أمير القصيم يطلق فعاليات مهرجان «الكليجا»

  • Play Text to Speech


تجمع جمعية حرفة التعاونية التي أسست حديثاً 300 أسرة سعودية تعمل في الإنتاج المنزلي في مهرجان «الكليجا»، في أضخم تجمع من نوعه يقام لعرض إنتاج السيدات السعوديات.
ويطلق أمير القصيم  الأربعاء 10-03-2010م فعاليات مهرجان «الكليجا» تحت شعار: «أهلنا أولى بدعمنا»، الذي يستمر عشرة أيام مفتوحة للزوار لشراء احتياجاتهم من جميع المنتجات الشعبية التي تنتجها السعوديات.
وأوضح فهد العييري الرئيس التنفيذي لمهرجان الكليجا والمنتجات الشعبية، أن المهرجان يهدف إلى تسويق منتجات الأسر السعودية، مشيراً إلى أن المنضمين إليه: أمانة القصيم، والغرفة التجارية، وهيئة السياحة والآثار، إلى جانب جمعية «حرفة» المشرفة على الأسر المنتجة والعائلات التي تعمل في مجال المنتجات الشعبية.
وذكر أن المهرجان يضمن فتح منافذ بيع دائمة لهن من خلال توزيع منشورات خاصة بهن، وطبع بطاقات تحتوي على ما يقدمنه من أكلات شعبية، فضلاً عن بوفيهات عشاء مختلفة.
وقال إن الحرفيات السعوديات يعملن على صناعة «السدو» و«التطريز» في أشكال مختلفة، وبعمل مهني أمام زوار «الكليجا»، إضافة إلى تأدية بعض السعوديات المتخصصات في صناعة «الكليجا» العمل أمام الزوّار، وتناول «الكليجا» ساخنة.
ولفت إلى أن المهرجان يستهدف الأسرة، إذ وفر عديداً من الفعاليات والأنشطة المتنوعة التي تناسب كل أفرادها، كما سيكون زوار المهرجان على موعدٍ مع المسابقات الخفيفة المسلية والمتنوعة بصفة يومية.
وأضاف أن جمعية «حرفة» التعاونية تدخل مشاركة في مهرجان «الكليجا» بصفة أساسية، مشيراً إلى أنهم وجدوا دعماً ومؤازرة من الأميرة نورة بنت محمد بن سعود رئيسة الجمعية.
وذكر أن هذا العام يحظى بمشاركة الجمعيات الخيرية من داخل منطقة القصيم وخارجها، فضلاً عن جهات حكومية عدة داعمة للأسر المنتجة وتقدّم قروضاً ميّسرة لهم، مثل: البنك السعودي للتسليف والضمان الاجتماعي وصندوق تنمية الموارد البشرية والبنك السعودي للتسليف والادخار والتي تعد مشاركتها فرصة لإبراز دورها وتعريف الأسر المنتجة بها.
وأضاف أن المهرجان اتخذ شعار «أهلنا أولى بدعمنا» وانبثقت منه شعارات فرعية عدة تركّز على دعم الأسر المنتجة وأهمية التعريف بهم ومساندتهم والتسويق لهم، مضيفاً:«نحن أمام مهرجان حقيقي يدعم الأسر المنتجة، وثقافة المسؤولية الاجتماعية فيه مشتركة، إذ يسهم في نشر ثقافة الإنتاج لدى الأسر».
.+