ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2009 يختتم فعالياته بنجاح في الرياض

  • Play Text to Speech


اختتمت الخميس 16-4-2009م في العاصمة السعودية الرياض أعمال ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2009 الذي نظمته الهيئة العامة للسياحة والآثار وشركائها في القطاعين العام والخاص، وسط حضور كبير من قبل المهتمين والمختصين والمستثمرين في قطاع السفر والسياحة من داخل وخارج البلاد.
وناقشت جلسات العمل التي عقدت في قاعة الأمير سلطان الكبرى بفندق الفيصلية العديد من المحاور في مجال السياحة والآثار منها: الصناعات الفندقية في المملكة، وتنافس الوجهات السياحية، وصناعة السفر والسياحة، إضافة إلى سياحة المؤتمرات والمعارض، فيما عقدت على هامش الملتقى ورش عمل حول الإعلام السياحي وبداية الطريق، وتنمية السياحية المستدامة، والإرشاد السياحي في عالم متسارع، وكذلك تنظيم وإدارة الاجتماعات والمناسبات، وورشة عمل حول التجارب الناجحة في المشاريع التكاملية التنموية السياحية.
وحظي المعرض المصاحب للملتقى، بتوافد أعداد كبيرة من المختصين بالمجال السياحي ومن العائلات، للتعرف على المقومات السياحية التي تضمها مناطق المملكة، وكذلك الفرص السياحية التي تعرضها الشركات المشاركة المتخصصة في مجال السياحة من خلال أجنحتها في المعرض.
وشهدت أجنحة الشركات الراعية والمشاركة في المعرض حضورا مكثفا من قبل المهتمين بالقطاع السياحي حيث شهدت أروقة معارض الشركات المشاركة في المعرض اتفاقيات تعاون مشتركة من أبرزها: شركة جبل عمر للتطوير العمراني (الراعي البلاتيني), والخطوط الجوية العربية السعودية (الناقل الرسمي)، والمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق (الراعي الرئيسي)، وتلفزيون وراديو مركز الشرق الأوسط mbc (الراعي الفضائي الحصري)، والشركة السعودية للنقل الجماعي (راعي الرحلات السياحية)، وسيكست لتأجير السيارات (راعي ضيوف الملتقى) ، وشركة عبد اللطيف جميل للاستثمارات العقارية (الراعي الذهبي)، ومجموعة عبد المحسن الحكير، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ومرسى الأحلام، وبلدية الأحساء - مجلس التنمية السياحية بالأحساء، ومجموعة الطيار للسفر والسياحة، ومجموعة شركات إيلاف،و شركة صفوة الراقية للاستثمار والتطوير العقاري، وفندق هيلتون، والبريد الممتاز، وشركة الرياض للتعمير , وشركة اللمحات العصرية لفن المعارض (الرعاة الفضيون).
وجذبت تمور القصيم، وحمضيات نجران، وزيتون الجوف، وعسل عسير، إضافة إلى الدهن الطائفي العشرات من زوار الملتقى، فيما توقف العديد من الزوار كثيرا أمام السوق الشعبي الذي يضم الأعمال الحرفية المتنوعة التي تشتهر بها مناطق البلاد.
وشهدت الفعاليات المصاحبة للملتقى حضورا متزايدا من قبل الزوار حيث شدت الفنون الشعبية، والحرف والصناعات التقليدية، المقامة على هامش الملتقى، حضورا مكثفاً من المواطنين والمقيمين الراغبين في التعرف على الهوية السعودية الخاصة، فيما لفتت المسيرة الكرنفالية التي أحيتها 10 فرق شعبية أنظار المتابعين والحضور من المواطنين والمقيمين.
وشاركت أجهزة التنمية السياحية في مناطق المملكة في المعرض المصاحب للملتقى حيث أكد مسئول التسويق في جهاز الأحساء حسين الحاجي على أن الجناح عرض العديد من المشاريع التنموية في مجال السياحية في محافظة الأحساء من أبرزها  المشتل الزراعي، ومشروع جبل القارة، ومشروع عالم أحسانا، مشيرا إلى مشاركة بلدية الأحساء، والغرفة التجارية في الأحساء، وشركة الأحساء للسياحة ومجموعة فنادق الأنتركونتنال.
وقال مسئول التسويق في جهاز الجوف ياسر العلي أن مشاركة الجهاز شملت عرض منتجات المنطقة من السدو وزيت الزيتون بالإضافة إلى إبراز ما تشتهر به المنطقة من معالم أثرية أبرزها قلعة مارد وقلعة زعبل وآثار الرجاجيل وقصر كاف والمياه الكبريتية بالإضافة إلى بحيرة دومة الجندل.
وأوضح بأن الجناح قام بتوزيع العديد من المطبوعات كما تم توزيع زيت زيتون الجوف للزوار.
من جانبه قال خالد اليحي من جهاز القصيم أن جناح المنطقة حظي بإقبال جماهيري كبير للتعرف على أبرز المقومات السياحية في المنطقة، بالإضافة إلى عرض بعض الوجهات والمواقع السياحية وتوزيع بعض الهدايا للزوار من المنتجات الشعبية وكليجا القصيم والتمر السكري.
