نائب أمير المنطقة والأمين العام يفتتحان ورشة عمل تهيئة المناطق في"عسير" الأمير سلطان بن سلمان: عسير رائدة السياحة الحديثة في المملكة

  • Play Text to Speech


 
افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز نائب أمير منطقة عسير، و صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، مساء أمس السبت 4 جمادى الأول الجاري ورشة عمل تهيئة المناطق التي تنظمها الهيئة العليا للسياحة في منطقة عسير، وذلك بحضور ، عدد من مسئولي الهيئة، والمنطقة. وتناول الأمين العام في كلمته الإطار المؤسسي لتنمية السياحة في المملكة، ودور الشراكة في التنمية السياحية في منطقة عسير، مؤكدا أن الهيئة أكملت المرحلة الثالثة في إعداد استراتيجيات تنمية السياحة في المناطق، ودخلت حاليا المرحلة الرابعة والتي تتمثل في تنفيذ هذه الاستراتيجيات. وأبرز أهمية السياحة الاقتصادية، والاجتماعية، والبيئية، والثقافية للمنطقة، مشيرا إلى منهج الشراكه الذي تتبعه الهيئة مع الجهات ذات العلاقة، ودوره في التنمية السياحية في المنطقة، فيما أشاد الأمين العام للهيئة العليا للسياحة بالدور الذي يقوم به أمير منطقة عسير وحرصه على تنمية المنطقة في جميع المجالات بما فيها المجال السياحي، مبرزا ثراء المنطقة السياحي والطبيعي. وشدد الأمير سلطان بن سلمان على أهمية الدور الذي يقوم به أهالي المنطقة لخدمة الزوار والمصطافين، وانعكاس هذه الخدمة على أبن المنطقة، وعلى السياحة بشكل عام، مطالبا في الوقت نفسه بضرورة تكاتف الجهود بين القطاعين العام والخاص للنهوض بالتنمية السياحية في المنطقة، وحل جميع المعوقات التي قد تعترض تلك التنمية. وأكد على أهمية استراتيجيات التنمية السياحية في المناطق والتي عملت فيه المنطقة مع هيئة السياحة وبمساندة من أمير المنطقة وسمو نائبه وكل مسئولي والقطاع الخاص والغرف التجارية وأهالي المنطقة لتقديمها وما تتضمنه من الخطة التنفيذية التي تبرز احتياجات المنطقة من الخدمات المرافق من الطرق، والمياه والكهرباء، وأولويات المشاريع السياحية والمواقع القابلة للتطوير الاستثماري والمشاريع الاستثمارية الأولية. وأشار الأمين العام للهيئة إلى أن أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير خال الفيصل سوف يسلم هذه الخطة يوم الثلاثاء المقبل إلى سمو سيدي رئيس مجلس إدارة الهيئة، بالإضافة إلى ثلاث مناطق أخرى أنجزت الآن، مؤكدا أن هذه الخطة حصرت جميع مقومات هذه المنطقة البيئية والتراثية والأثرية وطرق الاستثمار فيه واحتياجاتها من الكهرباء والمياه والمشاريع السياحية والطرق والخدمات الأخرى، ومؤكدا في الوقت نفسه أن هذه الخطة وضعت أولوية المشاريع الاستثمارية للخمس السنوات الأولى، وحصرت نقاط القوة التي يجب أن تركز عليها المنطقة واستثنت نقاط الضعف. وأشار إلى أن الهيئة أنهت إنشاء جهاز التنمية في منطقة عسير، وسوف تطلق قريبا الهوية السياحية للمنطقة التي سوف تعتمد اعتماد كبيرا على قطاع السياحة وسوف تكون وجهة سياحية رائدة، واصفا سموه المنطقة بأنه رائدة السياحة الحديثة في المملكة. وأكد الأمير سلطان على أهمية أن تنمو السياحة بهذه الشراكة مع المجتمعات المحلية، مشيرا إلى أن الهيئة دربت خلال الأشهر الماضية حوالي 1000 متدرب من جميع الأجهزة الحكومية والقطاع الخاص والمواطنين، داعيا إلى إعادة نقل الصورة الذهنية للسياحة. وعرض وزير السياحة الأسبق، سفير الجمهورية التونسية لدى المملكة