بدء العمل في مشروع ترميم قلعة تاروت وتطوير المنطقة المحيطة

  • Play Text to Speech


أكد المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية والآثار بالمنطقة الشرقية المهندس عبد اللطيف البنيان انه بدأ العمل في مشروع تطوير قلعة تاروت الأثرية والمواقع المحيطة بها منذ أسبوع، وقال البنيان خلال زيارة فريق السلام الذي يقوم برحلة من أجل المملكة تحت عنوان «اكتشف تراثنا العمراني»التي ترعاها الهيئة العامة للسياحة والآثار انه يجري العمل على ترميم القلعة كما نعمل على إحياء السوق الشعبية في المنطقة، وتأهيلها وتطويرها.
وأضاف أن عملية الترميم والتطوير ستشمل قلعة تاروت الأثرية، وعين العودة الأثرية، إضافة إلى التنقيب عن الآثار الموجودة تحت الأرض، التي قد تكون مهمة جداً.
وأكد البنيان ان موقع قلعة تاروت ينال الصدارة في الاهتمام، لما له من عمق تاريخي، يمتد إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة، ونحن نسعى لإبراز هذا الموقع، لينضم إلى منظومة من المواقع الأثرية المهمة على مستوى المملكة، التي توليها الهيئة كل الاهتمام والعناية. وعن عملية التطوير قال :أولى الخطوات ستكون إزالة بعض العناصر التي أدخلت على الموقع، التي تسببت في الحيلولة دون رؤية القلعة من بعض الجهات، وإبراز الواجهة الرئيسة المُطلة على الشارع الرئيس، إضافة إلى تنظيف عين العودة، وتطوير السوق الشعبية الموجودة في المكان، ولا زالت باقية ولكنها مُهملة حالياً. مؤكدا أن المنطقة تزخر بكثير من مواقع التراث العمراني والمواقع الأثرية في مختلف محافظات المنطقة.
وعن زيارة فريق السلام للمنطقة الشرقية بين البنيان أن الزيارة تسهم في التعريف بهذه المواقع لدعمها وتطويرها وضمان تنميتها وتحويلها إلى مواقع ثقافية واقتصادية ما يضمن تحقيق الحماية والعناية الدائمة لها، موضحا أن الهدف من الزيارة هو تسليط الضوء على مناطق التراث العمراني والمحافظة عليها وتعريف الشباب بالمقومات السياحية بالمملكة، والتعريف بها ضمن الجهود التحضيرية التي تقوم بها الهيئة العامة للسياحة والآثار استعداداً للمؤتمر الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية الذي تنظمه الهيئة ويرعاه خادم الحرمين الشريفين.
.+