تختتم اليوم فعالياتها الورشة الدولية لاستدامة السياحة تبحث تطبيق مؤشرات الوجهات السياحية في دول أقليم الشرق الأوسط

  • Play Text to Speech


 
تختتم اليوم الأربعاء 23 محرم 1427هـ فعاليات الورشة الدولية لاستدامة السياحة في الوجهات السياحية خلال القرن الحادي والعشرين التي أنطلقت يوم أمس الأول الاثنين التي تنظمها الهيئة العليا للسياحة بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، وذلك في فندق جدة وستن في محافظة جدة تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، بحضور الممثل الإقليمي للشرق الأوسط في منظمة السياحة العالمية الأستاذ عمرو عبد الغفار، بحضور خبراء منظمة السياحة العالمية، ونائب الأمين العام المساعد للتخطيط والتنظيم في الهيئة الدكتور فيصل المبارك، وعدد من مسئولي الهيئة العليا للسياحة، وممثلي الجهات المشاركة من الداخل والخارج. وتحدد الورشة في أوراق العمل المقدمة اليوم المؤشرات والمنهجيات القياسية لرصد عمليات التخطيط والإدارة السياحية، كما تستعرض في جلسة مفتوحة نتائج جلسات فرق العمل الصغيرة التي عقد أمس الثلاثاء. وتناقش الورشة في ختام جلساتها التوصيات والبحوث المستقبلية، وسبل تطبيق الاستدامة، والإجراءات المطلوبة في سبيل السياحة المستدامة في (منطقة أبحر، في محافظة جدة)، وسبل تطبيق المؤشرات ومنهجية ورشة العمل على الوجهات السياحية في أقليم الشرق الأوسط. ويقدم مسئول البرامج في دائرة تنمية السياحة المستدامة في المنظمة السيد غابور فيريسزي، والمستشار في إدارة التخطيط والمتابعة في الهيئة المهندس محمد بن عبد العزيز النشمي الملاحظات الختامية في الورشة. وكانت الورشة قد استكملت أمس الثلاثاء بعقد جلسات فرق العمل حول تطبيق المؤشرات ووضع تصور على المدى الطويل، ,تحديد المسائل والمشاكل الأساسية للسياحة المستدامة، وتحديد الردود والحلول للتقدم نحو سياحة أكثر استدامة في منطقة أبحر. وقدم المشاركون عرضا تقديميا في جلسة عمل مفتوحة، أعقبها تحديد ثلاث فرق صغيرة للعمل، حيث ترأس مسئول البرامج في دائرة تنمية السياحة المستدامة في المنظمة السيد غابور فيريسزي، والخبير الرئيسي في مؤشرات الاستدامة السياحية في المنظمة الدكتور تد مانين، وخبير المنظمة الدكتور رتشارد دنمان فرق العمل الصغير، وفي نهاية الجلسات تم استعراض نتائج فرق العمل في جلسة مفتوحة.
.+