تراث ومعالم الأحساء السياحية المحطة الأخيرة في رحلة فريق السلام

  • Play Text to Speech


يرعى صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء رئيس مجلس التنمية السياحية والآثار بالمحافظةٍ الاثنين  الحفل الذي يقيمه جهاز التنمية السياحية والآثار بالمحافظة لاستقبال فريق السلام في رحلته التي تحمل شعار (رحلة لأجل المملكة ــ اكتشف تراثنا العمراني)، كما سيستقبل سموه أعضاء الفريق الذي سيزوره في مكتبه وذلك في المحطة الأخيرة للفريق الذي زار في جولته مناطق المملكة .
وأوضح المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية والآثار بالأحساء علي بن طاهر الحاجي أن سمو الأمير بدر حريص دوماً على كل ما من شأنه إثراء الحركة السياحية في المحافظة لذا فقد رحب سموه بزيارة الفريق وأبدى اهتمامه باستقبال الفريق ورعايته للحفل ،وأضاف أنه سيقام بهذه المناسبة حفل مقتضب بجوار قصر إبراهيم الأثري سيحضره أعضاء مجلس التنمية السياحية والآثار بالمحافظة إضافة إلى عدد ٍ رجال الإعلام والصحافة والمهتمين بالشأن السياحي في المحافظة .
 وذكــّر الحاجي بأن الرحلة تضم نحو 43 مشاركا على دراجات نارية وسيارات دفع رباعي جابوا خلال جولتهم أكثر من 28 مدينة وبخاصة مناطق التراث العمراني بهدف تسليط الضوء عليها وتعريف الشباب بالمقومات السياحية بالمملكة، والتعريف بها ضمن الجهود التحضيرية التي تقوم بها الهيئة العامة للسياحة والآثار استعداداً للمؤتمر الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية الذي تنظمه الهيئة ويرعاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ يحفظه الله ـ.
وبين الحاجي أن الفريق سيزور في محطة الأولى منطقة وسط الهفوف التي تعد حظيت بدراسة معمقة من قبل أمانة الأحساء لتطويرها لتصبح وموقع جذب سياحي لما تضمه عناصر التراث العمراني في الأحساء ،يزور خلالها  قصر ابراهيم الأثري والذي تم بناؤه في فترة الاحتلال العثماني الأول ما بين 956 ه ـ 1091 هـ والذي يعد أحد ابرز المعالم الأثرية في الأحساء ويضم مسجد القبة وغيره ، يزور كذلك المدرسة الأميرية التي أسست سنة 1360هـ كأول مدرسة نظامية في الأحساء في فترة إمارة الأمير سعود بن جلوي ، ثم يتوجه إلى منزل البيعة والذي شهد قدوم الملك عبدالعزيز في ليلة 1331هـ لفتح الأحساء حيث بات فيه مع أخويه، ثم يزور سوق القيصرية المعروف ، ومن زيارة جبل القارة المعلم السياحي الفريد في تراكيب صخوره وموقعه وإطلالتها الساحرة على وسط الواحدة ،يطلعون بعدها على صناعة الفخار في دوغة الغراش، يتوجهون بعدها لزيارة منتزه الأحساء الوطني ،ثم مسجد جواثا الشهير الذي يعود إلى السنة السابعة من الهجرة .
ويعتبر ثاني مسجد صليت في جمعة بعد مسجد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بالمدينة المنورة ، ويختم الفريق جولته بزيارة عين الجوهرية التي وقعت هيئة الري والصرف اتفاقية تعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار لتهيئتها لتكون إحدى عناصر الجذب السياحي في المحافظة، وسيستضيف نادي الفتح أعضاء الفريق ويقيم مأدبة غداء احتفاءً بهم قبل عودتهم الأثنين 22-02-2010م لمدينة الرياض حيث يقام احتفال ختام الرحلة .
.+