سمو الأمين العام: العقير والبحر الأحمر على قائمة تطوير الوجهات السياحية

  • Play Text to Speech


 
قال صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة بانه تقدم للحصول على أول رخصة مرشد سياحي بالمملكة. وذكر في تصريحات صحافية لوسائل الإعلام عقب افتتاحه ومحافظ جدة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد معرض جدة الدولي للسفر أول من أمس الأربعاء نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز رئيس مجلس الإدارة، بأنه تقدم لنيل أول رخصة لمزاولة الإرشاد السياحي، وقال كلنا مرشدين سياحيين لهذا الوطن سواء رخصنا أم لم نرخص. وكشف الأمير سلطان عن جملة من البرامج المتعلقة بتعزيز سياحة المعارض والمؤتمرات وتأهيل الشباب السعودي للعمل في القطاع السياحي، ابتداء من العام المقبل، ومن ذلك تنظيم المعرض الوطني للسياحة العام المقبل، وانطلاق الدراسة في كلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود مطلع الفصل الدراسي الأول من العام المقبل، وكذلك إنشاء 3 كليات فندقية في جدة والمنطقة الشرقية والطائف. فضلاً عن إطلاق برنامج التأشيرات السياحة.َ وشدد على أن برنامج القرى التراثية الذي أطلق أخيراً في محافظة الغاط بمنطقة الرياض ليغطي خمس قرى تراثية أخرى، هو مشروع اقتصادي، قبل أن يكون مشروع تراث عمراني، من المؤمل أن يساهم في مكافحة الفقر، وتوفير فرص عمل للمواطنين خاصة، كما بين سموه. وأضاف بأن الأمانة العامة تستعد لرفع مشروع استراتيجية التنمية السياحية لساحل البحر الأحمر إلى مجلس إدارة الهيئة العليا للسياحة، لافتاً إلى أن ساحلي البحر الأحمر والعقير على قائمة تطوير الوجهات السياحية، (المملكة يوجد بها العشرات بل المئات من المواقع التي لم تستغل بعد). وأكد الأمير سلطان على إن السياحة صناعة القطاع الخاص، (والهيئة تعمل بجد لإحداث نقلة في القطاع السياحي، عبر توقيع عشرات من اتفاقيات التعاون، مع الجهات المعنية بالشأن السياحي، لتحديد الصلاحيات). موضحاً بأن قبول السياحة الوطنية تجاوز هذا العام كل التوقعات. (فسياحتنا متوافقة مع كل ما يعتز به المواطن من قيم العناصر الأساسية في سياسة الدولة، التي تتميز بالتوازن والوسطية في كافة الأمور). وحول سعودة القطاع، قال بأن برنامج ياهلا لتنمية الموارد البشرية السياحية والذي تشارك فيه 9 جهات حكومية، بدأ في سعودة قطاع السفر والسياحة، بطريقة منهجية قوية وليست عشوائية، وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص، مشيراً إلى أن فريق عمل مشكل من الهيئة ووزارة التجارة يعمل على بعض الأمور المتعلقة بشؤون قطاع الفنادق والشقق المفروشة. وعن سياحة المناطق، تحدث الأمير سلطان عن تأسيس 9 أجهزة للتنمية السياحية فلا سياحة بلا مناطق، على حد تعبيره. كما تم تشكيل 5 مجالس للتنمية السياحية. وحول الهدية التي قدمتها الهيئة مؤخرا للرئيس شيراك والملك الأسباني، قال هي عبارة عن صندوق يحمل عينات من تراثنا الوطني المتميز. كاشفاً عن تنظيم برنامج (لا تترك أثراً) البيئي على امتداد ساحل البحر الأحمر.
.+