المملكة تسوق لبرامج وحزم سياحية في معرض سوق السفر للبحر المتوسط في القاهرة

  • Play Text to Speech


 
أفتتح رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور أحمد نظيف صباح أمس الثلاثاء 2 شعبان الجاري الموافق 6 سبتمبر 2005م جناح المملكة المشارك في معرض سوق السفر للبحر المتوسط المقام حاليا في مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات والمعارض، بحضور نائب الأمين العام المساعد للتسويق الدكتور فهد الجربوع، ووزير السياحة المصري أحمد المغربي، وعدد من وزراء السياحة في الدول المشاركة. وأبدى الدكتور نظيف سعادته بوجود وفد كبير من المملكة للمشا ركة في المعرض، مؤكدا في الوقت نفسه أن هذه المشاركة وقرب المسافة بين المملكة وجمهورية مصر العربية، وتشابه الثقافات، سوف تساهم في تنشيط السياحة البينية بين البلدين. وأشاد الدكتور نظيف بالجناح السعودي وتنظيمه وبعدد الشركات المشاركة، معربا عن أمله أزدياد التواجد السعودي في المعارض السياحية القادمة، ومشيرا إلى أن المملكة تملك مقومات سياحية كبيرة في المجالات الدينية والتاريخية والثقافية والترفيهية. ونوه رئيس مجلس الوزراء المصري بالتعاون الوثيق بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية في كافة المجالات بما فيها المجال السياحي وذلك لتشابه الثقافات والعادات والتقاليد بين البلدين الشقيقين. ودعا الدكتور نظيف في ختام تصريحه في الجناح السعودي إلى أن المعرض يعد فرصة للتكامل العربي في مجال السياحة، متمنيا ازدهار السياحة البينية بين الدول العربية. من جانبه أكد نائب الأمين العام المساعد للتسويق الدكتور فهد الجربوع على أهمية هذه المشاركة في معرض سوق السفر للبحر المتوسط، مشيرا أن هذه المشاركة التي تعد الثانية من نوعها هي أمتداد لمشاركات الهيئة في المعارض الأقليمية والدولية والعربية للمملكة، وتأتي من باب تشجيع وتنشيط صناعة السياحة البينة بين الدول العربية. وقال أن الهيئة العليا للسياحة تسعى للنهوض بقطاع سياحة المعارض والمؤتمرات في المملكة، مؤكدا أن المملكة بصدد دعوة مصر ودول أخرى للمشاركة في معرض سعودي مماثل قريبا. وأوضح أن مشاركة المملكة تحت مظلة الهيية تعتبر شاملة ومميزة حيث تعرف بكافة الإنشطة السياحية والمقومات الطبيعية في البلاد من خلال تواجد بعض المناطق و شركات العمرة التي تعرف ببرامج الزيارة والعمرة الى الأماكن المقدسة ، والتي يمكن ربطها بزيارة مواقع سياحية أخرى، مؤكدا على أن المملكة تركز من خلال مشاركتها في المعرض على إبراز السياحة المرتبطة بالعمرة، و تسويق المملكة كوجهة سياحية مفضلة، وعرض الأنماط السياحية وعناصر الجذب السياحي ومقوماته في البلاد، كما تسعى إلى توفير نافذة لدعم أنشطة شركائها من القطاع الخاص، وتشجيع الاستثمار في المشاريع السياحية، وكذلك الترويج للعروض السياحية وتقديم الحزم التسويقية، وتعريف الوفود التجارية بالشركات المشاركة تحت مظلة الهيئة. وقال أن ما يميز هذه المشاركة هذا العام أن الجناح أخذ شكل جديد مستوحى من الهوية الجديدة للهيئة وهي امتداد للمشاركة السابقة في إبراز سياحة العمرة الممتدة وبالتالي زايدة عدد المشاركين من مقدمي خدمات العمرة، كما تتميز هذه المشاركة بمشاركة 3 من أجهزة السياحة في المناطق ( عسير، وحائل، ومحافظة الطائف)، وتمنى مشاركة جميع مناطق المملكة في المعارض المحلية والدولية. وتوقع الدكتور الجربوع أن يكون هناك صفقات تجارية أكبر من العام الماضي، مؤكدا أن هذه الصفقات يتوقف على نشاط الشركات المشاركة على مدى أيام المعرض الثلاثة المقبلة. وأشاد الدكتور الجربوع بالتعاون السياحي السعودي المصري، مشيرا إلى أن السياحية المصرية تحتل المرتبة الثانية بعد الكويت في مجال السياحة البينية، حيث تجاوز عدد الحجاج والمعتمرين أكثر من 700 ألف. وتفائل الدكتور الجربوع بزيادة عدد السياح المصريين إلى المملكة والاستفادة من الخدمات السياحية لما بعد العمرة التي بدأت تتزايد عاما بعد عام خاصة في مجال السياحة العلاجية، وسياحة التسوق، وزيارة الأماكن الإسلامية سواء في محافظة الطائف، وغيرها، مؤكدا في الوقت نفسه أن السياحة البينية بين البلدين في نموا مستمر. وأشار الدكتور الجربوع أن المملكة ستشارك في معرض السياحة العلاجية في البحرين والذي سيعقد في شهر نوفمبر المقبل. وشهد الجناح السعودي أمس توافد أعداد كبيرة من الشخصيات السياحية العربية الأجنبية، لما يحتويه من تنوع السياحة في المملكة إلى جانب وجود أنماط سياحية جديدة من بينها الحرف والصناعات التقليدية والفنون الشعبية. يذكر أن الجناح السعودي يشهد مشاركة عدد من شركات ومؤسسات القطاع الخاص في الجناح منها: المجموعة العربية للخدمات "طريق العمرة"، ,شركة مجموعة مودة العالمية، ولؤلؤه للسفر والسياحة، والشركة الوطنية للسياحة "سياحية"، وشركة زمزم الدولية، وشركة القوافل الدولية للخدمات السياحية، وشركة دار الإيمان، وشركة ضيف الله الصالحي وشركاه للحج والعمرة، وشركة حجيج للعمرة، وجريدة السياحية، وموقع إجازتي، ومجلة سواح. الشركة السعودية للنقل الجماعي، شركة آل ختله للعمرة، إضافة إلى أجهزة السياحة في مناطق ( عسير، وحائل، ومحافظة الطائف). ويتوقع أن تحقق هذه القطاعات المشاركة صفقات تجارية، واتفاقات تعاون مع المشاركين في المعرض، خاصة وأن الشركات السعودية المشاركة في جناح المملكة حققت العام الماضي صفقات تجارية تجاوزت 40 مليون ريال.
.+