54.5 الف زائر يرفعون نسبة حضور مهرجان الصحراء بنسبة 250%

  • Play Text to Speech


حظي مهرجان الصحراء بنسخته الثانية والذي يقام حاليا في حائل ، خلال الثلاثة الايام الاولى من المهرجان بتحقيق عدد زوار بلغ 54.5 الف زائر ، وفقا للإحصاءات الأولية التي قام بها فريق ماس للإحصاءات، التابع للهيئة العامة للسياحة والآثار.
ولازال المهرجان الذي ينظم من قبل مجلس التنمية السياحية بالمنطقة وبمشاركة من الهيئة العامة للسياحة والآثار وأمانة منطقة حائل وجامعة حائل ووزارة الثقافة والإعلام  والرئاسة العامة لرعاية الشباب ووزارة الداخلية وبدعم مباشر من الشيخ علي الجميعة وبنك الرياض وشركة الغويري ومؤسسة مون وشركة الجبلين ومؤسسة الواجهات وسلوى لتاجير السيارات وصحيفة عكاظ وقناة نايلات وصحيفة سبق الالكترونية وموقع اجازتي واخبارية حائل وحائل نت وبوابة حائل يحقق جماهيرية واسعة ومن المتوقع ان تتضاعف الاعداد خلال الايام القادمة خاصة والمهرجان متبقي له ستة ايام من الفعاليات المتنوعة.
ووفقا لخالد سلطان السويدي رئيس فريق ماس للاحصاء في المهرجان ان اليوم الاول حقق 15 الف زائر وارتفع في اليوم الثاني ليبلغ 17.5 الف زائر وحقق يوم الجمعة عدد زوار بلغ 22 الف زائر ليبلغ اجمالي الزوار خلال الثلاثة الايام الاولى 54.5 الف زائرو كان المهرجان في نسخته الاولى العام الماضي قد حقق خلال ايامه الثلاثة الاولى بلغ 14.5 الف زائر بواقع ثلاثة الاف ليوم الافتتاح وارتفع في اليوم الثاني ليصل إلى خمسة آلاف زائر، أما في اليوم الثالث فبلغ زوار المهرجان 6500 زائر.
وأوضحت الإحصاءات الأولية أن زوار الصحراء جاءوا من مدن:جدة، القصيم، المدينة المنورة، ينبع، الرياض، المنطقة الشرقية، الجوف، القريات، وحفر الباطن بينما استطاع الزوار القادمون من القصيم، الجوف، الرياض، والمنطقة الشرقية الاستحواذ على النسبة الكبرى من الزوار.
ووفقا لعدد من الزوار الذين التقيناهم  فإن تنوع الفعاليات وشموليتها لجميع أفراد الأسرة كان لهما دور كبير في تحقيق نسبة الزوار المرتفعة بينما قال المهندس مبارك بن فريح السلامة رئيس لجنة المتابعة لمهرجان الصحراء والمدير التنفيذي لجهاز السياحة والآثار في المنطقة إن وصول عدد الزوار لهذا العدد كان متوقعا قبل انطلاق المهرجان نظرا للتوقيت المناسب للمهرجان من جانب وللنجاحات الكبيرة التي باتت المنطقة تحققها في تنظيم أي فعالية سياحية.
ولفت المهندس السلامة إلى أن المهم هو الحراك الذي صاحب المهرجان في المنطقة من إشغال لدور الإيواء والفنادق ومنافذ البيع إضافة إلى توفير المئات من فرص العمل للنساء والأرامل في الأسواق الشعبية التي صاحبت المهرجان. وشدد على أن ذلك هو الهدف الرئيس من إطلاق أي فعالية سياحية.
وقدم المهندس السلامة شكره إلى الأمير سعود بن عبد المحسن أمير حائل رئيس مجلس التنمية السياحية في حائل، وللأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والآثار، وللأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز نائب أمير حائل المشرف العام على المهرجان، وللأمير عبد الله بن خالد بن عبد الله مساعد رئيس الهيئة العليا لتطوير المنطقة على الدعم والتشجيع لكل ما يسهم في تطوير المنطقة وتنشيط الفعاليات السياحية، إضافة إلى الجهود التي بذلت من قبل الهيئة العامة للسياحة والآثار، جامعة حائل، وأمانة المنطقة ومشاركة هيئة تطوير حائل والهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية.
وأضاف: أثبت القطاع الخاص في البلاد أنه يتناغم بشكل إيجابي مع المجتمع المحلي لمجلس التنمية السياحية بالمنطقة و الهيئة العامة للسياحة والآثار وأمانة منطقة حائل وجامعة حائل ووزارة الثقافة والإعلام  والرئاسة العامة لرعاية الشباب ووزارة الداخلية والشيخ علي الجميعة وبنك الرياض وشركة الغويري ومؤسسة مون وشركة الجبلين ومؤسسة الواجهات وسلوى لتاجير السيارات وصحيفة عكاظ وقناة نايلات وصحيفة سبق الالكترونية وموقع اجازتي واخبارية حائل وحائل نت وبوابة حائل على الشراكة الحقيقية التي تبلورت للخروج بالمهرجان بالصورة المطلوبة.
.+