الهيئة العليا للسياحة و جامعة الملك عبد العزيز توقعان اتفاقية تعاون لدعم سوق العمل السياحي في المملكة

  • Play Text to Speech


 
وقع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، ومعالي مدير جامعة الملك عبد العزيز الدكتور أسامة بن صادق طيب أمس الأحد 23 ربيع الآخر 1427هـ اتفاقية تعاون بين الجانبين، لتنمية وتطوير البرامج والخطط الهادفة لدعم السياحة الوطنية وخاصة في مجال سد حاجة سوق العمل السياحي بالقوى العاملة الوطنية المدربة والمؤهلة، والتي يقوم عليها المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (ياهلا) التابع للهيئة. وتتضمن الاتفاقية التي تم توقيعها في مقر الجامعة في محافظة جدة، إنشاء معهد متخصص للتدريب والتنمية السياحية، تغطي تخصصاته كل ما يخدم أنشطة القطاع السياحي، وكذلك إنشاء حاضنة سياحية، لدعم المشاريع السياحية الصغيرة، وذلك بناء على التصور المتكامل لهذين المشروعين والدراسات التي رفعها الفريق المشترك المشكل من الجانبين إلى الأمين العام للهيئة العليا للسياحة ومدير الجامعة اللذان باركا هذا التوجه والتعاون المثمر بين الجامعة والهيئة، حيث وجه الأمين العام للهيئة بتقديم كافة سبل الدعم للجامعة لتفعيل المشروعين وإبرازهما لحيز الوجود ليسهما بإذن الله تعالى في دفع عجلة تنمية القوى الوطنية في وطننا الحبيب، فيما أكد معالي مدير الجامعة بأن الجامعة ماضية قدماً في استكمال الإجراءات اللازمة لإنشاء هذين المشروعين الطموحين. وتنص الاتفاقية على العمل سوياً لمواجهة المعوقات التي تعترض نمو قطاع التعليم والتدريب السياحي في المملكة، والتعاون في إعداد المعايير اللازمة لبرامج ومناهج التدريب والتعليم في الكليات ذات العلاقة بالتخصصات السياحية وفق إمكانات الجامعة، وتقويم مخرجات التدريب والتعليم من التخصصات القائمة والمستقبلية المتعلقة بقطاع السياحة ومدى تلبيتها لمتطلبات العمل في القطاع السياحي واقتراح تطويرها. وتشمل بنود الاتفاقية التي حضر مراسم توقيعها مسئولين في الهيئة والجامعة، عدد من المجالات من أبرزها إبتعاث عدد من معيدي الجامعة في التخصصات ذات العلاقة لدراسة التخصصات السياحية، والاستفادة من برامج الدراسات العليا في جامعة الملك عبد العزيز لإعداد رسائل وبحوث الدارسين في المجالات السياحية. وأكدت الاتفاقية على أهمية توسيع دائرة المعرفة السياحية و توطيد الصلات العلمية والفكرية بين الباحثين في قضايا الشؤون السياحية المختلفة داخل المملكة وخارجها، من خلال تبنى مجلة متخصصة بالدراسات السياحية، والاستفادة من مركز الأبحاث في الجامعة وأساتذة الجامعة في إجراء ونشر الأبحاث والدراسات السياحية التي تقوم بها الهيئة أو غيرها من الجهات المتخصصة المتعلقة بتطوير السياحة بالمملكة من خلال تفعيل برنامج المنح البحثية المقر في الهيئة. ودعت الاتفاقية إلى توزيع الأدوار والمسئوليات وتحديد الاختصاصات والصلاحيات يذكر أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار تبني الهيئة العليا للسياحة لمنهجية الشراكة مع الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة بمجالات عمل وتخصص الهيئة، لضمان تنفيذ نتائج وتوصيات الإستراتيجية العامة لتنمية قطاع السياحة وتطويره، وكذلك برامج وأهداف خطة التنمية الخمسية للدولة، ولحرص الهيئة على تفعيل خطة تنمية الموارد البشرية في القطاعات السياحية وقعت الهيئة العليا للسياحة ووزارة التعليم العالي اتفاقية تعاون في 28 صفر 1427هـ تضمنت التأكيد على مساهمة الوزارة في تنمية الموارد البشرية الوطنية، آخذة في الاعتبار الاختصاصات والصلاحيات التي تمارسها كلا من الهيئة العليا للسياحة ووزارة التعليم العالي، في مجال تطوير السياحة في المملكة العربية السعودية، ومنها توطين مهن القطاعات السياحية، كما وقعت الهيئة اتفاقيات مماثلة مع عدد من الجامعات في المملكة حيث وقعت في 22 ربيع الآخر 1426هـ اتفاقية تعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن لإعداد خطة توطين وظائف قطاع الجذب السياحي (الترفيه)، واتفاقية مماثلة لإعداد خطة توطين وظائف قطاع الحج والعمرة مع جامعة أم القرى في 22 جمادى الأولى 1426هـ، في حين تعد الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم مع جامعة الملك عبد العزيز الاتفاقية الثالثة التي تبرمها الهيئة مع الجامعات السعودية.
.+