وقال بأن هناك معايير مهنية وحقائب تدريبية وضعت خصيصاً للبرنامج بالتعاون مع شركة أكور الفرنسية، وحول كليات السفر والسياحة التي سيتم إنشائها في كل من الرياض والطائف والأحساء، لفت الغفيص إلى أنه تم تهيئة موقع لكلية الهفوف، وأن المشاورات جارية للحصول على موقعين آخرين لكليتي الطائف والرياض. وأعرب وكيل وزارة العمل ومدير صندوق تنمية الموارد البشرية المكلف الدكتور عبدالواحد الحميد صندوق تنمية الموارد البشرية عن سعادته ببداية توطين وظائف قطاع السفر والسياحة، مشيداً بتوجهات الهيئة العليا للسياحة لإيجاد قطاع يوفر فرص عمل للسعوديين، وقال بأن نجاح هذا البرنامج سيكون بمشيئة الله حافزاً للصندوق لتنفيذ برامج مشابهة في قطاعات أخرى، مؤكداً أن قطاع السفر والسياحة قطاع واعد وسيستقطب الكثير من المواطنين. وكانت الهيئة والتنظيم الوطني للتدريب المشترك وبدعم من صندوق تنمية الموارد البشرية أعلنا عن طرح ثلاثة آلاف وظيفة للجامعيين وخريجي كليات التقنية (قسم الإدارة بفروعه) وخريجي الثانوية العامة والتجارية، في كل من الرياض وجدة والدمام. وذلك للعمل في إحدى الوظائف التالية: مأمور حجز وتذاكر، مندوب مبيعات وتسويق، موظف خدمات ركاب، محاسب سفر وسياحة، موظف خدمة العملاء، مرشد سياحي (جامعي)، مستشار سياحي، مأمور شحن جوي، مصمم برامج سياحية، موظف مراكز معلومات سياحية. وينخرط المقبولون في دورة تدريبية تستغرق 14 شهراً يتلقى المتدرب خلالها تدريباً على اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي والمهن التخصصية، كما يتلقى مكافأة مقدارها 1500 ريال شهرياً خلال فترة التدريب، ويمنح شهادة مهنية معتمدة عالمياً، فضلاً عن احتساب فترة التدريب ضمن مدة الخدمة الوظيفية، وتقديم رواتب وعمولات مجزية بعد الانتهاء من التدريب. الجدير بالذكر أن اللجنة التوجيهية للمشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية ( يا هلا) تضم كل من: وزارة الداخلية، والمشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية، وزارة العمل، وزارة التعليم العالي، وزارة التربية والتعليم، وزارة الثقافة والإعلام، وزارة التجارة، وزارة الحج، الهيئة العامة للاستثمار، والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، معهد الإدارة العامة، صندوق تنمية الموارد البشرية، مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية، والمستثمرون في قطاع الفنادق ووكالات السفر.
.+