الأمين العام للهيئة العليا للسياحة يزور ساحل البحر الأحمر

  • Play Text to Speech


 
أجرى الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة أمس الأول، جولة جوية تفقدية على منطقة ساحل البحر الأحمر الممتدة من منطقة تبوك شمالا إلى جازان وجزر فرسان جنوبا، وتأتي هذه الجولة في إطار دراسات مشروع تطوير المحور السياحي للبحر الأحمر، الذي تقوم به الهيئة حاليا بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية، ومنها: وزارة الدفاع والطيران ووزارة الشؤون البلدية والقروية و وزارة النقل ووزارة الزراعة والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة والهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها، وكذلك حرس الحدود في وزارة الداخلية. وتعتبر منطقة ساحل البحر الأحمر والممتدة على الحدود الغربية للمملكة العربية السعودية من أهم المناطق السياحية في المنطقة، التي تزخر بالعديد من الموارد الطبيعية والتراثية المختلفة وتتمتع بمقومات سياحية هائلة، وتقوم الهيئة العليا للسياحة حاليا بإعداد خطة هيكلية لتنمية السياحة بشكل شامل ومستديم بعيد المدى في منطقة ساحل البحر الأحمر، وذلك مع استشاري متخصص بالتعاون الوثيق مع الجهات الأخرى ذات العلاقة وفق مفهوم الشراكة. وتشمل منطقة ساحل البحر الأحمر المنطقة الساحلية والمناطق البرية الممتدة على الساحل والتي يراوح طولها بين 25 و50 كلم، ومياه البحر الأحمر المتاخمة لها التي تضم عددا كبيرا من الجزر المختلفة. ويهدف المشروع المتوقع إنجازه والرفع به إلى الجهات العليا إلى إعداد خطة هيكلية لتنمية السياحة بشكل شامل ومستديم بعيد المدى في منطقة ساحل البحر الأحمر، ووضع إطار مؤسسي وتنظيمي يضاهي أفضل التجارب العربية والعالمية، وذلك وفق أهداف التنمية الوطنية الاقتصادية والاجتماعية لتنمية المناطق، تشمل توفير الفرص الوظيفية والاستثمارية للمواطنين السعوديين، ومراجعة وتطوير الإجراءات المتعلقة بنشاطات التنمية المختلفة بهدف تحقيق التنمية المستدامة. وتؤكد الخطة التي اعتمدتها الهيئة الترابط الوثيق بين حماية الحياة البحرية التي تزخر بها بيئة البحر الأحمر من جانب والاعتبارات الاقتصادية التي تعتمد على صناعة السياحة والترفيه من جانب آخر، والاهتمام بالموروث الثقافي للمنطقة. ويهتم المشروع كذلك بالأنشطة الاقتصادية الرئيسية والاستعمالات البرية والبحرية مثل الزراعة، الصيد، الصناعة، شبكة النقل، وغير ذلك من الاعتبارات الاستراتيجية الأخرى.
.+