مهرجان الزيتون يختتم فعالياته بمبيعات فاقت 29,2 مليون و545 ألف زائر

  • Play Text to Speech


 أختتم مهرجان الزيتون الثالث الجمعة 18-12-2009م  فعالياته بعد أن استمر 34 يوما ،  وأقيم حفل الختام برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز المشرف العام على المهرجان أمير منطقة الجوف وبحضور أمين أمانة منطقة الجوف ورئيس اللجنة المنظمة المهندس محمد بن حمد الناصر بالمركز الحضاري بسكاكا.
وبدء الحفل بالقران الكريم بعدها ألقى الناصر كلمة رحب فيها بالحضور وشكر الجميع على جهودهم وقال الناصر أن هذا المهرجان حقق الكثير لمنطقة الجوف اقتصاديا ودعم منتجها المبارك الذي يحظى بمكانة عالمية زيتون وزيت زيتون الجوف وقال الناصر أن هذا المهرجان كان نقطة تحول للجوف  وشكر العاملين بالمهرجان والمؤسسين له والذين عملوا به منذ بدايته وقال أخص بالشكر في البداية الأخ ياسر العلي الذي كان له فضل كبير في ولادة وتطور المهرجان وكان له اليد الأولى في ذلك وقدم الكثير من الأفكار والجهود للمهرجان وهي محل شكر وتقدير  وشكر نائب الرئيس زكريا الدرعان الذي له جهود ملموسة وكان له الفضل بإدارة المهرجان ومتابعته كما شكر بقية رؤساء اللجان واللجنة الأمنية ورئيسها المقدم عبدالعزيز النومان  وقال الناصر أن في العام القادم سنجتمع بالمزارعين لنبحث إستراتيجيات تخدم المهرجان وتسويق زيتهم .
وبين وأن مبيعات المهرجان فاقت 29 مليون و200 ألف ريال وسجل عدد زوار 545 ألف زائر خلال مدة المهرجان وبذلك يسجل مهرجان الزيتون الثالث نسبة ارتفاع بالمبيعات تبلغ 34% عن المهرجان الثاني , وأشار جزء كبير منها يفوق 85% من المبيعات صب في صالح الزيتون وزيت الزيتون وقال أن الكثير من المزارعين وفق في بيع كامل محصوله وعمل على عصر ماتبقى لديه اثناء فترة المهرجان خاصة بعد توجيهات سمو الأمير بتمديد فترة المهرجان , كما تم عقد العديد من الصفقات لصغار المزارعين وللشركات الزراعية الكبرى بالمنطقة مع رجال الأعمال والتجار الذي زوارا المهرجان إضافة لحجم الاتصالات الكبيرة التي نتلقاها باللجنة لطلبات زيت الزيتون والزيتون من كافة مناطق المملكة ومن دول الخليج وذلك لجودة زيت الجوف العالية والتي حصلت على المركز السادس عالميا في معرض بألمانيا الأشهر الماضية والذي أوصى به الكثير من رجال الطب والخبراء وأكدوا علاوة جودته وان منتج أصلي يراهنون عليه إضافة إلى مبيعات معرض الأسر المنتجة وبقية معارض المهرجان , وأكد أن المهرجان ساهم بدفع العجلة الاقتصادية بالمنطقة من خلال مبيعاته وتوفيره عدد من الفرص الوظيفية كما تسبب برفع الحجز على الفنادق الشقق المفروشة التي وصل نسبة إشغالها بالإجازة إلى 97% ومحطات الوقود والمطاعم ومحلات بيع المستلزمات .
بعدها كرم الناصر المزارعين المشاركين بالمهرجان واللجان العاملة ورؤساء اللجان ثم كرم أصحاب المزارع التي حصلت على أقل من صفر بنسبة الحموضة وهم :مزرعة عبيدالله المرعي ضيف الله المرعي وبلغت درجة الجموضة 0,021  ومزرعة ورثة محمد عافت الرويلي وبلغت درجة الحموضة 0,12  ومزرعة عبدالكريم عطا الشايع وبلغت درجة الحموضة 0,28, ومزرعة غالي مبارك الفهيقي وبلغت درجة الحموضة 0,35  ومزرعة احمد عواد العمر وبلغت درجة الحموضة 0,36 ومزرعة عطالله خلف وبلغت درجة الحموضة 0,36.
 ثم كرم الفائزين بالتغطيات الصحفية وهم : مراسل جريدة الجزيرة فيصل حمد الحواس جائزة أفضل تغطية صحفية للصحف المحلية , والمراسل فيصل الحيزان من جريدة الشرق الأوسط على جائزة أفضل تغطية صحفيه للصحف الدولية  وصحيفة جوف الإلكترونية حصلت على جائزة أفضل تغطية الكترونية.
ثم تم تكريم الخمسة الفائزين بجائزة الأمير فهد بن بدر للزيتون وكان الفائز الأول المزارع عبيدالله ضيف الله المرعي وحصل على الجائزة بمبلغ 100 ألف ريال  والفائز الثاني ورثة محمد عاف الرويلي  والفائز الثالث المزارع أحمد عواد العمر و والفائز الرابع عطالله خلف الضميان و والفائز الخامس المزارع غالي مبارك الفهيقي.
.+