المشاركون في الورشة الدولية لاستدامة السياحة يقيّمون المشاريع السياحية في (أبحر)

  • Play Text to Speech


 
استطلعت الوفود المشاركة في فعاليات الندوة الدولية حول مؤشرات الاستدامة وأجندة القرن الحادي والعشرين في الوجهات السياحية، والورشة الدولية لاستدامة السياحة في الوجهات السياحية التي تنظمها الهيئة العليا للسياحة بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة خلال الفترة من 18 إلى 22 فبراير الجاري، خلال اليومين الماضيين بزيارات استطلاعية على عدد من المرافق والمنتجعات والشاليهات والمراسي البحرية في ( منطقة أبحر في محافظة جدة التي تمتمد من ميدان التوحيد وحتى منطقة ذهبان)، رفاقهم خلالها المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية في منطقة مكة المكرمة الأستاذ عبد الله الجهني، ورئيس بلدية أبحر الفرعية المهندس عماد عبد المجيد البخاري، وخبراء منظمة السياحة العالمية. وناقش المشاركون في الورشة التي تعد من الورش القلائل التي تركز على الإطار النظري، بالإضافة إلى التطبيق العملي من واقع عدد من النماذج التي تم دراستها وتطبيقها عمليا، ومسئولي المشاريع السياحية في أبحر عن المرافق التي تضمها المنشآت السياحية، ونسب التشغيل، والمعوقات التي تعيق هذه المشاريع في تحقيق رسالتها، فيما دعا الخبراء العالمين في الورشة المشاركين من الجهات الحكومية والخاصة ومشاركي الدول العالمية إلى تقييم هذه المواقع وتسجيل ملاحظاتهم ومقترحاتهم التطويرية للمواقع السياحية في أبحر تمهيدا لمناقشتها خلال حلقات العمل التي عقدت أمس الثلاثاء. كما قام المشاركون في الورشة بجولة استطلاعية مماثلة على وسط جدة القديمة الذي يضم أكثر من 500 مبنى أثري تم المحافظة عليه، وعدد من المساجد الأثرية، رافقهم خلالها مدير عام إدارة السياحة والثقافة والمتاحف في أمانة منطقة جدة المهندس سامي نور، وتجول المشاركون في الورشة على المنطقة وتعرفوا على أسواقها التي تضم سوق العلوي، وسوق الجامع، وسوق البدو، وحارتها التي تضم حارة اليمن، وحارة المظلوم، وبيت نصيف الذي أطلع المشاركون على محتوياته وما يضمه من مقتنيات أثرية، وخرائط المدينة القديم، ,عدد من الصور النادرة عن المنطقة، وبيت البلد التابع للأمانة، حيث قدم المهندس نور عرضا مرئيا عن المنطقة وتاريخها الذي يمتد في عمق التاريخ. وأكد أمين منطقة جدة المهندس عادل فقيه خلال لقائه الوفد المشارك في مكتبه في مقر أمانة منطقة جدة على أهمية الشراكة القائمة بين وزارة الشؤون البلدية والقروية والهيئة العليا للسياحة، مشيدا بالدور الذي يقوم به صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، للنهوض بالسياحة في المملكة، متميا أن يستمرالتعاون والتكامل بين الجانبين.
.+