تدشين برنامج التربية السياحية المدرسية ( ابتسم)

  • Play Text to Speech


 
دشن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد لعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة ومعالي وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله بن صالح العبيد صباح أمس الأحد 21/8/1426هـ في مقر وزارة التربية والتعليم بالرياض برنامج التربية السياحية المدرسية (ابتسم) الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع الوزارة. وأوضح سمو الأمير سلطان بن سلمان أن تدشين البرنامج يأتي متزامناً مع اليوم التالي لإجازة اليوم الوطني بهدف تسليط الضوء على أهداف البرنامج المتمثلة في تعزيز اللحمة الوطنية والترابط بين أبناء الوطن، حيث سيتم تعريف النشء بوطنهم الكبير الذي ينعم ولله الحمد بمقومات حضارية واقتصادية وبيئية وثقافية متنوعة من شأنها أن تعزز من ترابطنا وفخرنا جميعاً بهذا البلد المعطاء، مؤكداً سموه في هذا الصدد إلى أن البرنامج قادر بإذن الله إلى تنمية الوعي لدى أبناء هذا الوطن في استكشاف ما لا يعرفونه من مواقع غنية وكنوز حضارية لا تزال مجهولة لدى الكثير الذين يعرفون عن الدول الأخرى وثقافاتها أكثر مما يعرفونه عن بلادهم. وأضاف سمو أمين العام الهيئة إلى أن من أهداف برنامج السياحة المدرسية كذلك تعزيز الثقافة السياحية ومهارات التعامل لدى النشء سواء كان سائحاً أو مستضيفا للسياحة، مع ترسيخ روح الاعتزاز بالوطن ومقوماته ومكتسباته في نفوسهم. وحول أسلوب تفعيل البرنامج وطريقة تنفيذه قال أمين عام الهيئة أن البرنامج يستهدف من خلال خطة مرسومة تدريب 150 ألف طالب في المرحلتين المتوسطة والثانوية خلال السنة الأولى، بحيث يقوم بتدريبهم 2600 معلم من مختلف إدارات التعليم في مناطق المملكة، وسيسبق ذلك تدريب هؤلاء المعلمين من قبل 65 مدرباً من ذي الخبرات المحلية والعالمية ، ممن حرصت الهيئة على انتقائهم بعناية فائقة، وأشار سموه إلى أن البرنامج يتضمن تنظيم رحلات سياحية للمشاركين، كما تم تجهيز حقائب تدريبية بهذا الخصوص تتضمن معلومات تفصيلية عن محتوى وآلية التدريب الذي يتضمن تأهيل المعلمين لإعداد أدلة شاملة خاصة بالرحلات المدرسية في مناطقهم تحتوي على خرائط سياحية ذات أبعاد تربوية، كما يتضمن معلومات رئيسية عن السياحة في المملكة وعناصر الجذب السياحي بها، وكذا أساليب التخطيط للرحلات السياحية، بالإضافة إلى مهارات التعامل مع الآخرين وترسيخ ثقافة الاستضافة، مشيراً سموه إلى أن البرنامج سيعمل من أجل تحقيق أهدافه على الاستفادة من وسائل التدريب المتنوعة كالأفلام، والعروض الإليكترونية، والأدلة المتخصصة، وحلقات النقاش. وسيتم إطلاع المتدربين والجمهور أولاً بأول على نشاطات البرنامج من خلال الموقع الخاص بالمشروع على شبكة الإنترنت وعنوانه www.Ibtasem.net من جهته أعرب معالي وزير التربية والتعليم عن سعادته بتدشين "ابتسم"، كما أعرب عن جزيل شكره وتقديره لسمو أمين عام السياحة، ومعالي وزير التربية والتعليم السابق د. محمد الرشيد على جهودهم الحثيثة في إطلاق البرنامج، مشيراً إلى أن "ابتسم" يطمح إلى تدريب خمسة ملايين طالب خلال الأعوام المقبلة. واعتبر معاليه أن برنامج "ابتسم" البرنامج التدريبي الأضخم، وأنه نتاج توقيع اتفاقية التعاون بين وزارة التربية والتعليم والهيئة العليا للسياحة. وأعلن سموه أن تصميم شعار البرنامج سيقوم به الطلاب والطالبات في مناطق المملكة ليعكس التنوع الإيجابي لبيئات المملكة، ويحفز الإبداع لدى هذه الفئة، وسيكون من ضمن أنشطة البرنامج تفعيل دور القطاع الخاص لتبني أنشطة سياحية خاصة بفئة الطلاب والطالبات وأسرهم. لافتاً إلى أن المبلغ المرصود لجائزة الشعار تبلغ 150,000 مائة ألف ريال، مائة ألف ريال منها للمدرسة، وخمسون للطلاب الفائزين. وأوضح أنه سيتم في نهاية التدريب منح المشاركين شهادة معتمدة في نشاط السياحة المدرسية، مشيداً في الوقت نفسه بالتعاون الكبير لوزارة التربية والتعليم في هذا البرنامج وعدد من المشاريع المشتركة، مؤكداً على أن هذا المشروع يجسد مثالاً ناجحاً من أمثلة برنامج الشراكة الذي تنفذه الهيئة مع العديد من مؤسسات الدولة في إطار اتفاقيات التعاون الموقعة مع هذه المؤسسات. وعن تجربة إجازة اليوم الوطني التي تم تطبيقها في المملكة لأول مرة وتأثيرها على السياحة، أشار سمو الأمين العام إلى أن هناك علاقة إيجابية دائماً بين الإجازات والنشاط السياحي، ومن هذا المنطلق تقوم الهيئة حالياً من خلال مركز الأبحاث السياحية (ماس) بدراسة مستوى النمو الذي أسهمت به تلك الإجازة خصوصاً وأنها اجتمعت مع عطلة نهاية الأسبوع، وأستطيع أن أقول من ملاحظة شخصية بأنها ذات أثر اجتماعي واقتصادي كبير. وأشار سمو الأمير سلطان إلى أن الهيئة قد درست موضوع الإجازات مع عدد من الجهات المعنية ومنها الجهات التعليمية ورفعت تصوراً متكاملاً بهذا الخصوص للجهات العليا قبل عام ونصف تقريباً
.+