الراجحي يتوج بطلا لرالي حائل 2010 للمرة الثانية على التوالي

  • Play Text to Speech


واصل بطل الراليات السعودي يزيد الراجحي بسط سطوته على بطولة رالي حائل الدولي 2010 للمرة الثانية على التوالي بتحقيقه الخميس 18-02-2010م للبطولة برفقة ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل في سيارة ميتسوبيشي رايسينغ لانسر، وجاء فوزه الثالث على التوالي في أرضه والثاني على التوالي في باها حائل بعدما سجلّ أسرع توقيت خلال الكيلومترات الـ 187،7 للمرحلة الثالثة التنافسية والتي أجريت في صحراء تحدي النفود شمال ـ وسط المملكة الأربعاء الماضي.
وكان الثنائي السعودي والفرنسي، بدأ اليوم الأخير في صدارة الترتيب العام المؤقت للسائقين بفارق 6،34 دقائق عن الثنائي السعودي عبد الله باخشب وملاحه اللبناني جوزيف مطر، وتمكنا من البقاء أمام فريق سيارة تويوتا إف، جي كروزر بروتو/ نمودجية بعد اجتيازهما لمسارات متطلبة في جنوب وشمال حائل، ليحققا إنجاز الفوز للمرة الثانية بفارق بلغ 32،54،3 دقيقة عن عبد الله باخشب الذي عانى مشكلات ميكانيكية مع نهاية هذا اليوم.
وهذا الانتصار منح السعودي يزيد الراجحي تقدماً في الترتيب العام المؤقت للسائقين برصيد أربع نقاط غير رسمية على أقرب منافسيه مع نهاية الجولة الأولى من كأس العالم للباها الكروس كانتري 2010، والتي ستعود منافساتها لتشتعل مجدداً مع باها روسيا، والذي يطلق عليه تسمية رالي «نورثرن فوريست» أو الغابة الشمالية, والذي سيقام بالقرب من سان بطرسبرغ في روسيا، بعد أقل من أسبوعين.
كما أكد الملاح الفرنسي بوميل سيطرته على هذا الحدث خلال السنوات الثلاث الأخيرة، إذ سبق له أن توج بلقب باها حائل في عام 2008 مع السائق القطري ناصر صالح العطية على متن سيارة بي، إم، دبليو إكس3 سي، سي تابعة لفريق إكس رايد للراليات بإدارة سفن كوانت، بينما فاز مع الراجحي العام الماضي على متن نيسان بيك ـ أب.
وقال الراجحي والفرحة بادية على محياه، «لقب عزيز وغالي، خصوصاً أنه يتحقق في السعودية, استطعت المحافظة على لقبي عاماً ثانياً على التوالي ولله الحمد وسط منافسة قوية.
السيارة كانت رائعة، وملاحي ماثيو بوميل قام بعمل رائع على المسارات، وأنا سعيد جداً، لأنني حققت الفوز خلال بداياتي في البطولة، وتحديداً ضمن برنامجي في كأس العالم للباها». وتابع: «الفوز هنا في المملكة يجعل الأمر ممتعاً أكثر بالنسبة لي».

.+