وأشار إلى أن شركاء التنمية في  شركة اساس عبر الخليج، وفندق موفمبيك القصيم، وفندق السلمان، وفندق رمادا، وشركة السنيدي للوازم الرحلات، وشركة الرواف للتجارة والمقاولات، ومؤسسة البيوت الشعبية للأكلات الشعبية عرضوا منتجاتهم أمام الزوار.
وشارك جهاز التنمية السياحية بمنطقة عسير في المعرض بجناح كبير يروج للمواقع السياحية في المنطقة والمشاريع المطروحة للاستثمارات السياحية في المنطقة.
وأبرز الجناح مشاركات الشركاء في القطاع الخاص حيث عرضت شركة سياحية مشاريعها في مجال الإيواء والترفيه، وكذلك فندق قصر اللاوم وقصر البانوراما وفندق قصر أبها ومشروع الأسكان، كما شاركت في الجناح فاطة عسيري بركن عن النقش العسيري في جناح السيدات إضافة إلى مشاركة العديد من الحرفيات في عرض الملابس التلقليدية وركن لعرض العسل في منطقة عسير.
من جهته أكد مسئول التسويق في جناح محافظة الطائف طارق خان أن الورد الطائفي شهد طلبا متزايدا من قبل الزوار، مشيرا إلى أن الشركات المشاركة في الجناح قدمت عروض سياحية وهي شركة آفاق السياحية المنظمة للرحلات السياحية، وشركة حامل المسك لبيع منتج الطائف من الورد، وشركة الطائف للسياحة والاستثمار عدد من المشاريع السياحية، والغرفة التجارية الصناعية، ولجنة التنشيط السياحي مناطق الجذب السياحي ومجموعة فنادق خليل بهادر.
وقال يحي آل عبود المسئول الإعلامي في جهاز المدينة المنورة أن الجناح قدم العديد من العروض السياحية من قبل الشركة العربية للمناطق السياحية (آراك) وشركة منارة طابة، ومؤسسة سحر الضيافة (الدولفين بيتش) لزوار الجناح، مؤكدا أن الجناح ساهم في التعريف بالمقومات السياحية في المنطقة وبمقدمي الخدمات السياحية.
وأكد الحسن المكرمي مسئول التسويق بجهاز نجران أن الحمضيات التي تشتهر بها المنطقة لقيت إقبالا من قبل زوار المعرض، موضحا أن الجناح اشتمل على عرض العديد من المقومات السياحية في المنطقة من أبرزها آثار حما، والأخدود، وعرض للصناعات الحرفية المتمثلة في الجنابي والفضة.
من جهته أكد رئيس اللجنة الوطنية للسياحة بمجلس الغرف السعودية الأستاذ فيصل المطلق على أهمية الملتقى في التعريف بالسياحة الوطنية، مشيرا إلى أن الملتقى نجح في طرح العديد من المواضيع المتعلقة بصناعة السفر والسياحة في المملكة، والتجارب السياحية المتميزة على الصعيدين المحلي والدولي، فضلاً عن مناقشة واقع ومستقبل قطاعي الإيواء والآثار.
وقال أحد المستثمرين في مجال قطاع الإيواء عبد الرحمن الصانع أن الملتقى ساهم في تسليط الضوء على الصناعات الفندقية في أحدى جلساته وعرض العديد من التجارب المحلية والدولية الناجحة في هذا المجال.
من جانبه قال الزائر محمد الغامدي أن الملتقى ساهم في إبراز المقومات التي تمتلكها مناطق ومحافظات المملكة والتعريف بها للمواطن والمقيم، مؤكدا على أهمية مشاركة كافة الشركات المعنية بصناعة السياحة في المملكة في المعرض وتقديم العروض السياحية للزوار.
وقال معيض الحارثي أن المعرض المصاحب أسهم في المحافظة على الموروث الشعبي من خلال الحرف والصناعات اليدوية التي ضمها السوق الشعبي، والفرق الشعبية التي قدمت فنونا شعبية في شارع المعتصم، داعيا إلى مشاركة العديد من الحرفيين على مستوى المملكة، وتقديم ألوان فلكلورية من كافة مناطق البلاد.
وأوضح أن الهيئة العامة للسياحة والآثار قدمت من خلال جناحها وأجنحة أجهزة السياحية في المناطق آلاف المطويات التي تحتوي على المعلومات المتنوعة عن قطاع السياحة والاستثمار السياحي في المملكة.
وأشار إلى أن الهيئة وفرت مطبوعات إرشادية، تتضمن الشروط الخاصة بترخيص منشآت الإيواء، ودليل الترخيص لنشاط النقل السياحي بالحافلات، ودليل إصدار تراخيص المرشدين السياحيين، والترخيص لنشاط تنظيم الرحلات السياحية، وإصدار التأشيرات السياحية، وضوابط استقبال السفن السياحية في الموانئ، ودليل اشتراطات الحصول على ترخيص مزاولة نشاط المشاركة بالوقت في الوحدات العقارية السياحية.
.+