سمو الرئيس رعى الملتقى السعودي لصناعة الفعاليات وكرم مهرجاني الجنادرية وأم رقيبة

  • Play Text to Speech


 كرم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة و الآثار المهرجان الوطني للتراث و الثقافة بالجنادرية ومهرجان مسابقة الملك عبد العزيز لمزايين الإبل بأم رقيبة لتميزهما كأبرز المهرجانات والفعاليات في المملكة،وذلك في الملتقى السعودي لصناعة الفعاليات الذي نظمته الهيئة السبت 14-3-2009 في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات في فندق الرياض إنتركونتيننتال.
وسلم سمو رئيس الهيئة درع تكريم لمهرجان الجنادرية للأستاذ عبد الرحمن السبيت نيابة عن صاحب السمو الملكي الفريق أول ركن متعب بن عبد الله بن عبد العزيز نائب رئيس الحرس الوطني المساعد للشئون العسكرية نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان الوطني للتراث و الثقافة بالجنادرية،وتسلم درع تكريم مهرجان أم رقيبة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن مشعل بن عبد العزيز نائب المشرف العام على المهرجان.
وقد عد سموه المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية نموذجاً للفعاليات الشاملة و الأحداث السياحية التي فرضت نفسها على روزنامة الأحداث السياحية من خلال ما شهده من تطور خلال دوراته الأربع و العشرين الماضية برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين و سمو ولي عهده الأمين –يحفظهما الله-و ما يلقاه من عناية خاصة و متابعة من صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبد العزيز نائب رئيس الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان،كما نوه بما يشهده مهرجان مسابقة الملك عبد العزيز لمزايين الإبل بأم رقيبة من تميز وتطور في ظل اهتمام ومتابعة سيدي صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد العزيز، مشيرا إلى أن هذا التميز يعكسه الإقبال الكبير على هذا المهرجان الرائد وما يشهده من فعاليات متنوعة تبرز أنماطا من سياحة الصحراء والتراث.
و أكد سموه في كلمته التي ألقاها في افتتاح الملتقى على أن برامج الهيئة وجهودها المختلفة تنصب في المقام الأول على خدمة السائح المحلي وتنمية السياحة الداخلية التي تعتبر مدار اهتمام الهيئة في جميع أنشطتها، مؤكداً أن الهيئة تجاوزت في هذا المجال مرحلة التهيئة والتخطيط إلى التنفيذ والإنجاز والتطوير.
من جانبه ألقى سعادة رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة الرياض الأستاذ عبد الرحمن الجريسي كلمة خلال الملتقى أكد خلالها على أن الفعاليات التي تنظمها الهيئة تأتي بشكل مدروس وتستثمر إمكانياتنا بوسائل متطورة وتستفيد من التجارب العالمية العريقة في هذا الجانب، مشيرا إلى الدعم الذي تلقاها هذه الصناعة من حكومة خادم الحرمين الشريفين.
وقال بأن هذه المناسبة تأتي من ضمن النهج الرصين الذي تنتهجه الهيئة العامة للسياحة والآثار استشعار منها بأهمية دعم هذه الصناعة المثمرة سياحيا واقتصاديا واجتماعيا.
كما ألقى الدكتور مقبل المقبل أحد منظمي الفعاليات السياحية كلمة حول صناعة الفعاليات أعرب فيها عن شكره للهيئة على دعمها لصناعة الفعاليات، مشيرا إلى أن هذه الصناعة كانت في السابق تدار بجهود شخصية وغير منظمة، مؤكدا على دور الهيئة في تنظيم هذه الصناعة وتطويرها وجعلها عملا احترافيا.
وكان الملتقى السعودي لصناعة الفعاليات قد  افتتح بورش عمل حضرها  حوالي 300 خبير ومختص في صناعة الفعاليات اطلعوا خلالها على نماذج من التجارب المحلية والدولية في تنظيم وإدارة الفعاليات، و احدث الطرق والوسائل العلمية في مجال تنظيم الفعاليات. بعدها أقيم حفل عام شرفه صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وكبار المسئولين والمختصين في السياحة وممثلي صناعة الفعاليات، تم فيه تكريم ابرز وأفضل المهرجانات السياحية.
