(السياحة والآثار)تستطلع تـجربة الأردن في تصنيف الفنادق وتحفيز الاستثمار السياحي

  • Play Text to Speech


قام وفد من الهيئة العامة للسياحة والآثار في الفترة (25-28 /01/ 2010م)، بزيارة استطلاعية للإطلاع على التـجربة الأردنـية في مجال تصنيف المنشآت الفندقية، وتأسيس شركات التطوير السياحي، وتحفيز الاستثمار في القطاع السياحي، وتطوير الوجهات السياحية.
وعقد الفريق العديد من الاجتماعات مع كافة الجهات المعنية بالقطاع السياحي في دولة الأردن وعلى رأسهم معالي وزير السياحة الأردنية، كما حضر وفد الهيئة  حفل تدشين نظام تصنيف المنشآت الفندقية الأردنية والذي عقد برعاية وزير السياحة، كما أطلع الوفد  على التجارب والمشاريع السياحية في الأردن من خلال الزيارات الميدانية والاجتماع مع المسؤولين عن تلك  المشاريع والمواقع السياحية.
 وتضمن فريق الهيئة المشارك في الزيارة كلا من الدكتور  صلاح البخيت نائب الرئيس  للاستثمار، والدكتور حمد السماعيل نائب الرئيس المساعد لخدمات الاستثمار، والمهندس أحمد العيسى مدير عام إدارة التراخيص والجودة، والأستاذ سعد المـهنا مستشار قطاع الاستثمار، والأستاذ سعد القحطاني مدير نشاط الإيواء السياحي.
وقال الدكتور صلاح البخيت إن الوفد قد اطلع على تجربة النظام المحّدث لتصنيف المنشآت الفندقية من خلال التعرف على ملامح النظام الجديد ومحاور التطوير فيه، وكذلك آلية وبرامج تدريب مفتشي الوزارة لتطبيق هذا النظام.كما عقد الوفد اجتماعا مطولاً مع الجهة المطورة والممولة لهذا النظام، لاستعراض تجربتهم في تطويره. 
وأضاف البخيت:" أن الزيارة شملت أيضاً الجانب الآخر من صناعة السياحة وهو القطاع الخاص، حيث تم الاجتماع مع رئيس جمعية الفنادق الأردنية للإطلاع على دور القطاع الخاص في مجال التصنيف والرقابة على الجودة.
كما تم الإطلاع على التجربة الأردنية في تأسيس شركات التطوير السياحي من خلال زيارة هيئة المناطق التنموية، والاجتماع مع مؤسسة تشجيع الاستثمار للإطلاع على الحوافز المتاحة للمستثمرين في قطاع السياحة، والإطلاع على تجارب  واقعية وناجحة مثل  مشروع تأهيل وإعادة استخدام قرية طيبة زمان التراثية واستثمارها سياحياً كفندق تراثي، و تجربة تأهيل قرية ( إلجي ) التراثية في وادي موسى (البتراء) واستثمارها سياحياً كسوق تقليدي، وتجربة تأهيل وإعادة استثمار وسط مدينة السلط بهدف تنويع المنتج السياحي وتحفيز الاستثمار في مشاريع صغيرة ومتوسطة الحجم، وأخيرا الإطلاع على تجربة تطوير جبل القلعة التاريخي في وسط عمّان بما شكل حافزا لاستثمار القطاع الخاص في مشاريع صغيرة ومتوسطة الحجم فيه.
.+