"العبث بالآثار"عنوان مشاركة "السياحة والآثار" في مهرجان الجنادرية

  • Play Text to Speech


تشارك الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة في قطاع الآثار والمتاحف في المهرجان الوطني للتراث والثقافة الرابع والعشرين، وذلك  بموضوع (العبث بالآثار) .
ومن جهته أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار  على حرص الهيئة  ممثلة  في قطاع الآثار والمتاحف على المشاركة في هذا المهرجان الذي يعد واحدا من أهم المهرجانات التي تقام على المستويين المحلي والعربي ، مشيراً  سموه  إلى  ما حققه مهرجان الجنادرية  منذ انطلاقته من تميز خاص ، تأصل مع مرور الوقت حيث أصبحت كلمة التراث مقرونة بالجنادرية ، ونوه سمو الأمير سلطان بن سلمان  إلى أن مشاركة الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة  بقطاع الآثار والمتاحف تركزت على قضية العبث بالآثار من خلال التوعية بهذه القضية المهمة في جناح القطاع بالقرية الشعبية في مقر المهرجان ، مشيراً إلى أن ذلك  يأتي من منطلق مسؤوليات الهيئة العامة للسياحة والآثار  في المحافظة على اثار المملكة و التوعية والتعريف بها وإبرازها عن طريق النشر والتأليف وإنشاء المتاحف وإقامة المعارض ،  حيث تم اختيار موضوع العبث بالأثار وما تتعرض له المواقع الأثرية من  تخريب وتشويه لما لهذا الموضوع  من أهميه في تثقيف المواطن بآثار بلاده، ولتحفيز المواطنين لدعم جهود الهيئة الرامية إلى التصدي لهذا العبث وإيقافه ،خاصة وأن دور المواطن مكمل لجهود الهيئة في المحافظة على هذا الإرث الوطني .
  من جانب أخر أوضح نائب رئيس الهيئة للآثار والمتاحف الدكتور علي بن إبراهيم الغبان أن الموقع الجغرافي للمملكة العربية السعودية وما يشتمل عليه من متغيرات بيئة وبشرية وثقافية جعلها  مهداً  لحضارات قديمة تنتشر في كافة مناطق المملكة، وأضاف أن غياب الوعي بأهمية  المواقع الأثرية عند البعض أدى إلى تعرض العديد منها  لأعمال التخريب والتشويه ممن لا يدركون أهميتها التاريخية والحضارية والإقتصادية  ودورها في أثراء ثقافتنا ،إضافة إلى ما تمثله هذه الآثار من عمق تاريخي لحضارات ورثت لنا العديد من العلوم والفنون التي تعد امتداداً لما وصلنا إليه من رقي وتقدم ثقافي وحضاري في عصرنا الحالي .
ونوه الغبان بأهمية إبراز أعمال التخريب والتشويه التي تتم  ممارستها في المواقع الأثرية والتي تتمثل في القيام بالحفر والتخريب للمواقع الأثرية بحثاً عن كنوز مزعومة أو قطع أثرية إضافة إلى  تشويه الرسوم الصخريه والكتابات الحجريه بطمسها او الكتابه عليها بالدهان أو نقل الاحجار من المواقع الأثرية وإستخدامها في بناء مباني حديثه ،والتعدي على المواقع الأثرية والبناء بداخلها. 
وشدد نائب الرئيس للأثار والمتاحف بأهمية دور المواطن  الحيوي والفعال في عملية المحافظة على الأثار في ظل انتشار المواقع الأثرية في جميع أنحاء المملكة وصعوبة مراقبتها وحمايتها بشكل دائم وهو ما جعل مشاركة قطاع الأثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والآثار ( لهذا العام  ) في الجنادرية  بهذا الموضوع وذلك لبيان أهمية الأثار واطلاع الزوار على صور لمواقع أثريه امتدت إليها يد العبث والتشويه .
 وأوضح الدكتور الغبان  أن الهيئة العامة للسياحة والآثار تهدف من خلال أبراز هذا الموضوع  في معرض الجنادرية  إلى زيادة الوعي  بأهمية المحافظة على الآثار بين المواطنين والمقيمين ,مؤملاً أن تصل هذه الرسالة  إلى أكبر عدد من المواطنين.
يشار إلى أن الهيئة العامة للسياحة والآثار تشارك في المهرجان أيضا من خلال تواجد مجالس التنمية السياحية في المناطق في أجنحة المناطق بأجهزة  معلومات سياحية الكترونية وكتيبات و مطويات تعريفية بالأنشطة والمقومات السياحية في كل منطقة،بالإضافة إلى دعم الجهود التعريفية بالمهرجان من خلال توزيع مطبوعاته في مراكز المعلومات السياحية المنتشرة في مطار الملك خالد الدولي وكبريات المراكز التجارية، كما تقوم الهيئة من خلال جهاز التنمية السياحية والآثار بمنطقة الرياض بتنظيم رحلات يومية مجانية للمواطنين تنطلق من وسط مدينة الرياض لزيارة مقر المهرجان بالتعاون مع الشركة السعودية للنقل الجماعي.
و سيكون للهيئة تواجد أكبر من خلال جناح وأنشطة متنوعة في العام القادم، و ذلك في سياق التكامل مع دور الحرس الوطني في هذه المناسبة المهمة التي تعد أهم احد أهم الفعاليات السياحية المميزة على الصعيدين المحلي والإقليمي.
.+