السبيل: معرض الآثار الخليجي يترك بصمة تتذكرنا بها الاجيال القادمة

  • Play Text to Speech


زار وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية الدكتور عبدالعزيز السبيل الاثنين9-2-2009 المعرض الدوري الثاني لآثار دول مجلس التعاون الخليجي المقام حالياً بالمتحف الوطني بالرياض، يرافقه مدير عام وكالة الانباء السعودية المكلف الاستاذ عبد الله الحسين ووكيل وزارة الثقافة والاعلام المساعد لشؤون الاذاعة ابراهيم الصقعوب.
وقام د. السبيل  ومرافقوه بجولة داخل المعرض بصحبة نائب مدير عام المتحف الوطني الاستاذ محمد بن علي السلوك الذي قدم لهم شرحاً موجزاً عن المعروضات والقطع الاثرية وقيمتها التاريخية والحضارية.
ومن جهته أبدى الدكتور السبيل إعجابه بما لاحظه من حسن تنظيم وإعداد لهذا المعرض، بما يدل على الاهتمام الكامل والتقدير البالغ لدور مثل هذه المعارض في نشر الوعي بالتراث والإرث الخليجي العريق، قائلاً: "يسعد الانسان حينما يجد معرضاًَ بهذا الحجم وبهذه الوحدة الجغرافية لدول المنطقة التي يجمعها تاريخ مشترك، ومن هذا المنطلق يأتي معرض واحد يقدم للزائر ثروة معلوماتية كبيرة عن واقع المنطقة التاريخي، ويجعل الزائر يتطلع الى مستوى اكبر من التعاون الثقافي على اعتبار ان منطقة الجزيرة العربية منذ القدم ذات تاريخ مشترك ووحدة تراثية وآثارية". 
واضاف: "سينتقل هذا المعرض الى مناطق جغرافية اخرى ليشاهد أهلها هذا التنوع الثقافي والتراثي الكبير الذي يُقدَّم عبر اكثر من 700 قطعة ذات قيمة تاريخية واثرية كبيرة، ومن خلال هذه الآثار نقرأ التاريخ، بما يتيح لنا معرفةً حقيقيةً لواقع هذه الحضارات التي سبقتنا، وتجعلنا في الوقت ذاته نتطلع الى ان نعمل نحن في هذا العصر شيئاً يستحق ان يبقى للاجيال القادمة ونسهم به جميعاً - على مستوى الفرد والمجتمع - في ترك بصمة تتذكرنا بها الاجيال القادمة".
وثمن السبيل الجهود المبذولة من قبل القائمين على المعرض في سبيل إخراجه بهذه الصورة اللائقة وبما يتلاءم ومكانة المملكة العربية السعودية.
ولفت السبيل إلى ما لاحظه من اقبال على المعرض واهتمام به من قبل الجماهير ما يدلل على زيادة الوعي الثقافي والحضاري لديها، داعياً المؤسسات التعليمية والاكاديمية الى تنظيم زيارات لهذا المعرض، استغلالاً لفرصة اقامة المعرض في المملكة خلال هذه الدورة والاستفادة منه، خصوصاً مع تمديد فترة إقامة المعرض الى شهرين بدلاً من شهر واحد.
 يشار إلى أن المعرض الدوري المشترك لآثار دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار و افتتحه نيابة عن سمو أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار مساء السبت 27 محرم ويستمر حتى نهاية ربيع الأول يتضمن نحو 700 قطعة أثرية نادرة تمثل حضارات دول المجلس بالإضافة إلى عرض لوحات مصورة عن أهم المواقع الأثرية والتاريخية ولوحات تقديمية عن تاريخ المنطقة وعرض لأفلام وثائقية.
.+