ربيع نجران .. «ناس وحبال» وجلسات طرب

  • Play Text to Speech


تحتضن خيمة الثقافة والتراث الشعبي في فرع جمعية الثقافة والفنون في نجران عددا من الأنشطة الثقافية ضمن مهرجان ليالي ربيع نجران التراثية، منها عروض مسرحية، وأمسيات شعرية، وجلسات طرب.
ويشهد المهرجان عرض مسرحية «الناس والحبال» من تأليف الكاتب المسرحي فهد بن ردة الحارثي، وإخراج سلطان الغامدي، وأمسية للشعراء: سليمان بن بلال، سالم صالح منيف، علي عوض آل فطيح، أحمد السليمي، مساء غد، إضافة إلى جلسات فنية للمواهب الشابة في المنطقة في مجال الغناء والعزف وهندسة الصوت.
وأوضح الفنان محمد الشادي «أن جلسات الطرب تتبنى المواهب الشابة والواعدة، ومنهم وحيد الناصر وخميس الجمعان والشاب خالد».
وأطلق وكيل إمارة منطقة نجران محمد بن سويلم البارحة الأولى المهرجان، الذي دعت إليه جمعية الثقافة والفنون بدعم من الهيئة العامة للسياحة، وذلك في مقر الجمعية، وجال ابن سويلم في أجنحة التراث والأكلات الشعبية، والأسر المنتجة، ومعرض التصوير الضوئي، وخيمة الرواية والتراث لكبار السن.
ونوه مدير فرع الجمعية محمد آل مردف في حفل الافتتاح برعاية ودعم صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة نجران لمهرجان ليالي الربيع التراثية، وأنشطة الجمعية المختلفة.
وأبرز آل مردف أنشطة المهرجان، منها: دورة صناعة المنتجات التراثية، عروض مسرحية، جلسات طرب فنية، أمسيات ومحاورات شعرية، وجناح الأسر المنتجة.
ويستمر البرنامج يوميا لستة أيام من الساعة الرابعة إلى 12 ليلا، خصص منها يوما الخميس والجمعة للنساء والأطفال.
وشهد حفل الافتتاح إلقاء قصيدة في هذه المناسبة، وكلمة للمدير التنفيذي لجهاز السياحة والآثار في المنطقة صالح آل مريح، وأوبريت «عز نجران»، شاركت فيها فرقة جمعية الثقافة والفنون، وتقديم دروع تذكارية للجهات الداعمة، واختتم الحفل بالمحاورة الشعريةالتي أحياها كل من الشعراء: محمد بن ثايب، عبد الله عتقان، علي بن قحصان، وهادي الرزقي.
وأبدى مقرر لجنة الشعر في الجمعية حمد بن فتان اليامي حرص الجمعية على الأمسيات شعرية المتنوعة في كل مهرجان.
.+