حاليا معالي السفير صلاح الدين المعاوي بعد ذلك تجربة تونس في مجال تطوير القطاع السياحي تطرق خلالها إلى أسس بناء السياحة في تونس، وملامح الشراكة بين الإدارة السياحية والقطاع الخاص، مشيرا إلى أن القطاع يشغل ربع اليد العاملة في تونس، كما عرض العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للمجموعة الدولية للاستثمار في الكويت الأستاذ سامي البدر تجربة دولية ناجحة في مجال تمويل وإدارة الاستثمارات في القطاع السياحي تطرق خلالها إلى مقومات نجاح المشاريع السياحية، ومعوقات الاستثمار السياحي. يذكر أن عقد هذه الورشة التي ينظمها المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية، يأتي ضمن إطار المبادرات التي تبنتها الهيئة العليا للسياحة، ليندرج ضمن مبادرة الهيئة الهادفة إلى تنمية علاقاتها مع شركائها الرئيسيين في مهمتها الوطنية الرامية إلى تنمية السياحة الوطنية، كما يأتي هذا التوجه من الهيئة استمراراً لمنهجيتها في تفعيل مبدأ الشراكة الذي تؤمن دوماً بفعاليته، ومتزامناً مع انطلاق مرحلة تنفيذ إستراتيجية التنمية السياحية في عسير. وتهدف هذه الورشة إلى التعريف بالأدوار والمسؤوليات، وطرح الفرص والأولويات والمعوقات القائمة وبحث السبل المتاحة لتذليلها واستعراض البدائل وتبادل الآراء ووجهات النظر، إضافة إلى بناء علاقات شراكة مع مسئولي القطاعين العام والخاص لتحقيق التفاعل الإيجابي ودعم سياسات واستراتيجيات تنمية السياحة في المناطق وفق خطة عمل الإستراتيجية الشاملة لتنمية السياحة الوطنية. من جهة أخرى تستكمل اليوم الأحد فعاليات الورشة حيث سيتم في الفترة الصباحية الأولى إلقاء أوراق عمل حول "التراخيص السياحية وضبط الجودة" في المنشآت ذات النشاط السياحي، و "دور المجتمع المحلي في تنمية السياحة المحلية"، و"أثر الاهتمام بتراث وثقافة المنطقة في التنمية السياحية"، و" الاستثمار السياحي"، و" الدور التفاعلي بين الهيئة وفعاليات الجذب السياحي في المناطق"، كما سيطلََع المشاركين على تجارب استثمارية ناجحة في المجال السياحي، وتجربة مستثمر محلي في خدمات الزيارة. و في الفترة الثانية من فعاليات اليوم فيستعرض المدير التنفيذي لجهاز السياحة في عسير إستراتيجية التنمية السياحية في المنطقة، ومستقبل الشراكة بين الهيئة العليا للسياحة والمنطقة، كما ستقام حلقة نقاش يديرها مدير عام الشؤون البلدية والقروية في منطقة عسير حول واقع الخدمات البلدية ودورها في تشجيع وتنمية السياحة في عسير، وستتناول الحلقة التراث العمراني والثقافي، والأسواق القديمة، والمواصفات والمقاييس الهندسية، والبيئة في المشروعات السياحية وتراخيصها. ويدير سمو الأمير عبدا لعزيز بن فهد بن عبدا لله نائب الأمين العام للاستثمار والتسويق بعد ظهر اليوم حلقة نقاش مفتوحة للتنسيق بين القطاعين العام والخاص حول معوقات تنمية السياحة التي تواجه القطاع الخاص في منطقة عسير، كما سيقوم مدير عام المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية في الهيئة بتقييم فعاليات الورشة، كما سيقوم أمير المنطقة بتسليم شهادات البرنامج على المشاركين في الورشة التي تعد الثانية التي تنظمها الهيئة حيث سبق أن نظمت في منطقة حائل في نهاية صفر الماضي برنامجاً مماثلاً لتهيئة الشركاء كما تعتزم تنظيم برامج مماثلة في مناطق المملكة بغرض تفعيل دور المناطق، وإعطائها قدرا أكبر من المسئولية في التنمية السياحية المحلية.
.+