وترأس الأستاذ عبد الله الجهني نائب الرئيس للتسويق والإعلام في الهيئة الجلسة الأولى من الملتقى حول الشراكة في تنظيم الفعاليات والمهرجانات، وشارك فيها الدكتور محمد الأحمد مدير عام مركز الدراسات والأبحاث السياحية بورقة عمل حول أهية الأحصائيات السياحية في الفعاليات، والأستاذ عبد الرحمن الخضير مدير مهرجان بريدة بورقة عمل حول الشراكة في تنظيم الفعاليات، والدكتور خالد بن عبد القادر طاهر مستشار رئيس الهيئة للمناطق حول دور مجالس وأجهزة التنمية السياحية في تنظيم الفعاليات، إضافة إلى الدكتور سعيد بن محمد القحطاني مستشار مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية حول تجربة المنطقة الشرقية في ترخيص الفعاليات.
وفي الجلسة الثانية حول تطوير صناعة الفعاليات في المملكة والتي ترأسها الدكتور عبد الله الوشيل مدير عام البرنامج الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية حول دور التعليم والتدريب في صناعة الفعاليات، وشارك فيها الدكتور وليم بل أوتول مستشار الهيئة والخبير الدولي في تنظيم وإدارة الفعاليات حول إدارة الفعاليات تجارب عالمية، والأستاذ عبد الله بن محمد العبد الكريم مدير عام شركة أعالي حول النجاح في تسويق الفعاليات، والمهندس رائد عبد العزيز أبو زنادة مدير عام حلبة الريم الدولية حول حلبة الريم قصة نجاح في تنظيم فعاليات السيارات.
كما أقيم على هامش الملتقى ورش عمل حول تنظيم فعاليات الرياضة والمغامرات والتي تراسها عبد السلام فيروز، والمهندس رائد ابو زنادة، وورشة عمل حول تطوير وتنظيم الفعاليات في المملكة ترأسها الأستاذ حمد آل الشيخ، والدكتور وليان بيل أوتول، وورشة عمل حول تنظيم فعاليات الثقافة والتراث ترأسها الدكتور مقبل المقبل، وإبراهيم الألمعي، فيما نظمت ورشة للمشاركة في القسم النسائي حول تنظيم الفعاليات النسائية تراستها الأستاذة سوسن شاذلي مديرة مجموعة المركز الدولي السعودي، حيث شارك في هذه الورش العديد المسؤلين في القطاعين العام والخاص من المشاركين في الملتقى، في نهاية الورش عقد اجتماع منظمي المؤتمرات.
وكرم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان على هامش الملتقى المهرجانات التي رعتها الهيئة في العام الماضي 1429هـ 2008م وهي كالتالي:
•مهرجان النماص الذي يعد تظاهرة تراثية تهتم بإبراز الموروث الشعبي لسكان المحافظة حيث تسلم الجائزة الأستاذ محمد العسبيلي عضو لجنة التنمية السياحية في المحافظة عضو لجنة المهرجان، والدكتور مقبل المقبل من القطاع الخاص.
•مهرجان نجران للتراث والفلكلور الشعبي والذي يهتم بالعادات والتقاليد والفنون الشعبية الخاصة بسكان البادية وتسلم الجائزة الأستاذ محمد آل مردف مشرف اللجنة المنظمة.
•مهرجان امدينة سكينة والذي يعد حدثا سياحيا متنوعا في الأنشطة والفعاليات والتي تشتمل على العناصر الثقافية والتراثية والتاريخية والترفيهية وتسلم الجائزة الأستاذ عمر بن حميدان البركاتي عميد كلية السياحة والفنقة بالمدينة المنورة نائب رئيس اللجنة المنظمة.
•مهرجان الورد الطائفي والذي يعد من المهرجانات الزراعية المختصة بالورد الطائفي الذي يهتم بعرض وتوضيح أهمية الورد الطائفي وطرق زراعته وتصنيع منتجاته مثل ماء ودهن الورد وطرق استثمارها وتسويقها، وتسلم الجائزة محمد بن زيد القرسي عضو اللجنة التنظيمية للمهرجان.
•مهرجان الحريد والذي يعد موسما سياحيا يهتم بتظاهرة بيئية خاصة بسمك الحريد في جزيرة فرسان وهو أحد الأحداث التي تسهم في تطوير وتنمية السياحية البحرية، وتسلم الجائزة الأستاذ أحمد محمد قنفذي عضو اللجنة العليا للمهرجان.
