عودة وفد رؤساء ومسؤولي البلديات بعد جولة استهدفت استطلاع التجربة الفرنسية في مجال التنمية السياحية

  • Play Text to Speech


 
عاد إلى المملكة مساء أمس الأول الأحد رؤساء ومسؤولي البلديات المشاركين في الرحلة الميدانية التي نظمتها لهم الهيئة العليا للسياحة لاستطلاع التجربة الفرنسية في مجال التنمية السياحية والعمل المشترك بين البلديات وأجهزة السياحة في فرنسا. وقد اطلع الوفد خلال هذه الزيارة على عدد من المشاريع الناجحة للسياحة الثقافية والبيئية والزراعية في منطقة "البروفانس" التي تقع جنوب شرق فرنسا كما التقى أعضاء الوفد بعُمَد المدن التي شملتها الزيارة والمسئولين في أجهزة  البلديات والسياحة وناقشوا معهم طبيعة العلاقة بين البلديات وأجهزة السياحة في المدن الفرنسية وسبل التنسيق بينهما فيما يتعلق بتخطيط الخدمات البلدية والتخطيط المكاني للمناطق السياحية، كما تعرف الوفد خلال هذه المناقشات على الفوائد الاقتصادية والثقافية والبيئية التي حققتها هذه المدن من خلال السياحة، وفرص العمل وفرتها لهم التنمية السياحية. وشملت الزيارة مدينة  "إكس إن بروفانس" التي تشتهر بتراثها العمراني الذي يعود إلى القرن السابع عشر الميلادي، ومدينة "آرل" التي نجحت في استثمار آثارها التي تعود إلى الحقبة الرومانية مثل المسرح الروماني والحلبة الرومانية القديمة لتنظيم فعاليات ثقافية وسياحية تستقطب السياح من كل أنحاء العالم، واطلع الوفد كذلك على نماذج أخرى من السياحة البيئية في منطقة "الكامارغ" التي اشتهرت بتربية الخيول، والأبقار الوحشية، ومصارعة الثيران التي تختلف في أسلوبها وقوانينها عن مصارعة الثيران الإسبانية، وزار الوفد أيضاً مدينة "كسيس" حيث شاهد نماذج من السياحة الشاطئية. كما شملت الزيارة مدينة "أفنيون" التي اشتهرت بآثارها التي تعود إلى العصور الوسطى مثل القصر البابوي، بالإضافة إلى بلدة "سان ريمي" ومدينة "كركاسون" التي تمثل السياحة مصدر دخلها الأول بعد أن حولت معالمها السياحية إلى متحف مفتوح للحضارات والشعوب الذين تعاقبوا على هذه المنطقة ومن بينهم الغال والرومان والعرب والإفرنج، وقد شملت الجولة في هذه المدن استطلاع تجاربها في السياحة الريفية والزراعية حيث زار الوفد  عدداً من الفنادق والنزل الريفية والمطاعم التي نجحت في الاستفادة من المزارع والحقول وحولتها إلى مشاريع سياحية ناجحة تديرها العائلات التي تملك هذه المزارع. وقد وجه رئيس وأعضاء الوفد الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبد العزيز وزير الشؤون البلدية والقروية على اهتمامه بالتنمية السياحية وحرصه على تفعيل التعاون مع الهيئة، ولصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة على اهتمامه بهذه الزيارة ومتابعته لأحوال الوفد واتصاله المستمر معهم، كما وجه الشكر أيضاً لسعادة سفير المملكة لدى فرنسا الدكتور محمد آل الشيخ وأعضاء السفارة على تسهيل مهمة الوفد وترتيب برنامج الزيارة، وكذلك لعمداء المدن ومسئولي البلديات وأجهزة السياحة في المدن التي شملتها الزيارة. الجدير بالذكر أن هذه الزيارة تأتي في إطار جهود الهيئة العليا للسياحة ووزارة الشؤون البلدية والقروية لتفعيل اتفاقية التعاون الموقعة بينهما والتي تشمل عدداً من مجالات التعاون من أهمها: دعم وتنمية قدرات رؤساء البلديات وغيرهم من العاملين فيها في الاختصاصات ذات العلاقة بالتنمية السياحية، والتعاون في تخطيط الخدمات البلدية في المناطق السياحية وترخيصها والإشراف على مشروعات التنمية العمرانية في المناطق والمواقع السياحية، بالإضافة إلى إيجاد الآليات التنظيمية بين الجهازين، وتعزيز التعاون على مستوى الأمانات والبلديات للمحافظة على الهوية العمرانية لتكون عنصر تطوير وجذب سياحي في المدن السعودية، وكذلك المحافظة على مراكز المدن التاريخية والقرى التراثية وتنميتها عمرانياً واجتماعياً وسياحياً.  
.+