هيئة السياحة تطلق جائزة دولية لتطوير قطاع الحرف اليدوية في العالم الإسلامي

  • Play Text to Speech


 
كثفت اللجان المنظمة لفعاليات المؤتمر الدولي الأول للسياحة والحرف اليدوية في الدول الإسلامية الذي يرعاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز – حفظه الله – استعداداتها تمهيدا لانطلاق المؤتمر في 16 شوال المقبل في مركز الملك عبد العزيز التاريخي، كما تواصل اللجنة المنظمة العليا للمؤتمر و اللجان المنبثقة عنها أعمالها خلال إجازة عيد الفطر المبارك لاستكمال الترتيبات المتعلقة بهذه المؤتمر الذي يشتمل على العديد من الفعاليات المتعلقة بالحرف اليدوية منها البحوث العلمية، و معرض روائع الحرف اليدوية، و معرض الكتب و المطبوعات المتخصصة، و بازار لبيع المنتجات الحرفية من الدول الإسلامية. من جانب آخر تطلق الهيئة العليا للسياحة خلال المؤتمر الدولي الأول للسياحة والحرف اليدوية في الدول الإسلامية جائزة دولية في مجال الابتكار في قطاع الحِرف اليدوية في العالم الإسلامي، حيث تقدر قيمة جوائزها بأكثر من مائة ألف ريال. وتهدف الجائزة التي تقام مرة كل عامين للتعريف بهذا الجانب الهام من التراث الحضاري الإسلامي وتشجيع حركة الإبداع واستمرار العطاء فيه، ولفت الاهتمام الإقليمي والدولي للحرفيين والدور الهام الذي يقومون به للمحافظة على الإبداعات التراثية. وتغطي الجائزة عدة أفرع منها: الخزف والقشاني، والسجاد، والسدو والكليم، والزجاج المعشق، والتطريز، والزي التقليدي، والباتيك، والحرف الخشبية، والزخرفة والمنمنمات، والتجليد، والتذهيب، وصناعة الورق التقليدي وفن الأبرو (فن تزيين الورق)، والحلي والمشغولات الفضية، والحرف المعدنية، والحرف المعمارية، وحرف القش والسلال والخيزران. وستقوم هيئة تحكيم الجائزة التي يترأسها المدير العام لمركز الأبحاث والتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية في استانبول (ارسيكا) الدكتور خالد آرن، وعضوية عدد من الخبراء المتخصصين في ميدان الحرف والصناعات اليدوية، بتقييم المشاركين في الجائزة واختيار أفضلهم بصورة مباشرة أمام الجمهور وذلك أثناء مزاولتهم لحرفهم خلال فترة انعقاد المؤتمر، فيما سيتم إعلان أسماء المشاركين والاحتفاء بهم في الحفل الختامي. وتسعى الجائزة إلى تنمية هذه الفنون، وزيادة القابلية الابتكارية لدى الشباب الحرفي من خلال برامج تنافسية وحوافز تحثّه على الابتكار والإبداع، وبالتالي الوصول إلى صناعات حرفية متجددة، وتحسين الأوضاع الخاصة بمجال عمل الحِرفيين وتعزيز قدرتهم الابتكارية، والتعريف بأعمال المتفوقين من الحرفيين من عدة مناطق مختلفة، بهدف خلق فرص التعاون والتبادل بين حرفيي الدول الأعضاء، بما يؤدي إلى تعرّفهم عن قرب على أعمال بعضهم البعض والخبرات والتقنيات المستعملة، إضافة إلى تحسين الأوضاع المعيشية للحرفيين، وتقدير جهودهم في المجتمع، وإعطائهم المكانة اللائقة التي يستحقونها. وتكمن أهمية هذه الجائزة الدولية بأنها تثير الانتباه لجانب هام من تراثنا الحضاري الإسلامي والتعريف به على المستويين الدولي والإقليمي، وستكون فريدة من ناحية جذبها لأعمال وحرفيين من مناطق بعيدة ومختلفة، وستعمل على تحريك أطر الإبداع والابتكار لدى الحرفيين والحرفيات في هذا الميدان، وإشعارهم بمدى الأهمية التي يوليها المجتمع لأعمالهم مما سيضمن المحافظة على العطاء المستمر في هذا التراث. يذكر أن المؤتمر يهدف إلى إبراز الثروات التراثية التي يزخر بها العالم الإسلامي عبر التعريف بالحرف اليدوية في السعودية والعالم الإسلامي و بلورة سبل تطويرها، كما يهدف إلى بحث مجالات تفعيل الدور الاقتصادي لهذه الحرف، ومناقشة الوسائل الكفيلة بإيجاد فرص عمل للمواطنين في هذا القطاع، وتقويم الوضع الراهن للصناعات اليدوية، و البحث في سبل تنظيم برامج تنافسية للشباب الحرفيين لحثهم على الابتكار والإبداع، إلى جانب بحث الوسائل المناسبة لإبراز أصالة منتجات الصناعات اليدوية في العالم الإسلامي.
.+