دعم خادم الحرمين الشريفين للـ(الجنادرية) حفظ الحرف اليدوية من الاندثار

  • Play Text to Speech


 
أعرب صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان عن شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لرعايته المؤتمر الدولي لسياحة والحرف اليدوية، كما أعرب عن عميق شكره لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس مجلس الإدارة الذي افتتح المؤتمر أول من أمس الثلاثاء نيابةً عن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام الأمير سلطان بن عبدالعزيز حفظه الله. وقال إن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ساهم بشكل كبر في الحفاظ على الحرف والصناعات التقليدية، عبر استضافة ودعم الحرفيين في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) الذي ينظمه الحرس الوطني منذ 20 عاماً. وقال إن هذا الدعم الذي يلقاه قطاع الحرف من لدن خادم الحرمين الشريفين حافظ على الصناعات التقليدية من الاندثار بالكامل. وأكد أن المملكة تنظر إلى قطاع الحرف الآن نظرة اقتصادية، فقد رفعت الهيئة بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وسمو ولي العهد وسمو وزير الداخلية رئيس مجلس إدارة الهيئة وبالتضامن مع وزارة المالية، ووزارة التجارة والصناعة، ووزارة الاقتصاد والتخطيط ، ووزارة العمل وزارة الشؤون الاجتماعية، والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، ووكالة الآثار والمتاحف، والهيئة العامة للاستثمار، ومجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية، رفعت للدولة بعد دراسات ميدانية استطلعت تجارب المغرب وتركيا وتونس في هذا الجانب، مشروع (بارع) وهو مشروع وطني يرمي إلى تنمية الحرف اليدوية والصناعات التقليدية ليكون قطاع اقتصادي يوفر العديد من فرص العمل. وأشار إلى منظمة السياحة العالمية تؤكد على أهمية سياحة التراث والثقافة، حيث أنها تحقق نتائج تصل إلى 70% في بعض الدول، لافتاً إلى أن الهيئة تسعى لتسخير قطاع الحرف والصناعات التقليدية في جذب سياح التراث والثقافة. وأعرب سموه عن أمله في أن يرى خلال خمس سنوات حرفة يدوية تمارس في كل بيت سعودي، كما يحدث لدى أشقائنا في المغرب وتركيا وتونس. وذكر بأن هناك خطط لتطوير المتحف الوطني بالرياض، ومشروع لتطوير عدد من القرى التراثية بالتعاون مع الهيئة الملكية للجبيل وينبع.
.+