اللجنة التوجيهية لـ "السفر والاستثمار السياحي" تضع اللمسات الأخيرة للملتقى

  • Play Text to Speech


عقدت اللجنة التوجيهية لملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي  المزمع انعقاده في الفترة خلال الفترة من 16-20/4/1430هـ ـ الموافق:12-16/4/2009 م في قاعة الأمير سلطان بفندق الفيصلية بالرياض تحت رعاية الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض اجتماعها العاشر الثلاثاء 17-3-2009، لمناقشة آخر الاستعدادات ومراجعة سير العمل والتخطيط للملتقى.
وأكد نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار للتسويق والإعلام رئيس اللجنة التوجيهية للملتقى عبدالله بن سلمان الجهني أن الملتقى المقام هذا العام سيكون من ابرز الملتقيات التي تقام في المملكة، نظراً للاستعداد المبكر والمكثف له وعالمية الأسماء المشاركة فيه وعلى رأسهم الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية المكلف طالب الرفاعي، الذي سيتناول في جلسته مستقبل السياحة في الشرق الأوسط والعوامل المؤثرة على السياحة والأزمة العالمية وتأثيرها على السياحة عالمياً وعربياً.
وأوضح الجهني في كلمته في الاجتماع أنه قد تم  توجيه الدعوة بخصوص الجلسات إلى المهتمين بالصناعة والمتخصصين لتحقيق اكبر قدر من الاستفادة وتكوين علاقة بين المتحدثين والمشاركين في الجلسات، وأشار الجهني إلى أن هناك من الدلائل ما يشير إلى نجاح الملتقى من خلال الكم الكبير من الطلبات المقدمة من لجان ومنظمات محلية وعالمية للمشاركة في الملتقى، معتبراً أن الجلسات التي ستعقد ما هي إلا مفاتيح أبواب نحو طرق هذه المحاور وتسليط الضوء عليها وان المؤمل في السنوات المقبلة أن تكون هناك ملتقيات متخصصة للفنادق ووكالات السفر ومنظمي الفعاليات وغير ذلك من الجوانب التي تمس السياحة الوطنية.
ونوه نائب رئيس الهيئة للتسويق والإعلام إلى مشاركة ثمانية من مجالس التنمية السياحية في المعرض إضافة إلى 66 شركة من شركات القطاع الخاص، مضيفاً: "على رغم أن هذا العدد لا بأس به إلا أن الشركات في المملكة ما زالت ترى مثل هذه الملتقيات ترفاً لا ضرورة وما زال تفكيرها يدور في الإطار المحلي، في الوقت الذي تعتمد الشركات العالمية على مثل هذه الملتقيات والمعارض في إبراز إمكاناتها واهم ما لديها، حتى إن بعض المعارض والملتقيات تُرصد لها ميزانيات تقارب في حجمها ميزانيات بعض الدول، و نأمل في المستقبل أن تكون هناك مشاركات عالمية لفنادق وشركات عالمية".
يذكر أن هناك العديد من الجهات المشاركة في اللجنة التوجيهية للملتقى، من أبرزها وزارة الشؤون البلدية والقروية، الهيئة العامة لحماية الحياة الفطرية، وزارة الداخلية، وزارة التجارة والصناعة، الهيئة العامة للاستثمار، جامعة الملك سعود ممثلة في كلية السياحة والآثار.
.+