"ترحال" بين كنوز تيماء وقصر المربع بالرياض

  • Play Text to Speech


   صدر العدد الحادي عشر من "ترحال"، مجلة السياحة السعودية، الصادرة عن الهيئة العامة للسياحة والآثار، و الذي يقوم على تنفيذها المحترف السعودي، وقد كان العدد حافلاً بالموضوعات التي تنوعت في مضامينها وأشكالها وصورها.
تميز هذا العدد بإضافة بابين جديدين، هما "وقع الخطى" الذي تطرق إلى أخبار الحفريات وأعمال التنقيب التي تجريها البعثة السعودية الألمانية بمنطقة تيماء، والتي أسفرت عن سلسلة من الاكتشافات بعد عشرة مواسم من التنقيب على مدى خمس سنوات. والباب الآخر هو " طين وحجر" الذي دار موضوعه حول قصر المربع، درة المباني التاريخية في الرياض، حيث شكل هذا القصر الذي وجه جلالة الملك عبد العزيز – رحمه الله –  ببنائه؛ إعلاناً بأن الرياض مقدمة على مرحلة من التطور جديدة كل الجدة، فتناوله العدد من حيث موقعه شمال مدينة الرياض القديمة، ومكونات طابقيه الاثنين، إضافة إلى أعمال الترميم التي تجرى فيه، وغير ذلك.
إلا أن الموضوع الأبرز في العدد، كان التقرير المصور عن صحارى المملكة في موسم المطر الذي شكل العديد من البحيرات الطبيعية في قلب البيداء، وقد تنافس العديد من المصورين في عكس الخير الذي عم البلاد، خاصة في القصيم وحائل والزلفي وسدير، وغيرها.
أما كشاف العدد، فقد سلط أضواءه هذه المرة على منطقة الجوف، بوابة الشمال وملتقى الجمال، التي حوت البراري الرائعة والصحاري البديعة، وغير ذلك من ثروات اشتهرت بها المنطقة، كزيتونها، ومزارعها الشاسعة. وتضمن الموضوع نبذة عن تاريخ المنطقة، وسكانها، وموقعها، وتضاريسها، ومواقعها الأثرية كقلعة مارد ومسجد الخليفة عمر بن الخطاب، إضافة الى متنزهاتها ومتاحفها الشهيرة، مثل متحف الجوف للآثار والتراث، إلى جانب فنون المنطقة ومأكولاتها الشعبية. مع ذكر لكيفية الوصول إلى المنطقة، وأماكن الاقامة لمن يرغب في زيارتها.
باب " شباب بر شباب بحر"، أخذ القارئ في رحلة إلى منطقة أملج الجميلة، الواقعة على ساحل البحر الأحمر. فقد قامت قافلة مكونة من خمسة مصورين؛ بنقل أروع الصور واللوحات لتلك الطبيعة الساحرة القابعة بين السلاسل الجبلية والشواطئ الرملية والمياه الفيروزية اللون، في محاولة ناجحة للابتعاد عن صخب المدينة إلى هدوء البادية وجمالها.

.+