مدير السياحة والآثار بمنطقة مكة يستقبل فريق (اكتشف تراث المملكة)

  • Play Text to Speech


 استقبل المدير التنفيذي للهيئة العامة للسياحة والآثار بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ محمد بن عبد الله العمري أعضاء فريق برنامج “اكتشف تراث المملكة”الذي يضم 41 كشافاً من داخل المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي والأردن، حيث وصل الفريق إلى مدينة جدة يوم الأحد 14 فبراير، وزار الأماكن التاريخية بجدة القديمة، وتجول داخل المدينة وأسواقها، كما شارك في فعاليات اليوم العالمي لمرضى السرطان التي أقيمت في مجمع العرب مول في جدة، وشارك الأطفال المصابين بالسرطان فرحتهم.
ورحب العمري بأعضاء الفريق، وأشاد بدورهم المخلص في دعم السياحة الداخلية، وتعريف شرائح المجتمع بآثارنا وتراثنا الأصيل، وأضاف أن الجولات السياحية بالسيارات الرياضية والدراجات النارية، صارت داعمة لإبراز التراث العمراني في المملكة، والترويج للمواقع السياحية والتراثية، بالإضافة إلى دعم أنشطة سياحة الرياضة والمغامرات التي تعد أحد البرامج السياحية التي تتعاون فيها الهيئة مع الرئاسة العامة لرعاية الشباب، وغيرها من الجهات ذات الصلة.
وقد تزامن وصول الفريق مع احتفال المنطقة باليوم العالمي للأطفال المصابين بمرض السرطان وقد شارك موظفو الهيئة العامة للسياحة والآثار وفريق الرحال الأطفال فرحتهم في تنظيم فعاليات اليوم، وقد أشار العمري إلى أن مشاركة الهيئة للأطفال المصابين بالسرطان تعكس اهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بدعم هذه الفئة الغالية من أبنائنا وتخفيف آلامهم ومشاركتهم فرحتهم، وجذب الأنظار إليهم لرعايتهم وتقديم العون والمساعدة لهم.
من جانبه أشاد قائد فريق السلام أنور أحمد حلمي بجهود الهيئة العامة للسياحة والآثار بمنطقة مكة المكرمة في تنمية المنطقة سياحياً ورعاية المهرجانات والفعاليات التي تجذب السياح والزوار والمساهمة في توعية المواطنين والمقيمين بأهمية آثارنا وتنشيط الحركة التنموية، والتعريف بجمال الطبيعة في أرجاء المملكة، ودعم الفعاليات والمهرجانات التي تخدم المجتمع، وتساهم في تنميته.
وأعرب حلمي عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، على الخدمات التي قدمت للفريق، كما أشاد بجهود الهيئة العامة للسياحة والآثار في رعاية الرحلة، وتقديم كل العون لها، وقال إن دعم الهيئة ليس بمستغرب، بل يمثل حافزا كبيرا لتوصيل رسالتنا للمواطنين والمقيمين والزوار في التعريف بجمال آثارنا التراثية وتنوع طبيعتنا الساحرة، وتنشيط الفعاليات والمهرجان التي تساهم في تنشيط السياحة وتنمية المجتمع.
من جانبها ثمنت الأستاذة حليمة محمد رئيسة العلاقات العامة لفريق (بصمة تغيير) لمعاونة مرضى السرطان خطوات الهيئة العامة للسياحة والآثار في جدة ودورها الكبير في تنظيم اليوم العالمي لرعاية مرضى السرطان، والترويح عن الأطفال المصابين وتخفيف آلامهم ومعاناتهم.
كما أشاد رئيس مجموعة الدرة المكية إسحاق قاضي، بتنظيم الهيئة العامة للسياحة والآثار بجدة لمثل هذه الفعاليات والمهرجانات التي تستهدف خدمة كافة شرائح المجتمع، وتساهم في التعرف بتراثنا الوطني وآثارنا الفريدة.
وتأتي زيارة فريق برنامج (اكتشف تراث المملكة) لمناطق المملكة بهدف التعريف بآثار المملكة المنوعة، وتنشيط السياحة الداخلية، والترويج للمؤتمر الأول للتراث العمراني بالدول الإسلامية الذي سيقام برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ الذي ستنطلق فعالياته بمركز معارض الرياض الدولي في الفترة من 4-9 جمادى الأولى 1431هـ الموافق 18-23 أبريل 2010م.
.+