سلطان بن سلمان:السائح المحلي جمهورنا المستهدف والبرامج السياحية تحقق تطلعاته

  • Play Text to Speech


 أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة و الآثار في كلمته التي ألقاها في الملتقى السعودي لصناعة الفعاليات الذي نظمته الهيئة السبت 14-3-2009  في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات في فندق الرياض إنتركونتيننتال أن برامج الهيئة وجهودها المختلفة تنصب في المقام الأول على خدمة السائح المحلي وتنمية السياحة الداخلية التي تعتبر مدار اهتمام الهيئة في جميع أنشطتها، مؤكداً على أن الهيئة تجاوزت في هذا المجال مرحلة التهيئة والتخطيط إلى التنفيذ والإنجاز والتطوير.
وقال سموه:"إن الطلب المتزايد من جميع مناطق المملكة على إقامة الفعاليات لمواجهة الإقبال الكبير من المواطنين على السياحة المحلية يؤكد أننا قد تجاوزنا مرحلة قبول السياحة الوطنية إلى مرحلة الارتقاء بالخدمات و البرامج السياحية لتحقيق الطموحات الكبيرة للمواطنين و توفير الأنشطة التي تليق باسم و تميز المملكة" ، مجددا سموه التأكيد على أن الهيئة تضع في مقدمة أولوياتها تهيئة الخدمات للسياح المواطنين الذين يعدون السوق الأول و الأهم.
وعبر الأمير سلطان بن سلمان عن تقديره للجهود التي يبذلها سمو أمراء المناطق رؤساء مجالس التنمية السياحية والمسئولون في الأمانات والبلديات والغرف التجارية وغيرها من الجهات وشركات ومؤسسات القطاع الخاص لما يبذلونه من جهود كبيرة لتنظيم وإنجاح هذه الفعاليات, مشيرا سموه إلى دور الشراكة التي تنتهجها الهيئة مع المناطق وما أثمرت عنه من وجود هذا الكم المميز من المهرجانات والفعاليات السياحية التي تزداد تطوراً ونضجاً عاماً بعد عام، مؤكدا  أن الهيئة تعتمد على شركائها في القطاعين الحكومي والخاص في إنجاح مثل هذه الفعاليات والأنشطة بعد أن تقدم الهيئة لها الرعاية والدعم الفني وإكساب العاملين فيها التأهيل والخبرة التي تؤهلهم لتحقيق هذا النجاح.
ونوه الأمير سلطان بن سلمان بالمستوى المتطور  الذي ظهرت به المهرجانات والفعاليات السياحية في الفترة الأخيرة  في مختلف مناطق المملكة، وما شهدته من إقبال وتفاعل كبيرين من المواطنين، مشيرا سموه إلى أن التطور المتزايد في مستوى هذه المهرجانات من حيث التنوع و الانتشار في جميع المناطق إلى جانب ما تشهده من تطور في مستويات المضمون والتنظيم أصبح من عوامل الجذب المهمة والأساسية للسياحة الداخلية.
وقال الأمير سلطان:"الهيئة أولت اهتماما خاصا بتنظيم المهرجانات والفعاليات السياحية ودعم الجهات الحكومية والخاصة التي تشرف عليها أو تنظمها، وعملت على تنمية قطاع مهم في صناعة السياحة هو قطاع تنظيم الفعاليات السياحية من خلال توفير البيئة المناسبة للاستثمار في هذا القطاع و تمكين القطاع الخاص من القيام بأدواره المأمولة في تنظيم الفعاليات السياحية لتحويلها إلى قطاع قوي و جاذب تسهم في تحقيق الأهداف منها سواء الاجتماعية أو الاقتصادية أو البيئية وغيرها، بالإضافة إلى مساهمة ذلك القطاع في تكوين الفرص الوظيفية للشباب السعودي، مع توظيف المقومات التراثية والثقافية والطبيعية التي تتمتع بها مناطق المملكة في تنظيم الفعاليات".
وجدد سموه التأكيد على أن هذه المهرجانات كان لها الدور الكبير في زيادة الإقبال على السياحة الداخلية ورفع نسبة الإنفاق عليها، مؤكداً سموه أن التنامي في أعداد السياح الناتج عن تطور تلك الفعاليات و الخدمات عكسته التقارير الصادرة من مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) التابع للهيئة والتي أشارت إلى نمو ملحوظ شهدته  السياحة المحلية لصيف العام الماضي 2008م يقدر بنحو 15% مقارنة بعام 2007مع ارتفاع عدد الرحلات السياحية المحلية داخل المملكة خلال الصيف إلى (11) مليون رحلة مقابل (9.6) ملايين رحلة متحققة لنفس الفترة من عام 2007م بالإضافة إلى ارتفاع مصروفات الحركة السياحية المحلية لصيف 2008م بنسبة (14%)بما يعادل حوالي 10.6 بلايين ريال .

.+