رؤساء ومسئولي بلديات وقطاعات حكومية في المملكة يستطلعون التجربة المصرية في مجال تنمية السياحية الساحلية

  • Play Text to Speech


 
أطلع عدد من رؤساء البلديات ومسئولي قطاعات حكومية في المملكة على التجربة المصرية في مجال تنمية السياحية الساحلية على شواطئ البحر الأحمر والبحر المتوسط، وطبيعة العمل المشترك بين البلديات وأجهزة السياحة في جمهورية مصر العربية، خلال زيارتهم التي أختتمت يوم الجمعة الماضي. وقد اطلع الوفد خلال هذه الزيارة التي تعد الثالثة التي تنظمها الهيئة العليا للسياحة لشركائها في وزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة الزراعة، والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، والهيئة الملكية للجبيل وينبع، على عدد من المشاريع الناجحة في مجال الوجهات السياحية المتكاملة في محافظات الإسكندرية، وشرم الشيخ، والغردقة، ومرسى علم، حيث استطلع الوفد تجارب هذه المحافظات في السياحة الشاطئية، وفي إقامة المشاريع والقرى السياحية التي تحولت إلى وجهات سياحية متكاملة تضم الفنادق والنزل الريفية والمطاعم والأسواق التجارية، والمصحات العلاجية. كما التقى أعضاء الوفد بمحافظي المحافظات التي شملتها الزيارة والمسئولين في أجهزة التنمية السياحة، وعدد من المستثمرين في القرى السياحية القائمة، و تلك التي لا تزال تحت الإنشاء، وناقشوا معهم طبيعة العلاقة بين المحافظات وأجهزة السياحة في المدن المصرية، وسبل التنسيق بينهما فيما يتعلق بتخطيط الخدمات السياحية والتخطيط المكاني للمناطق والقرى السياحية، كما تعرف الوفد خلال هذه المناقشات على العوائق أمام مشاريع القرى السياحية، والفوائد الاقتصادية والثقافية والبيئية التي حققتها هذه المدن التي ضمت المشاريع السياحية، وكذلك فرص العمل التي وفرتها التنمية السياحية في هذه المواقع. وشملت الزيارة مدينة "شرم الشيخ" الواقعة في أقصى الطرف الجنوبي لخليج العقبة على ساحل البحر الأحمر، و التي تشتهر بتعدد القرى والفنادق السياحية التي تبلغ 141 قرية وفندقا، كما شملت الزيارة مرسى علم الذي يعد أحد الوجهات السياحية على ساحل البحر الأحمر، حيث أطلع الوفد خلال زيارتهم مشروع منطقة بورت غالب (تحت الإنشاء) والتي يبلغ تكاليف إنشائها 1،2 مليار دولار، و يتكون من عدد من المنتجعات العالمية المتكاملة بحيث تمثل عند اكتمالها مقصدا سياحيا يجمع بين الإقامة والترفيه والتسلية. وقد وجه رئيس وأعضاء الوفد الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبد العزيز وزير الشؤون البلدية والقروية على اهتمامه بالتنمية السياحية وحرصه على دعم التعاون في المجالات السياحية، وتفعيل الاتفاقية الموقعة مع الهيئة ، ولصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة على اهتمامه بهذه الزيارة ومتابعته لأحوال الوفد، كما وجه الشكر أيضاً لمسئولي سفارة المملكة لدى جمهورية مصر العربية، وقنصل المملكة في الإسكندرية، وأعضاء القنصلية على تسهيل مهمة الوفد، وكذلك لمحافظي المحافظات ومسئولي أجهزة التنمية السياحية في القاهرة. الجدير بالذكر أن هذه الزيارة التي تعد الثالثة بعد زيارة مسئولي البلديات إلى إيطاليا، وفرنسا، تأتي في إطار جهود وزارة الشؤون البلدية والقروية، و الهيئة العليا للسياحة لتفعيل اتفاقية التعاون الموقعة بينهما والتي تشمل عدداً من مجالات التعاون من أهمها: دعم وتنمية قدرات رؤساء البلديات وغيرهم من العاملين فيها في الاختصاصات ذات العلاقة بالتنمية السياحية، والتعاون في تخطيط الخدمات البلدية في المناطق السياحية وترخيصها والإشراف على مشروعات التنمية العمرانية في المناطق والمواقع السياحية، بالإضافة إلى إيجاد الآليات التنظيمية بين الجهازين، وتعزيز التعاون على مستوى الأمانات والبلديات للمحافظة على الهوية العمرانية لتكون عنصر تطوير وجذب سياحي في المدن السعودية، وكذلك المحافظة على مراكز المدن التاريخية والقرى التراثية وتنميتها عمرانياً واجتماعياً وسياحياً.
.+