هيئة السياحة تطلق برنامج المنح البحثية لتطوير قطاع لسياحة في المملكة

  • Play Text to Speech


 
أطلقت الهيئة العليا للسياحة برنامج المنح البحثية في الهيئة، والذي يتضمن إجراءات واضحة ومعايير علمية دقيقة لتحديد الأبحاث ذات الأولوية للهيئة وقطاع السياحة في المملكة، ودراسة المقترحات البحثية، وترشيح المناسب منها للدعم، ومتابعة تنفيذها، ونشر نتائجها، وذلك في المجالات المقترحة للأبحاث، وأساليب دعمها. وأكد نائب الأمين العام للتخطيط والتنظيم المكلف الدكتور خالد الدخيل على أهمية البرنامج في دعم البحث العلمي الذي يعد أحد أهم الوسائل للحصول على المعارف العملية والتقنية، ودورها في تسريع عملية التنمية بأبعادها المختلفة. وقال الدكتور الدخيل أن الهيئة العليا للسياحة أدركت أهمية الدراسات والأبحاث العلمية حيث أنشئت مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) لتوفير المعلومات والبيانات الإحصائية وإجراء البحوث والدراسات السياحية التي تسهم في تحقيق أهداف الهيئة والقطاع السياحي. وأوضح أن البرنامج يهدف إلى توفير الدعم المالي للبحوث السياحية في المملكة وتفعيلها وتنشيطها، وإثراء المعرفة العلمية في مجالات السياحية، وربط البحث العلمي بأهداف الهيئة وقطاع السياحة في المملكة، إضافة إلى تشجيع وتطوير كفاءات البحث العملي في مجال السياحة. وأضاف أن مهام البرنامج تشتمل على تحديد مواضيع الأبحاث، وخصائصها، وأنواعها، وتحديد الموارد المالية والجدول الزمني لتنفيذ الأبحاث، وتحديد مصادر التمويل من خلال الدعم المالي المباشر من الهيئة، أو من خلال شركائها. وأشار إلى مواضيع الأبحاث التي يدعمها البرنامج تشمل المواضيع البحثية التي تقترحها الهيئة وتحدد أولوياتها، ومواضيع بحثية يقترحها الشركاء في القطاعين الحكومي والخاص، وتقرها الهيئة، إضافة إلى مواضيع بحثية يقترحها الباحثون وتكون محل اهتمام الهيئة لعلاقتها المباشرة أو غير المباشرة بصناعة السياحة المحلية. وشدد نائب الأمين العام للتخطيط والتنظيم المكلف على أهمية أن تتوفر في الأبحاث التي يدعمها البرنامج العلاقة المباشرة، والأهمية التطبيقية بالتنمية السياحية في المملكة، وأن يتبع منهج البحث العلمي المتعارف عليه، وأن يتوفر في الباحث الكفاءة العلمية اللازمة لإجراء البحث، مؤكدا أن أنواع الأبحاث التي يتم تمويلها من قبل البرنامج تشتمل على بحوث المنح العامة التي يتم تمويلها كليا أو جزئيا من قبل الهيئة وتعالج موضوعات ذات أهداف محددة في مجال السياحة وقابلة للتنفيذ خلال عام واحد بميزانية محددة لا تزيد عن 100 ألف ريال، ورسائل الماجستير والدكتوراه ذات العلاقة بالسياحة التي يجريها طلبة الدراسات العليا في جامعات وكليات المملكة، وذلك من خلال دعم مالي لا يتجاوز 30 ألف ريال للطلبة المستوفين شروط ومتطلبات التقديم في المؤسسات التعليمية داخل المملكة. ودعا الدكتور الدخيل الباحثين التقدم بمقترحاتهم للهيئة العليا للسياحة وتحديد مواضيع بحوثهم وأهميتها والمنهجية التي سيتبعونها للدراسة محل البحث، والنتائج المتوقعة من البحث والتطبيقات، مؤكدا في الوقت نفسه على أهمية صياغة المقترح بصياغة واضحة ودقيقة ومحددة بحيث تبرز الفوائد التي يمكن الحصول عليها من نتائج البحث، وأن يكون تخصص الباحث أو الفريق البحثي في مجال البحث، وأن يكون لديه الحد الأدنى من الخبرة البحثية لتحقيق أهداف البحث.
.+