" السياحة والآثار"تدرس تحويل الباحة إلى مدينة تعليمية

  • Play Text to Speech


قامت الهيئة العامة للسياحة والآثار بوضع تصور يعتمد على تحويل الباحة إلى مدينة تعليمية وفق رؤية وكيل إمارة المنطقة الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود في جعل منطقة الباحة وجهة تعليمية ومقصدا للراغبين في الحصول على خدمات تعليمية وتدريبية ومعرفية ذات جودة عالية ومميزة. وأوضح مدير الهيئة العامة للسياحة والآثار في المنطقة الدكتور محمد بن تركي الملة أن مجلس التنمية السياحية بالمنطقة وبمتابعة من أمير منطقة الباحة ووكيل الإمارة ورئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز تم إعداد الخطة بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار ترتكز على استثمار المقومات الطبيعية بشكل عملي من خلال توفير بيئة تعليمية متكاملة في مكان واحد, بالإضافة إلى توافر جميع الخدمات المساندة الأخرى من إقامة وإعاشة وترفيه في مساحة لا تقل عن 2.5 كلم مربع بالقرب من جامعة الباحة في محافظة العقيق. ويتكون المشروع من منشآت تعليمية وسكنية ومطاعم ومحلات بيع التجزئة وملاعب وقرية ترفيهية مع منتجع وحدائق عامة، إضافة إلى إسطبل للخيول, على أن يتم البدء في إعداد الدراسات والاستراتيجيات للمشروع وإدراج المشروع ضمن المخطط الإقليمي للمنطقة واستطلاع التجارب العالمية مع إعداد تصاميم أولية وأفكار عامة وتحديد مصادر التمويل والتفاوض معها وكذلك بحث فرص التعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة. 
.+