استعراض الخطة التنفيذية لتنمية الحرف والصناعات اليدوية

  • Play Text to Speech


 
اجتمع يوم أمس الثلاثاء 6/3/1427هـ أعضاء اللجنة الوزارية المكلفة من مجلس إدارة الهيئة العليا للسياحة بالإشراف على إعداد الإستراتيجية الوطنية والخطة التنفيذية الخمسية لتنمية الحرف والصناعات اليدوية في المملكة، وذلك بمقر الهيئة بحي السفارات. وضمت اللجنة التي تناقش نتائج ومقترحات الإستراتيجية الوطنية لتنمية الحرف والصناعات اليدوية كل من: صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز أمين عام الهيئة العليا للسياحة، ومعالي الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف وزير المالية، ومعالي الدكتور غازي بن عبدالرحمن القصيبي وزير العمل، ومعالي الدكتور هاشم بن عبدالله يماني وزير التجارة والصناعة، ومعالي الأستاذ خالد بن محمد القصيبي وزير الاقتصاد والتخطيط، ومعالي وزير الإعلام الأستاذ إياد مدني، ومعالي الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز العكاس وزير الشؤون الاجتماعية، ومعالي الدكتور علي بن ناصر الغفيص محافظ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، ومعالي الأستاذ عمرو بن عبدالله الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار، وسعادة الدكتور فهد بن صالح السلطان أمين عام مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية. وتم خلال الاجتماع مناقشة آلية عمل الإستراتيجية في تنمية وتطوير الحرف اليدوية الحضارية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية والسياحية، ومعالجة الوضع الراهن لقضايا الارتباط المرجعي للحرف اليدوية، والنظم واللوائح، وتطوير المنتجات الحرفية، والتمويل، والحماية، والتوثيق، والتدريب، والتسويق، والاستثمار، ودور المجتمعات المحلية، والمنظمات الدولية. وتغطي الإستراتيجية حوالي خمس وأربعين مجموعة من الحرف والصناعات اليدوية، وتقدر عدد الحرفيين في المملكة بحوالي عشرين ألف معظمهم من غير السعوديين، كما تقدر قيمة واردات المملكة من المنتجات الحرفية بحوالي ألف وخمسمائة مليون ريال، ويمثل الإنتاج المحلي حوالي 20% من قيمة الواردات. وتنفذ الإستراتيجية بعد اعتمادها خلال فترة زمنية مدتها 20سنة قادمة وذلك للفترة من: 1428هـ - 1447هـ الموافق 2007م – 2026م، وقد قام بإعداد الإستراتيجية فريق عمل من الجهات ذات العلاقة بالحرف والصناعات اليدوية في المملكة وهي بالإضافة للهيئة العليا للسياحة- وزارة العمل ، ووزارة التجارة والصناعة، ووزارة المالية ووزارة الشؤون الاجتماعية، ووزارة الاقتصاد والتخطيط ، والهيئة العامة للاستثمار، والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، ومجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية، ووكالة الآثار والمتاحف، ، كما شارك في إعدادها خبراء من داخل المملكة وخارجها في مجال الحرف والصناعات اليدوية، وتم الاسترشاد بخبرة المنظمات الدولية مثل اليونسكو، واليونيدو، والمجلس العالمي للحرف، والمنظمة الدولية لحماية الحياة الفكرية وغيرها.
.+