تدريب 450 ألف طالب في المرحلة الثانية من (ابتسم)

  • Play Text to Speech


 
رعى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز أمين عام الهيئة العليا للسياحة، ومعالي الدكتور عبد الله بن صالح العبيد وزير التربية والتعليم، يوم أمس الثلاثاء 6/3/1427هـ بقاعة مكارم بفندق ماريوت الرياض حفل اختتام المرحلة الأولى من برنامج التربية السياحية المدرسية (ابتسم) الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم. وتم خلال الحفل تكريم مدراء التعليم في مناطق المملكة الذي ساهموا في دعم الدورات التدريبية التي نفذت في مختلف المناطق والمحافظات وكذلك المتميزين من المدربين المشاركين في البرنامج . وأشار سموه خلال كلمته التي ألقاها في الحفل إلى أن الهيئة العليا للسياحة تعمل من خلال برامجها ومشاريعها المختلفة إلى تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لمؤسسات الدولة والتي تقتضي بتوزيع التنمية في كافة المناطق والمحافظات، حيث تعد السياحة المعاصرة من أهم الصناعات القادرة على الوصول إلى كافة المواقع وتوفير فرص العمل حتى لو لم يتوفر في المنطقة أي موارد بترولية أو صناعية، مشيراً إلى أن سمو ولي العهد -حفظه الله- سبق وأن أكد أن السياحة لم تعد ترفاً وإنما ضرورة للمجتمع لأنها صناعته التي ينتجها بالكامل خصوصاً وأن المملكة وهي بلد الحرمين الشريفين تعد ملتقى الحضارات وكل شبر فيها يستحق الزيارة لما تتمتع به من مقومات، وقال سموه أنه ليس لدى المملكة ما يخجل حتى لايراه الآخرون وأوضح أن من لايريد فتح الباب لزيارة المملكة هو إحدى فئتين، إما مخلص ومتوجس من فتح التأشيرات ونود طمأنته بأن لدينا مجتمعاً يمتلك ثقافة راسخة تؤثر على الآخرين، وفيه أكثر من 6 ملايين عامل وعاملة من الأجانب يعملون معنا ويؤدون أعمالنا المنزلية وعدد منهم دخل في الإسلام ولله الحمد، أما الصنف الثاني فهم فئة قاموا بترسيخ صورة سلبية عن بلادنا ويريدون أن تستمر هذه الصورة السلبية ويخشون من حضور الأجانب ليروا بأعينهم عكس ما يقولونه. وعن مشروع التربية السياحية المدرسية (ابتسم) عبر سمو أمين عام الهيئة العليا للسياحة عن سعادته بالنجاح الكبير الذي حققته المرحلة الأولى من البرنامج، معرباً عن تقديره لجهود كافة مسئولي وزارة التربية والتعليم في إنجاح البرنامج. وأوضح سموه أن المرحلة الأولى اشتملت على تنفيذ دورات البرنامج في 55 محافظة في المملكة، وشارك فيها 65 مدرباً تولوا تدريب 2600 معلم سيقومون في المرحلة الثانية بتدريب 450 ألف طالب خلال هذا العام والعامين التاليين بمشيئة الله. وأضاف الأمير سلطان أن المرحلة الثانية ستشهد تقسيم الطلاب في المملكة وفقاً للتوزيع السكاني وأعداد الطلاب في المواقع التعليمية، حيث سيتلقى الطلاب برامج تدريبية ليوم واحد تقدم لهم خلالها مواد عملية تستهدف تعزيز الانتماء الوطني من خلال استشعار أهمية المكتسبات الوطنية, والاعتزاز بالمقومات السياحية ومظاهر الحضارة والأماكن التاريخية في المملكة والمحافظة عليها، وكذلك تعميق مفاهيم التربية السياحية الهادفة لدى أفراد المجتمع بما يمكنهم من تطبيق وممارسة السلوكيات السياحية الإيجابية، بالإضافة إلى المساهمة في توجيه النشء إلى مصدر اقتصادي واعد، وهو السياحة، وتدعيم الرسالة الاتصالية لمفاهيم السياحة في المجتمع من خلال تقديم نماذج حية من أطراف السياحة . وفي ختام كلمته أوضح سموه أن الهيئة أعدت خطة لإعادة هيكلة الإجازات المدرسية بغرض تشجيع السياحة الوطنية خلال الإجازات القصيرة مثل الأعياد وهي الآن لدى المقام السامي بعد أن عرضت على كافة الجهات ذات العلاقة. تجدر الإشارة إلى أن البرامج التدريبية التي سيلتحق بها الطلاب خلال المرحلة الثانية تشتمل على مواد تطبيقية بنسبة 80% من الحقيبة التدريبية، وقد خصصت الهيئة العليا للسياحة موقعاً إلكترونياً للبرنامج هو .Ibtasem.net.www لتفعيل دور الطلاب من خلال تبادل الآراء السياحية، والحصول على معلومات حول البرنامج ونشاطاته.
.+