هيئة السياحة تنظم ورشة عمل "النزل البيئية"في جدة

  • Play Text to Speech


 
نظمت الهيئة العليا للسياحة صباح أمس الأحد 11 جمادى الثاني 1426هـ فعاليات ورشة العمل الأولى حول "النزل البيئية" في محافظة جدة وذلك بحضور صاحب السمو الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله نائب الأمين العام للاستثمار والتسويق في الهيئة. وأكد سموه في كلمته على أهمية الورشة في التعريف بالسياحة البيئية، متمنيا أن تسهم هذه الورشة في إعادة النظر في استراتيجية الاستثمار لبعض المستثمرين وفي كيفية دعمهم لهذا القطاع الحيوي. وتطرق في كلمته إلى جهود الدولة – أيدها الله- في إيجاد حلول اقتصادية تسهم في تنمية الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن الدولة كلفت الهيئة بالنظر في جدوى صناعة السياحة والتي قدمت بدورها استراتيجية عشرينية وخطة عمل للخمس سنوات تؤكد مدى جدوى صناعة السياحة ليس على المستوى الاقتصادي، وإنما في مجال تعزيز الثقافة وتقوية الروابط الاجتماعية والمحافظة على البيئة، مؤكدا في الوقت نفسه أن الهيئة أنهت عمل استراتيجيات 13 منطقة من مناطق المملكة، وأنشئت أجهزة السياحة في مناطق البلاد. وتطرقت الورشة التي حضرها عدد من المشتثمرين والمتخصصين إلى مشروع المساكن البيئية ومميزاتها وتصاميمها الأساسية، مبرزة النظرة الشاملة لمشروع الهيئة العليا للسياحة للمساكن البيئة الذي قدمه أحد المستشارين متناولة الاقتصاديات الرئيسية لعملية المساكن البيئية، ومصادر تمويلها، وخطط المشاريع والعروض الاستثمارية. وتناولت الورشة دراسة الإرشادات الفنية لإقامة النزل السياحية البيئية والريفية موضحة أهداف المشروع من خلال الإرشادات والمعايير الفنية والعمرانية والمعمارية، مستعرضة نماذج من المساكن البيئة في المناطق الجبلية والصحراوية والساحلية في البلاد. وأبرزت الورشة مواقع المشروعات السياحية التي تم دراستها في مناطق المملكة والتي اشتملت على 11 مشروعا وعلاقتها بالخصائص البيئية والثقافية والتاريخية بالمناطق الإدارية المختلفة، كما قيمت الدراسة التي قدمت في الورشة المواقع المرشحة لإقامة النزل السياحية والبيئية والريفية في المناطق، واستشهدت الورشة بعدد من التجارب الدولية الناجحة في هذا المجال في عدد من الدول العربية والجنبية. من جانب أخر تنظم الهيئة العليا للسياحة يوم غدا الثلاثاء ورشة عمل مماثلة في العاصمة السعودية الرياض بمشاركة عدد من المهتمين في هذا المجال. يذكر أن الهيئة تعد السياحة الريفية من الأسواق السياحية الواعدة، حيث تعمل الهيئة على تنشيط هذا السوق من خلال تقديم نماذج لمشروعات سياحية لإقامة نزل ريفية في 3 مناطق ذات طبيعة مختلفة ( صحراوية، وساحلية، وجبلية)، وذات مقومات سياحية مميزة من النواحي البيئية والثقافيةوالتراثية.
.+