•مهرجان جازان الشتوي الذي يعد استعراضا كرنفاليا للفنون الشعبية المتنوعة لفرق الفنون الشعبية بمحافظات جازن، وتسلم الجائزة محمود بن علي الأقصم نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان. 
•مهرجان حائل لتراث الصحراء والذي يضم عدد من الفعاليات التي تبرز عادات وتقاليد أبناء الصحراء وتعايشهم في الماضي، وتسلم الجائزة الأستاذ عبد الرحمن بن زيد العصفور رئيس اللجنة المنظمة.
•مهرجان الزيتون والذي يعد حدثا سياحيا يهتم بالزيتون ومنتجاته الغذائية وغير الغذائية وتطوير وتنمية السيباحة الزراعية، وتسلم الجائزة نيابة عن أمين المنطقة الأستاذ فهد المشعان.
•مهرجان الربيع في بريدة والذي يضم مجموعة من الأنشطة المرتبطة بتراث وثقافة الصحراء، وتسلم الجائزة الأستاذ عبد الرحمن الخضير رئيس اللجنة التنفيذية لمهرجانات بريدة.
•مهرجان الغضا والذي يهتم بتنمية وتطوير سياحة الصحراء الثقافية والتراثية، وتسلم الجائزة الأستاذ يوسف الوهيب أمين لجنة التنمية السياحية.
•ملتقى أبها والذي يعد حدثا سياحية يهتم بإبراز العناصر الثقافية والتراثية لأهالي عسير، وتسلم الجائزة المهندس صالح قدح عضو اللجنة المنظمة للمهرجان.
•مهرجان كلنا الخفجي والذي يعد حدثا سياحيا ربيعيا يتضمن مجموعة من الأنشطة الثقافية الترفيهية والرياضية وتسلم الجائزة الأستاذ بدر العطيشان محافظ الخفجي رئيس اللجنة العليا.
•مهرجان العسل في الباحة والذي يعد من المهرجانات الزراعية السياحية الخاصة بالعسل ومنتجاته الغذئية والتي تسهم في عرض أنواع العسل وطرق انتاجه وفوائده وتسويقه والمحافظة عليه، وتسلم الجائزة الأستاذ رياض العيد الكريم رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان.
•مهرجان سوق عكاظ والذي يعد تظاهرة ثقافية وتاريخية وسياحية تبرز الأنشطة والفعاليات الأدبية والثقافية لاسيما الشعر العربي الفصيح وإعادة تجديد الأحداث التاريخية لكون سوق عكاظ واحدا من أقدم المراكز الثقافية والتاريخية في الجزيرة العربية، وتسلم الجائزة الأستاذ محمد بن سعد الثبيتي عضو مجلس التنمية السياحية رئيس اللجنة الإعلامية بمحافظة الطائف.
•رالي حائل والذي يعد حدثا رياضيا خاصا بسياحة الرياضة والمغامرات والذي يقام في صحراء النفود الكبير بحائل، ويشتمل على العديد من الأنشطة والفعاليات الثقافية والتراثية المصاحبة، وتسلم الجائزة صاحب السمو الأمير عبد الله بن خالد بن عبد الله آل سعود مساعد رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل.
•مهرجان التسوق صيف 2008م بالرياض، والذي يعد مهرجانا سياحيا يسهم في تطوير وتنمية سياحة التسوق في الرياض، ويضم العديد من الأنشطة والفعاليات التسويقية والترفيهية والبرامج السياحية الموجهة لأفراد العائلة، وتسلم الجائزة الأستاذ عبد الرحمن الجريسي رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالرياض.
•مهرجان أبحر السياحي والذي يعد حدثا رياضيا سياحية يبرز سياحة الرياضة والمغامرات البحرية ويتمثل بسباق للزوارق السريعة ومجموعة من الأنشطة البحرية الموجهة لفئة الشباب، وتسلم الجائزة صاحب السمو الأمير عبد الله بن سعود رئيس اللجنة التنفيذية للمهرجان.
•مهرجان جائزة الملك عبد العزيز لمزاين الأبل والذي يعد حدثا سياحيا وثقافيا وتراثيا خاصا بإجراء مسابقة لأختيار أبرز سلالات الإبل، وتسلم الجائزة صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن مشعل بن عبد العزيز المشرف العام للمهرجان.
•المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) والذي يعتبر أهم المهرجانات التراثية والثقافية السياحية على المستويين المحلي والدولي، وتسلم الجائزة الدكتور عبد الرحمن الشبيت.

.+