تطوير الهيكل التنظيمي لتشجيع الاستثمار وتوطين الوظائف في القطاع السياحي

  • Play Text to Speech


 
وافق مجلس إدارة الهيئة العليا للسياحة على الهيكل التنظيمي المطور للهيئة، والذي أعده فريق مختص من مسئولي الأمانة العامة للهيئة لمواكبة النمو المتوقع في القطاع السياحي في المملكة خلال المرحلة القادمة، والتي تشهد تنفيذ البرامج والمشروعات والخطط التي أقرت في مرحلة التأسيس والتخطيط. وقال صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة أن هذا التطوير في هيكلة القطاعات الإدارية المرتبطة بالأمانة العامة، يأتي متوافقاً مع متطلبات المرحلة الجديدة من عمر الهيئة متمثلة في تنفيذ وتطبيق البرامج والخطط التي سبق أن اعتمدت من الجهات المختصة في الدولة، والتركيز خلال الفترة القادمة على تحقيق النتائج الملموسة في مختلف مجالات التنمية السياحية. وأوضح سموه أن تهيئة الأطر الإدارية والتنظيمية والتنفيذية اللازمة لذلك، استدعت تقييم الهيكل التنظيمي الحالي وتطويره كما هو معمول به في المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، وقد روعي في الهيكل التنظيمي المطور أهمية تركيز القطاعات والإدارات على الجهود والأنشطة التنموية للفترة الراهنة، والتي من أهمها جذب وتشجيع الاستثمارات لقطاع السياحة، وتطوير المواقع السياحية والمحافظة عليها، والترخيص للنشاطات السياحية، والرقابة على جودة الخدمات، وتنمية الموارد البشرية العاملة في مجال السياحة، وتسويق المنتجات والفعاليات السياحية والتوعية، والاستمرار في تقديم الدعم والإسناد للمناطق. وتضمن الهيكل المطور للأمانة العامة، فصل قطاع الاستثمار السياحي عن قطاع التسويق والإعلام ليتضمن عدد من الإدارات، التي ستقدم خدماتها المتنوعة في مجالات الاستثمار السياحي والمساهمة في جذب الاستثمارات السياحية، ومنح التراخيص ومراقبة الجودة في المنشأت السياحية، وهي: إدارة خدمات الاستثمار، وإدارة تطوير المواقع السياحية، وإدارة التراخيص والجودة، كما تضمن الهيكل التنظيمي المطور، قطاع التسويق والإعلام ليتولى دعم تسويق الفعاليات السياحية والبرامج الإعلامية، وتقديم برامج الدعم المالي والفني للمنتجات السياحية، وتوعية المجتمع بأهمية السياحة وفوائدها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية وغيرها، ويتضمن هذا القطاع كل من: إدارة التسويق وإدارة الإعلام، وإدارة البرامج والمنتجات السياحية، وبرنامج السياحة والمجتمع. هذا بالإضافة لقطاع المساندة الذي يختص بتقديم الدعم الإداري والتقني للقطاعات الأخرى، فيما يرتبط بالأمين العام كل من المشروع الوطني لتطوير الموارد البشرية السياحية (ياهلا)، ومركز (ماس) للأبحاث والمعلومات السياحية، وإدارة التخطيط والمتابعة وإدارة مساندة أجهزة المناطق. و تضمن هيكل الهيئة قطاع الآثار والمتاحف كأحد القطاعات الأساسية، وذلك تفعيلاً لقرار مجلس الوزراء الموقر بضم وكالة الآثار والمتاحف إلى الهيئة العليا للسياحة.
.+