رؤساء غرف المملكة يقفون ميدانياً على الفرص الاستثمارية في العقير

  • Play Text to Speech


 

أكد رئيس مجلس الغرف السعودية الأستاذ صالح التركي خلال مؤتمر صحفي عقده على شاطئ العقير بالإحساء بأن ابرز نتائج اجتماع مجلس الغرف الذي عقد في الإحساء هو إقرار لائحة مجلس الأعمال السعودية الأجنبية ، وإقرار ميزانية العام القادم والتي تعد أكبر ميزانية في تاريخ الغرف والتي بلغت نحو 40 مليون ريال ، وأشار التركي في معرض حديثه إلى أن الاجتماع اطلع على دراسة أعدت حول التضخم في المملكة وما صاحبه من مشاكل ، كما تم التطرق لميزانية المملكة لهذا العام والتي تعد ميزانية مميزة خاصة وأنها تأتي في ظروف ووقت يعاني منه العالم أجمع من أزمة اقتصادية ومالية ، وبين أنه ولأول مرة أقر أن يكون هناك دعم مادي من مجلس الغرف للغرف الصغيرة والمتوسطة لتطوير التقنية والتدريب وسيكون لها بند مستقل ، وكشف التركي عن أنه تم تعيين مساعد للأمين العام لشئون توطين الوظائف ، كما تم الاتفاق على أن يكون مجلس الغرف عاملاً مساعداً وفعالاً لتوطين الوظائف للسعوديين ، وأضاف التركي أن الاجتماع أكد على أهمية إبراز الفرص الاستثمارية في المناطق مع إيجاد آلية فعالة تصب في مجهود الدولة لتوطين الوظائف . وطمأن التركي بأن مجلس الغرف السعودية بات يملك أصولاً ثابتة وقوية سيما بعد انتقال المجلس إلى مقره الجديد والذي جاء بدعم ٍ كبير من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله حيث تبرع بمقر للمجلس في مدينة الرياض ، وأشار إلى أن احتياطي المجلس يصل في الوقت الحالي 35 مليون ريال ، وفيما يتعلق بالحكومة أشار التركي إلى أن المجلس قرر ترحيل هذا الموضوع إلى اجتماعات قادمة بناءً على التحفظات التي أبداها البعض حيال بعض البنود ، وفيما يتعلق بدعم الغرف لفت إلى أن الدعم سيكون حسب الحاجة ، حيث من المقرر البدء بدعم الغرف غير المتطورة ، بحيث يكون الدعم حسب حجم الغرفة وليس حسب تصنيفها .

وفي رده على سؤال يتعلق بآليات تطوير الغرف أشار إلى أن التطوير الذي أقر في الاجتماع يتناول تطوير التقنية في جميع الغرف وربط مجلس الغرف بالحكومة الالكترونية ، وربط جميع الغرف بهذه الشبكة بحيث تكون التصاديق والاتصالات وغيرها عن طريق الشبكة الالكترونية ، كما أن التعاملات ما بين الغرف سيكون عن طريق الشبكة الالكترونية ، كما سيكون تعاملاتها مع بقية القطاعات الحكومية الكترونياً ، وختم التركي تصريحه بالقول أن عدد منتسبي جميع غرف المملكة بلغ 168 ألفاً .وكان رؤساء الغرف التجارية الصناعية بالمملكة وقفوا ميدانياً على الفرص الاستثمارية والسياحية الواعدة في شاطئ العقير بالأحساء ، وذلك في جولة قاموا بها على معالم العقير السياحية والأثرية صباح أول من أمس الخميس يرافقهم رئيس مجلس غرفة الاحساء الاستاذ سليمان بن عبدالرحمن الحماد وأمين عام الغرفة الدكتور عادل الصالح.

وكان في استقبال رؤساء الغرف لدى وصولهم مبنى ميناء العقير رئيس جهاز التنمية السياحية والآثار بالاحساء الاستاذ علي بن طاهر الحاجي ، ومسئول الآثار في الجهاز الاستاذ خالد الفريدة ، واستمع الوفد إلى شرح من الاستاذ خالد الفريدة عن آثار العقير والمباني التي يضمها وبعدها التاريخي والاقتصادي والسياحي ، وتجولوا على مبنى الميناء القديم ، وفي مقر الإمارة ، كما زاروا الخان الذي كان يشكل سوقاً هاماً خلال الفترة التي كان الميناء ترسو فيه السفن القادمة من كل مناطق العالم ، بدوره لفت علي الحاجي نظر رؤساء الغرف إلى الاهتمام الخاص الذي يوليه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة بالعقير وآثارها وتنميتها سياحياً ، والتي شدد سموه الكريم غير مرة على أن العقير تمثل الوجهة السياحية الواعدة في الساحل الشرقي من المملكة .

بعدها توجه الوفد إلى المخيم الخاص الذي أعدته البلدية بهذه المناسبة ، حيث كان في استقبالهم رئيس بلدية الاحساء المهندس فهد بن محمد الجبير ووكيل البلدية للخدمات المهندس عبدالله العرفج وعدد من مسئولي البلدية ، واستعرض المهندس الجبير مع رؤساء الغرف مشاريع البلدية الجاري تنفيذها في العقير ، وخططها المستقبلية لتطوير الشاطئ ، وتناول بعدها الجميع حفل الغداء في ضيافة البلدية.

تأتي هذه الجولة بعد أقل من 24 ساعة على دعوة وجهها صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الاحساء لرؤساء الغرف للاطلاع على الاحساء والتعرف على ما تمتلكه من مزايا ومقومات اقتصادية عديدة، من بينها الكثافة السكانية والموقع الجغرافي المميز والموارد الطبيعية من مياه وزراعة وتربة خصبة، والتي أعرب خلالها عن استعداد المحافظة لتقديم الدعم والمساندة في سبيل إنجاح أي مشروع يتم الاستثمار به في هذه المحافظة .

.+