الأمير خالد الفيصل يترأس اجتماع مجلس السياحة بالطائف بحضور سمو الرئيس‏

  • Play Text to Speech


رأس صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة الاجتماع الخامس لمجلس التنمية السياحية بمحافظة الطائف وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار.
وقال سمو أمير منطقة مكة بأنه "آن للطائف العودة لاحتلال مكانتها كأول وجهة للاصطياف في المملكة حينما كان يقضي فيها الناس 3 أشهر سنوياً وأن ذلك ممكن بـ"الإرادة والإرادة" وتضافر جهود محافظة الطائف وبلديتها والغرفة التجارية مع جهود جهاز السياحة بالطائف والهيئة العامة للسياحة والآثار".
وأوضح سموه مجدداً أن هوية سوق عكاظ "سعودية عربية إسلامية" وأن السوق مشروع حضاري وليس تجاري. كما أعرب سموه عن شكره وتقديره لجهود الهيئة العامة للسياحة والآثار برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان وقال "لقد آن الأوان أن ننهي الحديث عن دراسات التطوير السياحي في الطائف ونبدأ بالحديث عن التنفيذ هذا العام في الكثير من المشاريع كسوق عكاظ والهدا والشفا ووسط مدينة الطائف".
وتوقع الأمير خالد الفيصل أن هذه المشاريع سوف تحدث بمشيئة الله نقلة حضارية كبيرة للطائف وأهاليها في حال تم تنفيذها وفق المطلوب "وأشكر الأمير سلطان على اهتمامه بهذه المشاريع والمثابرة وراء هذه المشاريع، واعتقد أن جهوده وجهود الهيئة أثمرت، وأشيد هنا باهتمام ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية بالطائف ومشاريعها". 
من جانبه أكد الأمير سلطان بن سلمان على أهمية إعادة الطائف لرونقها "وإعادة السياحة كقطاع رئيس يخدم الطائف ويحقق فرص العمل لأهلها".
وقال إن الهيئة تؤمن أن الطائف مؤهلة بشكل كامل لتكون "تجربة سياحية متكاملة".
 وأشار إلى أن الطائف تحتاج إلى اهتمام خاص لإعادة وضعها البيئي وخدماتها، ومعالجة التشويه البصري وما حدث من تدمير لبعض المواقع الهامة "إن المشاريع التي تعمل عليها الهيئة وشركائها مع بلدية الطائف أساسية في إخراج هذه المشاريع إلى حيز النور وهي مشاريع تعتبر تحول هام للسياحة في الطائف، ومنها مشروع تطوير سوق عكاظ ومشروع تطوير الوجهات السياحية الجبلية ومشروع إعادة وسط الطائف التاريخي الذي تمت دراسته بالكامل"
وأضاف "إن ما يقوم به الأمير خالد الفيصل من أعمال تطويرية ممثلاً للدولة  وما تلقاه الطائف من اهتمام ورعاية من قيادة البلاد يجعل التحدي أمامنا كبير جداً  وأن الهيئة تضع كل إمكاناتها لدعم إنجاز هذا التحول في سياحة الطائف في أقل من 3 سنوات".
وشدد سموه على إن ما تعاني منه السياحة في الطائف هو عدم تكامل "التجربة السياحية والخدمات المتكاملة للسياح، وهذا ما يجب أن يتم بدءا من الصيف". وذكر أن ما تم في الطائف ومشروع مطار الطائف الجديد ومشاريع الخدمات البلدية والطرق الجديدة ستعمل بمشيئة الله على تطوير التجربة السياحية المتكاملة في الطائف.
وقال "إن الهيئة تقدر مكانة الطائف التاريخية وتقدر مكانة أهلها ومكان الطائف في السياحة الوطنية، والهيئة تعمل مع الشركاء على إعادة الطائف لوضعها المميز في خارطة السياحة الوطنية بأسرع وقت ممكن.
واستعرض الاجتماع نتائج المسوحات والدراسات التي قامت بها الهيئة مع وزارة الشؤون البلدية والقروية لتطوير منظومة من المنتجعات الجبلية في الطائف، كما استعرض مشروع وسط الطائف الذي تعمل عليه وزارة الشؤون البلدية ممثلة في أمانة الطائف والهيئة العامة للسياحة والآثار بهدف إعادة الطابع المعماري الأصيل لوسط الطائف.

.+