بحضور الأمير سلطان بن سلمان والأمير عبد العزيز بن عياف بحث آلية تنفيذ مشروع منتزه الثمامة البري

  • Play Text to Speech


 
استعرض صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة ظهر أمس الأول الاثنين الخطة التنفيذية الشاملة للاستثمار في منتزه الثمامة الذي يقع في الجهة الشمالية الشرقية للعاصمة السعودية الرياض، بحضور صاحب السمو أمين منطقة الرياض الأمير عبد العزيز بن عياف آل مقرن، ورئيس مركز المشاريع والتخطيط في الهيئة المهندس عبد اللطيف بن عبد الملك آل الشيخ، وعدد من المسئولين في هيئة السياحة وهيئة تطوير الرياض. وبحث الاجتماع الذي عقد في مقر هيئة تطوير منطقة الرياض آليات تنفيذ المشروع من خلال الشراكة الواعدة والتي تركز على مبدأ التكامل بين جميع الأطراف المؤثرين لتحديد آلية تنفيذ المنتزه الذي تم وضع خطة طرحه للاستثمار من قبل الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض بالتعاون مع الهيئة العليا للسياحة. وتناول الاجتماع الأبعاد التخطيطية، والثقافية، والاقتصادية للمنتزه، وقدم الرؤية العامة للخطة التي تتمثل في تطوير المنتزه بمشاركة القطاع الخاص لتحقيق المتطلبات الترويحية والترفيهية لسكان المدينة وزوارها حاضرا ومستقبلا، وتحقيق الاستدامة في المحافظة على الموارد البيئية وتحقيق الجدوى الاقتصادية للعناصر الترويحية والترفيهية المختلفة. وأبرز الاجتماع أهداف الخطة المتمثلة في المحافظة على الموارد الطبيعية وتوعية وتعليم الزوار بأهمية الموارد الطبيعية في المنتزه الذي تبلغ مساحته 370 كلم مربع، وتوفير فرص الترويح للزوار، إضافة إلى تطوير المنتزه بمشاركة القطاع الخاص والجهات ذات العلاقة، وتوفير الفرص الوظيفية وتطوير الموارد البشرية السعودية، وذلك من تحقيق أعلى مستويات التصميم، والتسويق والإعلان الفعال، والإدارة الفاعلة. وتضمن العرض نتائج الدراسة التي قامت عليها هيئة تطوير منطقة الرياض من خلال مخطط شامل، ودراسة الجدوى الاقتصادية، والحقائب الاستثمارية، مبرزا عناصر المشروع الترويحية والترفيهية الرئيسية ومنها: المتحف الطبيعي، والعربات المعلقة، وحديقة السفاري، والمخيمات البرية، إضافة إلى مركز المغامرات، ومركز الملك خالد لأبحاث الحياة الفطرية، ونادي الطيران السعودي. وأكدت الجدوى الاقتصادية للمشروع والتي تم وضعها في حقائب استثمارية جذب استثمارات تصل إلى أكثر من 2،5 مليار ريال، واجتذاب ما يقارب 2،4 مليون زائر سنويا خاصة بعد اكتمال كافة عناصر المشروع، مشيرة على أن فرص العمل في المشروع تبلغ 3 آلاف وظيفة.
.+