الجهني يحضر افتتاح مهرجان جازان الشتوي نيابة عن سمو الرئيس

  • Play Text to Speech


رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان رئيس مجلس التنمية السياحية الخميس 20-2-2009 بحضورالأستاذ عبد الله بن سلمان الجهني نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار للتسويق والإعلام نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة حفل افتتاح مهرجان جازان الشتوي الثاني (جازان الفل..مشتى الكل) الذي ينظمه مجلس التنمية السياحية بجازان بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار،وكانت ( فعاليات الحفل الفني للمهرجان)الذي أقيم بمقر القرية التراثية الخاصة بالمهرجان بمدينة جيزان قد بدأت بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم ألقى وكيل إمارة المنطقة رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان الدكتور عبدالله بن محمد السويد كلمة بين فيها أن المهرجان يأتي مواكبا لما تمتاز به المنطقة من إمكانات سياحية ومقومات طبيعية وثقافية وتراثية واستثمارية متنوعة وتمثل واجهة سياحية مهمة وبخاصة خلال فصل الربيع حيث اعتدال الأجواء وتوافد أعداد كبيرة من الزوار والسياح للمنطقة مما يجعل المهرجان فرصة لاستثمار إمكانات المنطقة المتنوعة والتعريف بها.وقال «إن بعض سنوات قضاها سمو أمير التنمية الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز في المنطقة كانت كفيلة بأن تتألق جازان في التنمية التي نجدها في مزارعنا ومشاريعنا المختلفة حيث بذل سموه جهودا كبيرة لوضع تنمية متوازنة في مختلف محافظات المنطقة وفق رؤى وأطر واضحة يأتي في قائمة أولوياتها تنمية الموارد البشرية وجذب الاستثمارات واستكمال المشروعات الكبيرة كالمدينة الاقتصادية وضاحية الملك عبدالله والمدينة الجامعية ومصفاة جازان وغيرها من المشروعات التي حظيت بها المنطقة مع السعي لاستكمال البنى التحتية». وأشار وكيل إمارة منطقة جازان إلى أن المهرجان يستهدف الأسرة والطفل وتحقيق مساهمة المجتمع المحلي في نشاطات المهرجان للتعبير عن منجزاته وإيجاد فرص عمل مؤقتة للشباب وتشجيع فرص الاستثمار لمنطقة جازان كما يتضمن برنامج المهرجان مسابقات في الإلقاء والشعر وبرامج توعوية ومسابقات للأطفال ومسابقات الرسم والمسابقات البحرية وعروض المسرحيات وبرامج اليتيم والطبخ الخلوي والطائرات الورقية والرسم على الرمال والألعاب النارية ونشاطات ثقافية وترفيهية ورياضية والعديد من الدورات التدريبية للرجال والنساء عن طريق اللجان النسوية ومكاتب الإشراف التربوي والكليات ولجان التنمية المحلية والجمعيات الخيرية. بعد ذلك ألقيت قصيدة شعرية بعنوان (بنت الأرض) للشاعر موسى بن محمد الأمير،ثم شاهد سموه والحضور أوبريت (جازان المحبة والمكان) والألعاب النارية التي أضاءت سماء القرية التراثية.
.+