اعتماد خطة التنمية السياحية في الأحساء

  • Play Text to Speech


  أقر مجلس التنمية السياحية بالأحساء في اجتماعه الأول الذي عقد الأربعاء  21-1-2009 بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وترأسه صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء ،وحضور أعضاء المجلس أقر خطة التنمية السياحية للمحافظة للعام 1430- 1431ه، والتي أعدها جهاز التنمية السياحية والآثار بالأحساء بالتعاون مع الشركاء من القطاعين العام والخاص.

وتهدف الخطة التي استعرضها خلال الجلسة رئيس جهاز التنمية السياحية والآثار بالمحافظة الاستاذ علي بن طاهر الحاجي ، إلى أن تكون الأحساء وجهة سياحية رائدة في المملكة، وأن يكون قطاع السياحة في المحافظة قطاعاً رئيساً ذا منافع اقتصادية واجتماعية مستدامة . وتناول العرض أبرز ملامح خطة التنمية السياحية في الأحساء خلال العامين القادمين وفيما يخص البناء المؤسسي لمنظومة التنمية السياحية بالأحساء، أشارت الخطة إلى برامج عدة سيجري تنفيذها خلال 2009- 2010 أهمها برنامج استكمال التجهيزات التقنية والفنية وزيادة الكادر البشري، البدء بإنشاء المقر الدائم لجهاز التنمية السياحية، تفعيل دور مجلس التنمية السياحية بالمحافظة، إعداد إستراتيجية للتنمية السياحية بالمحافظة، الربط الإستراتيجي لخطط التنمية بالمحافظة، مبينة أن ذلك سيتم بالتعاون بين الهيئة والمجلس والجهاز والبلدية إضافة إلى الشركاء ذوي العلاقة.

 ولفتت الخطة إلى إعداد برامج عن تطوير وتسويق المنتجات السياحية، منها برنامج إعداد وتسويق الهوية السياحية بالأحساء، مشروع التصويت للأحساء (ضمن مسابقة عجائب الدنيا الطبيعية السبع)، برنامج قنوات الاتصال السياحي (مركز الاتصال السياحي، مراكز المعلومات السياحية، بوابة السياحة السعودية الإلكترونية، المطبوعات السياحية)، التسويق السياحي، مساندة تطوير المهرجانات والفعاليات السياحية، منظمي الرحلات السياحية، برنامج توعية المجتمع المحلي.

 وعن توطين الوظائف بالقطاع السياحي، وضعت الخطة برنامجين أساسيين لتوطين وظائف القطاع السياحي بالمحافظة، وزيادة توطين الوظائف الموسمية بقطاعات الخدمات السياحية، ويهدفان إلى تأسيس وتفعيل عمل لجنة توطين الوظائف السياحية بالمجلس، التنسيق مع الكليات والمعاهد المعنية بالتعليم والتدريب السياحي بالمحافظة للتخطيط وضبط جودة المخرج، التوسع في تنفيذ برامج يا هلا الخاصة بالتوعية السياحية المهنية، تحفيز القطاع الخاص على التوسع في توطين الوظائف الموسمية، تحفيز التدريب المتخصص للوظائف الموسمية في قطاعات الخدمات السياحية، توفير عدد 15 فرصة عمل لقطاع السفر والسياحة، و1000 فرصة لقطاع الإيواء و235 لقطاع الجذب السياحي خلال العامين 2009- 2010م .

 وفي مجال التراخيص والجودة، نوهت الخطة إلى برنامج لتصنيف ورفع جودة منشآت الإيواء والترفيه وقطاع السفر والسياحة بالمحافظة، وذلك بالتعاون ما بين الجهاز والهيئة والشركاء ذوي العلاقة بالمحافظة (التجارة والصناعة، الدفاع المدني، البلدية، المحافظة، الشرطة) من اجل التوسع في تطبيق وتمويل تطبيق برنامج تفتيش منشآت الإيواء وقطاع السفر والسياحة بالمحافظة، تطوير آليات ضبط جودة منشآت الترفيه بالمحافظة، رفع مستوى مراقبة جودة أداء المطاعم و الاستراحات الريفية.

 ولم يفت خطة التنمية السياحية بالأحساء لعام 2009- 2010 وضع برامج عدة للنهوض بآثار ومتاحف الأحساء، ومن هذه البرامج: ترميم وصيانة قصر إبراهيم، ترميم شامل لقصر صاهود، ترميم وإنشاء مركز حضري ومتحف تاريخ التعليم بالمدرسة الأولى (الأميرية). ترميم وتأهيل منزل الملا (منزل البيعة) للعرض المتحفي، قصر خزام، ترميم المساجد الأثرية.

.+